الجمعة 18 صفر / 18 أكتوبر 2019
08:09 م بتوقيت الدوحة

البرازيلي كافو: قطر ستقدم لضيوفها تجربة استثنائية في مونديال 2022

الدوحة - قنا

الإثنين، 07 أكتوبر 2019
البرازيلي كافو
البرازيلي كافو
أكد أسطورة كرة القدم البرازيلي كافو، الفائز مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم مرتين، أن قطر ستقدم لضيوفها تجربة استثنائية في مونديال 2022 لكرة القدم الذي سيكون الأكثر تفرّدا في تاريخ البطولة.
وقال كافو في تصريح صحفي لموقع اللجنة العليا للمشاريع والارث:" بإمكان العالم أن يتوقع نسخة مبهرة من البطولة، فلم يسبق لي أن شاهدت مثل هذا المستوى من الاستعدادات كما يحدث هنا تحضيرا لاستضافة مونديال 2022.. لقد زرت قطر في عدة مناسبات، وما أراه من تقدم وسرعة في الإنجاز على أرض الواقع يعتبر إنجازا لا مثيل له، سواء كان ذلك في بناء الاستادات أو مرافق النقل العام أو مشاريع البنية التحتية، ما يجعلني على يقين بأن قطر ستقدم لضيوفها تجربة استثنائية في 2022، ولا شك أن كل نسخة من بطولة كأس العالم تحمل بصمة تميّزها عن غيرها، إلا أنني أتوقع أن يكون مونديال قطر الأكثر تفرّدا في تاريخ البطولة، فكل شيء هنا يختلف عن النسخ السابقة من كأس العالم، ما يعِد باستضافة حدث استثنائي، ولا يساورني أدنى شك في قدرة قطر على تحقيق ذلك".
وأشار الى أن بطولة كأس العالم قطر 2022 ستكون نسخة فريدة مقارنة بالبطولات السابقة.. مبينا أن أوجه تميّز مونديال 2022 ستتعدد، باعتبارها أول نسخة من بطولة كأس العالم في العالم العربي، كما ستكون الاستادات قريبة من الفرق والمشجعين بشكل غير مسبوق بفضل صغر مساحة البلد المضيف، فالقادم إلى قطر أثناء البطولة سيجد نفسه في قلب الحدث دون الحاجة إلى سفر طويل لحضور المباريات، ولن يحتاج إلى الانتقال بالطائرة من استاد إلى آخر، ما يتيح للمشجعين فرصة حضور أكثر من مباراة في اليوم الواحد، وهو ما لم يكن متاحا بهذا القدر في النسخ السابقة من المونديال.
وقال :" سيشعر المشجعون كما لو أنهم في مدينة أولمبية ذات مساحة جغرافية صغيرة، الأمر الذي سيُمكن المشجّع من مؤازرة منتخب بلاده في أحد استادات البطولة، قبل أن يقطع 55 كم كحد أقصى للتوجه إلى مدينة أو منطقة أخرى لحضور مباراة ثانية في نفس اليوم، وهو ما لم ينعم به المشجعون في بطولات مونديالية سابقة".
وأضاف كافو:" تواصل قطر جهودها لإعداد أفضل الاستادات لتدعو العالم للاستمتاع بكرة القدم فاتحة ذراعيها للجميع..وستنعم الجماهير بالراحة التي ستوفرها البنية التحتية التي يجري العمل عليها حاليا".
وأكد أن هناك عوامل عديدة تجعل من قطر الوجهة المثلى لاستضافة مونديال 2022، بداية، الطقس الرائع خلال فترة إقامة البطولة في نوفمبر وديسمبر، حيث تكون درجة الحرارة في حدود 25 درجة مئوية، ما يجعل من لعب ومشاهدة كرة القدم أمرا ممتعا..معتبرا أن البطولة في قطر ستكون تجربة فريدة للمشجعين.
وأشاد كافو بطيبة أهل قطر وحفاوة استقبال وإكرام الضيوف، وبشغفهم الكبير بكرة القدم، وبفخرهم العظيم باستضافة بلدهم الحدث الرياضي الأبرز عالميا، يضاف إلى ذلك تميز قطر بجمال شواطئها وبحرها، وقال:" لا شك أن الجميع سيحظى بتجربة لا تُنسى عام 2022".
يذكر أن أسطورة كرة القدم البرازيلي كافو، الفائز مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم مرتين، حصد أكثر من 20 لقبا طوال مسيرة مهنية امتدت لثمانية عشر عاما.
وما يزال نجم ناديي روما وميلان السابق الأكثر قيادة للمنتخب البرازيلي خلال مشاركاته الدولية التي بلغت 148 مباراة، من أي لاعب برازيلي آخر..كما أن كافو هو اللاعب البرازيلي الوحيد الذي شارك في ثلاث نسخ متتالية من المونديال.
وكانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث قد أعلنت في يونيو الماضي عن اختيار النجم كافو سفيرا عالميا لها، ليعمل بشكل وثيق مع معهد جسور، مركز التميز في صناعة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى في الشرق الأوسط، بهدف نقل خبرته الرياضية الواسعة إلى جيل جديد من المتخصصين في هذه القطاعات التي تشهد نموا متسارعا في المنطقة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.