الخميس 07 ربيع الثاني / 05 ديسمبر 2019
08:42 م بتوقيت الدوحة

تصريحات جديدة من رئيس الوزراء العراقي حول الأوضاع في بلاده

الاناضول

الإثنين، 07 أكتوبر 2019
عادل عبد المهدي
عادل عبد المهدي
أكد رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، اليوم الاثنين، على الاستجابة لمطالب المحتجين المشروعة، فيما لفت أن الأوضاع تعود تدريجيا الى طبيعتها. 

جاء ذلك خلال، استقباله، وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، والوفد المرافق له الذي يضم المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى الشرق الاوسط ميخائيل بوغدانوف وعدد من المسؤولين في الخارجية الروسية ومديري وممثلي عدد من كبريات شركات النفط والغاز، والسفير الروسي في بغداد ماكسيم ماكسيموف.

وحضر اللقاء عن الجانب العراقي وزير الخارجية محمد الحكيم، ومستشار الأمن الوطني فالح الفياض وعدد من المسؤولين في وزارتي النفط والخارجية.وبحسب بيان لمكتب رئيس الوزراء، جرى بحث علاقات التعاون بين البلدين وسبل تطويرها في المجالات السياسية والأمنية الاقتصادية والعلمية، وتبادل وجهات النظر حول الأوضاع في المنطقة. 

وقال عبدالمهدي إن العراق يرغب بتطوير العلاقات مع روسيا على الصعد كافة.

واستعرض العبادي الأوضاع الأمنية في اعقاب التظاهرات التي جرت خلال الايام الماضية، وأكد استمرار الحكومة بالاستجابة للمطالب المشروعة.

وأشار الى ما رافق التظاهرات من خروج عن طابعها السلمي، والى عودة الأوضاع تدريجيا الى طبيعتها في بغداد والمحافظات.

وأكد رئيس مجلس الوزراء ان "الاقتصاد العراقي عانى طويلا من العقوبات الاقتصادية اضافة الى الحروب والدمار ونريد استخدام مواردنا وانتاجنا ومصانعنا ونشجع الاستثمارات في العراق".

من جهته قال وزير الخارجية الروسي: ان علاقات بلدينا قديمة ونعمل على تطويرها وزيادة مشاركة وحضور الشركات الروسية في الإعمار والاستثمار في مجالات النفط والغاز وتحديث مشاريع الطاقة الكهربائية، وتسهيل التبادل التجاري، وتفعيل عمل اللجنة العليا المشتركة في ضوء المباحثات الجارية بين المسؤولين في البلدين.

وأعرب وزير الخارجية الروسي عن التزام روسيا التام بدعم القوات المسلحة العراقية واستمرار التعاون في الحرب ضد داعش ودعم مركز بغداد لتبادل المعلومات، والتنسيق حول مختلف القضايا في المنطقة.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.