الجمعة 17 ربيع الأول / 15 نوفمبر 2019
08:52 ص بتوقيت الدوحة

تجدد الاحتجاجات جنوبي العراق وقوات الأمن تحاول تفريقها

الاناضول

الأحد، 06 أكتوبر 2019
تجدد الاحتجاجات جنوبي العراق وقوات الأمن تحاول تفريقها- صورة من تويتر
تجدد الاحتجاجات جنوبي العراق وقوات الأمن تحاول تفريقها- صورة من تويتر
تجددت الاحتجاجات الشعبية، الأحد، في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار جنوبي العراق، وسط محاولات من قوات الأمن لتفريق المتظاهرين.

وقال أحد شهود العيان للأناضول، إن العشرات من المحتجين تجمعوا في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية تمهيدا لبدء التظاهر.

وأضاف أن قوات الأمن المنتشرة بكثافة في وسط المدينة، تحاول تفريقهم والحيلولة دون استمرار احتشادهم، لافتا إلى أن ذلك لم يمنع تتابع تدفق المحتجين على الساحة.

يأتي ذلك، بعد ليلة دامية عاشتها مدينة الناصرية، حيث أضرم محتجون النيران في مكاتب ومقار أحزاب وفصائل مسلحة في الحشد الشعبي، وسط إطلاق نار كثيف، أوقع قتلى وجرحى.

ويشهد العراق احتجاجات واسعة منذ الثلاثاء، بدأت من بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتد إلى محافظات في الجنوب ذات أكثرية شيعية.

ورفع المتظاهرون سقف مطالبهم، وباتوا يدعون لاستقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، إثر لجوء قوات الأمن للعنف لاحتواء الاحتجاجات، ما أوقع أكثر من 100 قتيل فضلا عن آلاف الجرحى.

ويتهم المتظاهرون قوات الأمن بإطلاق النار عليهم، فيما تنفي الأخيرة ذلك وتقول إن "قناصة مجهولين" تطلق الرصاص على المحتجين وأفراد الأمن على حد سواء لخلق فتنة.ولم تتمكن الحكومة من كبح جماح الاحتجاجات المتصاعدة رغم فرض حظر التجوال يومي الخميس والجمعة.

ويحتج العراقيون منذ سنوات طويلة على سوء الخدمات العامة الأساسية من قبيل الكهرباء والصحة والماء فضلا عن البطالة والفساد.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.