الإثنين 11 ربيع الثاني / 09 ديسمبر 2019
09:35 ص بتوقيت الدوحة

مَنْ أنت مِنْ هؤلاء؟

مَنْ أنت مِنْ هؤلاء؟
مَنْ أنت مِنْ هؤلاء؟
هنا في هذا المقال، سأتعرض لـ 6 أنواع من البشر، وأهدف -عزيزي القارئ- أن تتأمل في هذه الأنواع، وأن تقرر أن تكون من أي صنف منهم، حيث ستكون حياتك مُرتبة حسب الصنف الذي أنت منه.
أولاً: الشخص الذي يعيش في هذه الحياة دون أي هدف ودون أي خطط عملية، فقط تمر عليه الأيام والفرص دون أن يقوم بأي شيء.
ثانياً: الشخص الذي يضع هدفاً، ولكن لا يعرف الخطط العملية التي توصله لهذا الهدف.
ثالثاً: الشخص الذي لديه هدف ويعرف الخطط العملية التي عن طريقها يتم تحقيق هدفه، ولكن مشكلته الأساسية أنه يشكّك في قدراته، لذلك هذا الشخص تجده دوماً يبدأ بخطوات عملية في مشروع ثم يقف، ويبدأ في قراءة كتاب ولا يكمله وهكذا.
رابعاً: الشخص المؤمن بقدراته والعارف لهدفه والعارف كيف يحققه، ولكن مشكلته أنه يتأثر بالآخرين كثيراً، فهذا الشخص مشكلته الأساسية أنه يغيّر رأيه مع آراء الناس الذين يؤثرون عليه.
خامساً: الشخص المؤمن بقدراته والعارف لهدفه والعارف كيف يحققه والذي لا يتأثر بغيره إلا إيجابياً، لكن يحطم نجاحه بسبب إهماله بعد أن ينجح، حيث إنه لا يلتزم بقانون النجاح، فقانون النجاح يوجب عليك مثلاً مواكبة الأمور الجديدة في مجالك، وهذا لا نجده في هذا النوع من الشخصيات.
سادساً: الشخصية السادسة هي شخصية تعرف ما تريد وكيف تحققه ومؤمنة بقدراتها التي منحها الله لها، وتسمع لكلام الناس وتقيّمه وتنجح وتستمر بنجاحها، لأنها تلتزم بقانون النجاح.
فمن أنت -عزيزي القارئ- من هذه الشخصيات؟
وفي النهاية سلامي موصول للجميع
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.