الجمعة 18 صفر / 18 أكتوبر 2019
07:02 م بتوقيت الدوحة

آخر موعد للتسجيل 30 أكتوبر..

«الدوحة للأفلام» تفتح باب طلبات المشاركة بلجان تحكيم مهرجان أجيال السينمائي

الدوحة - قنا

الأربعاء، 25 سبتمبر 2019
السيدة فاطمة حسن الرميحي، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام
السيدة فاطمة حسن الرميحي، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام
أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام عن فتح باب تقديم الطلبات للمشاركة في لجان التحكيم الخاصة بمهرجان أجيال السينمائي السابع، للشباب من قطر والخارج ممن يرغبون في استكشاف عالم السينما المثير والتصويت لاختيار الأعمال الفائزة بجوائز مسابقة المهرجان.
ويقام مهرجان أجيال السينمائي في دورته السابعة، خلال الفترة من 18 إلى 23 نوفمبر المقبل في المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا".
وتعد الفعالية السنوية التي تنظمها مؤسسة الدوحة للأفلام حدثاً بارزا يحتفي بالمجتمع وبقدرة الأفلام على الوصول إلى الجماهير من جميع الأعمار.
وتقوم لجنة حكام أجيال التي تنقسم إلى ثلاث لجان بحسب الفئات العمرية من 8 إلى 21 عامًا، بتقييم الأفلام المعروضة في المهرجان واكتشاف أهمية السينما باعتبارها وسيلة للترفيه ولتحقيق التغيير الإيجابي المنشود في المجتمع.
وأشارت مؤسسة الدوحة للأفلام في بيان اليوم، إلى أن آخر موعد للتسجيل هو 30 أكتوبر المقبل.
وأبرزت السيدة فاطمة حسن الرميحي، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام في تصريح لها، أن برنامج لجان تحكيم مهرجان أجيال، هو مبادرة تضع المسؤولية على الشباب لفهم القوة الكامنة لدى كل إنسان لإحداث تغيير إيجابي، منوهة إلى أن المهرجان، يهدف إلى تمكين الشباب من التعبير عن أفكارهم وآرائهم القيمة وتعزيز وعيهم بالعالم من حولهم، إلى جانب تشجيعهم على تولي أدوار فعّالة في مجتمعاتهم، معتبرة إياهم جزءًا لا يتجزأ من هذه الرحلة الملهمة.
وأضافت الرميحي:" أدركنا أن النجاح المتكرر الذي شهده مهرجان أجيال يحتم علينا في عام 2019، أن نخطط لزيادة إمكانات برنامج لجان التحكيم، مما يسمح للمزيد من الحكام بالمشاركة في هذه التجربة الفريدة، حيث قدم مهرجان أجيال على مر السنين الفرصة للشباب لاستكشاف آفاق جديدة من الفهم الإبداعي والثقافي.
يشار إلى أن لجان التحكيم في أجيال تقسّم إلى ثلاثة أقسام: محاق ويضم الحكام الصغار من عمر 8 إلى 12 عاماً، وهلال ويضم حكاما من عمر 13 إلى 17 عاماً، و بدر الذي تتراوح أعمار حكامه من 18 إلى 21 عاماً. ويقوم الأعضاء بمشاهدة برنامج متنوع من الأفلام الطويلة والقصيرة من جميع أنحاء العالم والتي تساهم في رفع نسبة الوعي بالقضايا والثقافات والقيم العالمية.
وكان قد شهد العام الماضي مشاركة أزيد من 550 حكما من 54 بلدا تمكنوا من الوصول إلى ورش العمل المتخصصة والعروض السينمائية اليومية ومناقشات هيئات المحلفين وفرص التفاعل مع المخرجين العالميين، ومجموعة من الفعاليات والأنشطة التي تلهم التفاعل الإبداعي وتحفز الحوار السينمائي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.