الإثنين 18 ربيع الثاني / 16 ديسمبر 2019
08:30 ص بتوقيت الدوحة

إخطارات العمل المسبقة ضرورة أمنية

مها محمد

الأربعاء، 25 سبتمبر 2019
إخطارات العمل المسبقة ضرورة أمنية
إخطارات العمل المسبقة ضرورة أمنية
لا شكّ أننا في قطر ننعم بالكثير من الأمن والأمان، ولله الحمد، حتى إن البعض ما زال يعيش وكأنه في زمن السبعينيات، قبل أن يحدث هذا التغيير الكبير في التركيبة السكانية، وتتطلب مشاريع التنمية مئات الألوف من العمالة الوافدة التي لا يمكن أن تندمج في مجتمعاتنا على أي وجه من الوجوه، خاصة مع اختلاف اللغة، والدين، والثقافة المجتمعية، والشعبية. في المحصلة، وجود أمر كهذا لا بدّ أن يصنع ثغرة قد تؤدي إلى ظهور بعض المشكلات أو الجرائم.

مواطنة فاضلة أرسلت برسالة، أرادت أن تنبّه بها إلى قضية أمنية مهمة من خلال حدث بسيط واجهته، حين جاء إلى منزلها عامل آسيوي لا يجيد العربية، وطلب الدخول إليه لإجراء عملية مسح ما دون أية ورقة رسمية أو توضيحية، وقد ألحّ على الخادمة بالدخول لأداء عمله، معللاً بأن ربّ البيت على علم بمهمته.

تقول السيدة: «لم أستطع السماح بدخول هذا الرجل إلى منزلي، وطلبت رقم هاتفه ليستوضح منه ربّ المنزل الذي لم يكن متواجداً، ولم يعرف أي شي عن قدومه أو سبب قدومه.. الأمر الذي أغضبه، وأخافه على أهل بيته. بعد تواصله مع العامل، ومع صعوبة فهم لغته، حصل على رقم الشركة وتحدّث إلى بعض مسؤوليها الذين أوضحوا له أنها شركة خدمية تقوم بمشروع تابع للدولة، وعلّلوا مع الاعتذار عدم تقديم ورقة توضيحية بطبيعة المهمة، أو استئذان لدخول المنازل؛ كونهم قاموا بهذا العمل لمدة أسبوعين دون مواجهة مشكلة أو اعتراض من أحد». وقد قام المواطن بتقديم شكوى للجهات المعنية على هذا التقصير.

لا ينكر أحدنا حدوث بعض الجرائم التي تستهدف البيوت، خاصة في الفترة الصباحية التي يغيب فيها معظم أهل المنزل عن بيوتهم، ولا نستبعد أن تقوم العقلية الإجرامية بتقمّص صفة موظفي أية شركة للدخول إلى المنازل، وجمع معلوماتها أو سرقتها، ما دام الأمر متاحاً وبهذه السهولة؛ لذلك نرجو من الجهات الأمنية إلزام الشركات والجهات الخدمية التي يستلزم عملها الدخول إلى منازل الناس، إخطارهم مسبقاً عبر نشرات توزّع، مع توضيح المهمة ومواعيد العمل، ونشر ذلك إن أمكن في وسائل الإعلام أيضاً.

الأمر المطلوب كذلك من وسائل الإعلام توعية الناس بعدم التساهل والتفريط في قضايا أمنية كهذه، خاصة في غيابهم ووجود أطفال مع خدم فقط في المنزل، وعدم السماح بدخول أي أغراب إلى المنزل بحجة مهمات عمل دون إخطار مسبق، احتراماً لأصحاب هذه البيوت، وحفظاً لها.
مع تمنياتنا بدوام الأمن والأمان في وطننا الحبيب قطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.