الخميس 17 صفر / 17 أكتوبر 2019
07:06 م بتوقيت الدوحة

بحضور ممثلي 15 جهة وطنية وخاصة

كلية المجتمع تعقد اللقاء السنوي مع المؤسسات الراعية لطلاب 2019-2020

الدوحة - العرب

الأحد، 22 سبتمبر 2019
كلية المجتمع تعقد اللقاء السنوي مع المؤسسات الراعية لطلاب 2019-2020
كلية المجتمع تعقد اللقاء السنوي مع المؤسسات الراعية لطلاب 2019-2020
استضافت كلية المجتمع في قطر، في لقائها السنوي مع المؤسسات الراعية لطلاب الكلية، ممثلين عن 15 مؤسسة وطنية وخاصة؛ وهي: الديوان الأميري، والقوات المسلحة القطرية، ووزارة العدل، ووزارة المواصلات والاتصالات، ووزارة التجارة والصناعة، ومؤسسة حمد الطبية، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، والهيئة العامة للجمارك، والهيئة العامة للضرائب، وشركــة قطــر للبتروكيماويات، وشركة قطر للأسمدة الكيماوية، وقطر للبترول، ودولفين للطاقة المحدودة، والبنك التجاري، و«أسباير زون».
يُعدّ اللقاء بمثابة منبر تتعاون كلية المجتمع من خلاله مع المؤسسات الحكومية والخاصة الراعية لطلاب عدد من البرامج المختلفة التي تقدمها الكلية، لضمان اتساق عروضها الأكاديمية الموجهة إلى سوق العمل القطري مع الأهداف الاستراتيجية الحالية لدولة قطر، واستكشاف فرص جديدة لتطوير برامجها، بالإضافة إلى إثراء رحلة الطلاب التعليمية والمهنية.
وأكد الدكتور محمد النعيمي، رئيس كلية المجتمع في قطر، أهمية اللقاء السنوي لاكتشاف سُبل جديدة لتعزيز التجربة التعليمية داخل قاعات الدراسة للطلاب الذين ترعاهم المؤسسات الشريكة، والارتقاء بمهاراتهم ليكونوا قيمة مضافة في مجال عملهم بعد التخرج. وقال: «أحد الأشياء التي تميز كلية المجتمع عن غيرها من مؤسسات التعليم العالي في قطر هو قربنا من سوق العمل، سواء من خلال اعتماد النظام الدراسي (عامين + عامين)، أو التدريب العملي في مختبرات الكلية أو في مقر المؤسسات الشريكة والمتخصصة في نفس مجال دراسة الطالب، أو حتى جدول الدراسة المرن الذي يمتد على فترتين صباحية ومسائية».
وأضاف: «لا يمكن أن يكون لهذا النهج الفريد للتعليم الجامعي تأثيره المنشود إلا في ظل التطوير المستمر لبرامجنا وسياساتنا الأكاديمية بما ينسجم مع أهداف الدولة».
وتابع: «نظراً لاعتماد محاور رؤية قطر الوطنية 2030 على المؤسسات الوطنية والمؤسسات الخاصة البارزة في القطاعات الحيوية بالدولة، فإن اجتماعنا السنوي مع الجهات الراعية للطلاب يُشكّل فرصة جيدة لتحديث متطلبات واحتياجات سوق العمل في مختلف القطاعات، بما يسهم في المضي قدماً نحو تحقيق أهداف رؤيتنا الوطنية.
وأكد أن الكثير من هذه المؤسسات شركاء استراتيجيون لكلية المجتمع، مما يعزز من الدور الريادي الذي تلعبه الكلية في المشهد التعليمي الوطني».
وقد جرى خلال اللقاء تقديم عروض تفصيلية للمؤسسات الراعية حول مجموعة البرامج الأكاديمية والتخصصات المميزة التي تقدمها كلية المجتمع، وكيف صُممت لتلبية الاحتياجات المتطورة لسوق العمل الوطني.
كما قدّمت عمادة قطاع شؤون الطلبة بالكلية لممثلي الجهات الراعية نظرة عامة حول متطلبات القبول في كلية المجتمع، بالإضافة إلى إجراءات التسجيل، والخدمات المقدمة للطلبة.
تضمّن اللقاء نقاشاً مفتوحاً بين الدكتور محمد النعيمي رئيس الكلية، ود. خالد العبد القادر نائب رئيس الكلية وعمداء القطاعات الأكاديمية من جهة، وممثلي المؤسسات الراعية من جهة أخرى، عن احتياجات الطلاب الذين ترعاهم تلك الجهات، وأهدافها الرامية إلى تطوير مواردها البشرية، كما بحث الحضور أساليب تطوير وتحسين آليات العمل والتعاون المشترك بين جميع الأطراف المعنية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.