الجمعة 18 صفر / 18 أكتوبر 2019
08:26 م بتوقيت الدوحة

عودة رحلة "فتح الخير4" إلى الدوحة بعد رحلة بحرية استمرت 80 يوماً

الدوحة- قنا

الجمعة، 27 سبتمبر 2019
. - فتح الخير4 (العودة)
. - فتح الخير4 (العودة)
عادت رحلة محمل "فتح الخير 4" الى الدوحة اليوم، بعد رحلة بحرية استمرت قرابة 80 يوماً شملت تركيا واليونان وألبانيا وكرواتيا ومالطا لتعريف بالحضارة والتراث البحري القطري والترويج لاستضافة كأس العام لكرة القدم 2022.

وكانت الرحلة التي وصل فريقها إلى مطار حمد الدولي الليلة، وسط استقبال حافل، قد انطلقت من ميناء "بيبك" على مضيق البوسفور في مدينة اسطنبول التركية وانتهاء بميناء "سليمة" في مالطا بالبحر المتوسط مرورا بسواحل دول أوروبية.

وفي تصريح له أعرب السيد محمد السادة "نوخذة" محمل "فتح الخير 4" عن سعادته باكتمال المرحلة الأولى من الرحلة البحرية والعودة إلى ربوع الوطن بخير وسلامة بعد مضي نحو (80) يوما جاب بها تركيا واليونان وألبانيا وكرواتيا ومالطا .

وأضاف قائلا " سواء كنا فوق سطح المحمل في وسط البحر أو في موانئ أوروبا ، كنا نشعر أننا بخير ووسط أهلنا القطريين وأعضاء السفارات القطرية أو الشعوب الصديقة الذين أحاطونا بكل حب واهتمام وحفاوة وكرم ،إلى أن عانقنا فرحة أهالينا في الدوحة عند وصولنا لمطار حمد الدولي.

وقال "الوعد سيكون عام 2022 من خلال العرس العالمي والمونديال الاستثنائي لبطولة كأس العالم في قطر".

وعبر السادة عن سروره بما حققته الرحلة البحرية من نجاح باهر على صعيد رفع علم الوطن او رسالة المحبة والسلام التي حملتها من قطر وأهلها إلى شعوب العالم ، فضلا عن ترويجها بطولة كأس العالم قطر 2022 والتعريف بحضارة وتراث قطر البحري.

وكان محمل رحلة "فتح الخير 4" قد وصل يوم الثلاثاء الماضي إلى ميناء سليمة في مالطا،وأقيمت له احتفالية (القفال) بحضور الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" وجمع من المسؤولين وأعضاء السلك الدبلوماسي في مالطا ، حيث رفع "النوخذة" و"اليزوة" لافتة كتب عليها "See you in 2022" .

يشار إلى أن المرحلة الثانية للرحلة ستبدأ في شهر يونيو المقبل وتشمل موانئ بحرية في فرنسا واسبانيا، فيما تبدأ المرحلة الثالثة والأخيرة للرحلة عام 2021 وتتوجه خلالها إلى المغرب والجزائر وتونس.

جدير بالذكر أن محمل "فتح الخير 4"يمتاز بأنه من نوع "بوم سفار" الخشبي، طوله 110 أقدام، عرضه 27 قدماً، وحمولته 200 طن، ويتألف من شراعين. هذا وقد شارك في الرحلة الرابعة 16 بحاراً. وبلغ مسار هذه المرحلة أكثر من 4 آلاف ميل بحري.

ويمثل المحمل التقليدي "فتح الخير" متحفاً مصغراً، يعكس التراث البحري القطري، ومزُوِّد المحمل بشاشات ضخمة تعرف بالمنشآت والملاعب والاستادات الرياضية التي تحتضن مباريات البطولة العالمية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.