الثلاثاء 22 صفر / 22 أكتوبر 2019
04:57 م بتوقيت الدوحة

قطر تشارك في المؤتمر الدولي رفيع المستوى حول التعليم من أجل العدالة بالنمسا

فيينا- قنا

الإثنين، 07 أكتوبر 2019
ترأس وفد دولة قطر سعادة اللواء الدكتور عبدالله يوسف المال
ترأس وفد دولة قطر سعادة اللواء الدكتور عبدالله يوسف المال
شاركت دولة قطر اليوم، في المؤتمر الدولي رفيع المستوى حول "التعليم من أجل العدالة" الذي عقد في العاصمة النمساوية فيينا، وهو أحد مكونات البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة التابع لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.
ترأس وفد دولة قطر سعادة اللواء الدكتور عبدالله يوسف المال مستشار معالي وزير الداخلية، رئيس لجنة متابعة تنفيذ البرنامج العالمي لإعلان الدوحة، وضم الوفد ممثلين من وزارة التعليم والتعليم العالي، وسعادة السيد سلطان بن سالمين المنصوري سفير دولة قطر لدى جمهورية النمسا والمندوب الدائم لمكتب الأمم المتحدة بفيينا.
وناقشت الجلسة الأولى في المؤتمر، الإطار الدولي للتعليم في مجال سيادة القانون وأهميته وفائدته للدول الأعضاء وللمجتمع الدولي.
وأكد سعادة اللواء الدكتور عبدالله يوسف المال، في كلمته خلال المؤتمر، حرص دولة قطر على وضع أسس معينة لتنفيذ إعلان الدوحة من خلال التبرع السخي من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بعد الاتفاق بين اللجنة المشرفة على المؤتمر ومكتب الأمم المتحدة المعني بالجريمة والمخدرات لوضع إعلان الدوحة موضوع التنفيذ.
وتقدم سعادته بالشكر الجزيل لمكتب الأمم المتحدة المعني بالجريمة والمخدرات على الجهد المبذول خلال أربع سنوات لتنفيذ إعلان الدوحة.
وقال إن دولة قطر لديها باع طويل في مجال التعليم وخاصة بالنظر للمبادرات العديدة من صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر والتي تلهم المجتمع الدولي بمبادراتها من أجل التعليم والأطفال المحرومين.
وأضاف أن "الهدف من هذا الاجتماع هو التركيز على الهدفين الرابع والسادس عشر من أهداف التنمية المستدامة، ونحن في نقاش مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بعد نجاح المرحلة الحالية لتنفيذ إعلان الدوحة، لتمديد إعلان الدوحة إلى الدوحة 2، ونأمل أن تثمر المناقشات وأن نستفيد من حضور هذه الكوكبة من المسؤولين عن التعليم والمسؤولين رفيعي المستوى من دول العالم في هذا الاجتماع".
وخلال الجلسة الافتتاحية الرفيعة المستوى، تم التطرق لعدد من المحاور منها: الإطار الدولي للتعليم في مجال سيادة القانون، وكيف يمكن للمكتب، من خلال البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة، دعم ترسيخ ثقافة احترام القانون في مراحل التعليم الابتدائي والثانوي والجامعي، وإدماج المسائل المتعلقة بسيادة القانون، وجودة التعليم ودورها في دعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030، وخطة التعليم لعام 2030، وإمكانية تعزيز المشاركة المجدية للشباب في ترسيخ ثقافة احترام القانون، والاستفادة من رؤيتهم وطاقتهم وإبداعهم.
وفي إطار التحضيرات لهذا المؤتمر الرفيع المستوى، أجرت مبادرة "التعليم من أجل العدالة" مسابقة بهدف الاستماع لأصوات الشباب في مراحل التعليم الابتدائي والثانوي والجامعي بشأن هذه المسائل، وتمت دعوة المشاركين إلى عرض وسائل مختلفة يمكن للشباب من خلالها أن يعززوا سيادة القانون وأن يبادلوا تجاربهم وتطلعاتهم وأفكارهم بشأن الصلات بين التعليم وسيادة القانون.
ويعد إعلان الدوحة أول وثيقة سياسية تعتمدها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تربط بين التعليم ومنع الجريمة والعدالة الجنائية وجوانب أخرى متعلقة بسيادة القانون، كما يعتبر إعلان الدوحة إحدى أهم الوثائق التي اعتمدت في عام 2015 ، والذي يمثل معلما مهما، ويمهد الطريق أمام تحولات مهمة في خطة التنمية المستدامة، وكذلك فيما يتصل بمشاركة الشباب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.