الثلاثاء 15 صفر / 15 أكتوبر 2019
02:59 م بتوقيت الدوحة

العرباوية يتطلعون إلى الاحتفاظ بالصدارة والشحانية أمام هاجس جديد

علاء الدين قريعة

الخميس، 19 سبتمبر 2019
العرباوية يتطلعون إلى الاحتفاظ بالصدارة والشحانية أمام هاجس جديد
العرباوية يتطلعون إلى الاحتفاظ بالصدارة والشحانية أمام هاجس جديد
يمنّي فريق العربي النفس ببقائه في الصدارة أسبوعاً آخر بمواجهته الليلة للشحانية الجريح ضمن حساب الأسبوع الرابع لدوري نجوم «QNB» التي سيحتضنها استاد الجنوب في الوكرة، ولن يدع الأيسلندي هيمير هالجريمسون الفرصة، وسيسعى لتجنب الأقدار التي قد تجعل فريقه يخسر أية نقطة كي يواصل مشواره الناجح في القمة، ويصعد بالأحلام اإلى النقطة العاشرة، ويعرف هالجريمسون أن بقاء العربي بالصدارة يضمنه الفوز ولا شيء سواه، واضعاً في الحسبان الظروف التي تمر على أبناء المدرب الإسباني خوسيه مورسيا، ويعلم مدرب العربي أن المهمة أمام الشحانية ربما تكون سهلة نظرياً على الورق، لكنها ليست كذلك داخل المستطيل الأخضر، لا سيما أن رفاق الإيراني رامين رضائيان يجيدون التنظيم الدفاعي.
وينتظر العربي الفوز الثالث لمواصلة رسم لوحة الفرح على المدرجات العرباوية، التي عادت لإغناء مدرجات دورينا، الذي كسب الكثير بعودة هذا الجمهور العاشق الطامح لرؤية الأحلام بين الكبار من جديد، ويعوّل الأيسلندي على الترسانة الهجومية التي يملكها، وفي مقدمتها الهداف التونسي حمدي الحرباوي وصيف الهدافين، والدعم الهائل لقائد المنتخب الأيسلندي أرون جونارسون، والنجم الألماني بيير لاسوغا، وهذا المثلث أعطى العربي رونقاً خاصاً، والأرقام هي من تتحدث، وتتجلى مساعي العربي في عدم إفساح المجال أمام الشحانية للمبادرة الهجومية، وإبقائه في مناطقه الخلفية مجبراً، حرصاً على عدم الوقوع في مطبات ليست في الحسبان.

على الجانب الآخر، ورغم أن الشحانية سقط في 3 امتحانات متتالية في الدوري، وتلقت شباكه 12 هدفاً أمام: الغرافة والسد والوكرة، فإن الإسباني مورسيا لا يزال يؤكد عدم قلقه على واقع فريقه، معترفاً في الوقت نفسه بضرورة العمل على الخروج من عنق الزجاجة، والعودة بالمطانيخ إلى عهد التألق، وسيواجه مورسيا متاعب عديدة في لقاء اليوم، في ظل وجود ثلاثي العربي المرعب في الـ 18 ياردة، وعلى دفاعه -بقيادة المخضرم مصطفى جلال- اتباع دفاع «المان»، حرصاً على إبقاء الشباك صامتة على الأقل في الشوط الأول.
وحدها الواقعية ستمنح التوازن للشحانية، وغير ذلك يعني أن الفريق قد يتلقى خسارة رقمية كبيرة أخرى بعد السباعية التي نالها أمام السد.

محمد صلاح يتمنى الانضمام لـ «الأدعم»
هاليجريمسون: الشحانية فريق جيد.. وتمنيت استمرار خلفان

نوه الأيسلندي هيمير هاليجريمسون -مدرب العربي- بأنه يعلم أن فريق الشحانية جيد رغم تراجعه في الترتيب، وأن استعدادتهم للمواجهة عادية مثل كل المباريات، فالفريق يستعد بجدية للفرق المتأخرة في الترتيب مثل الفرق المتقدمة، وهدفهم يظل هو النقاط الثلاث.
وقال المدرب في المؤتمر الصحافي أمس: «الأولوية أننا نبني فريقاً للمستقبل، لكن أعتقد أننا سننهي الموسم بشكل جيد لو قمنا باحتلال أحد المراكز الأربعة الأولى، ونؤكد بأننا لن نغيّر لاعبين مواطنين، كما لن نضم لاعبين جدد.
وعن اعتزال خلفان إبراهيم، قال هاليجريمسون: «إنه قرار اللاعب، ولا يمكن أن نتدخل فيه، وهو شيء مؤسف، ولا يمكنني التعمق فيه لأنه صاحب القرار، لكننا كنا نتمنى أن يستكمل، وهو تدرب بشكل مضني وشاق الشهرين الماضيين لتحسين مستواه بدنياً وفنياً، وكنا نأمل أن يعود عن هذا القرار، وهو يمكنه أن يتخذ القرار الملائم، وكنا نتمنى استمراره».
أما محمد صلاح النيل لاعب خط وسط الفريق، فقال: «لن تكون مباراة سهلة، والشحانية يضم لاعبين جيدين قادرين على العودة في أي لحظة، ونتمنى ألا تكون العودة في مباراتنا، وأن نستمر نحن على المنوال التصاعدي نفسه».
وأضاف: «أنا أتمنى الانضمام للمنتخب الوطني، وجاهز تماماً لهذا الشرف، وأنا سعيد بمستواي مع الفريق خلال المباريات الثلاث الماضية من الدوري».
وبالنسبة لرأيه في اعتزال خلفان، قال: «صراحة، لم أكن أتوقع هذا القرار منه، خاصة أنه عمل بقوة أثناء فترة الإعداد، لكنه القادر على اتخاذ مثل هذا القرار بعد مسيرة حافلة من الإنجازات مع الأندية التي عمل بها، وأتمنى له التوفيق في مستقبله.

أنس الفاضل تمنّى حضور جمهور الأحلام
مورسيا: سنواجه العربي بعزيمة أكبر

أكد الإسباني خوسيه مورسيا -مدرب الشحانية- أنهم سيواجهون العربي بعزيمة أكبر، وبفكر إيجابي، بعد أن تدربوا بشكل جيد، لكن ليس لديهم استعدادات خاصة لأنهم سيواجهون العربي، ولكنهم يتعاملون بجدية كبيرة، وقد قاموا بمعالجة السلبيات التي ظهرت لهم في المباريات الماضية.
وعن تأثير الخسائر على مستقبله وعلى الفريق، قال: «بالنسبة لي، لا تشكل ضغطاً، أظل أعمل بطريقتي التي قدّتُّ بها الفريق في الدرجة الثانية وإلى الآن.
الموسم الماضي كان مختلفاً، وعندما كانت الأندية تخطئ وتخسر كنا نحصد نقاطاً.. هذا الموسم استثنائي ومختلف، فهناك فرق طرأت عليها تغييرات كبيرة، هناك محترفون تم التعاقد معهم بمبالغ كبيرة، ونحن في الشحانية نبدأ الدوري من المركز الثاني عشر ونعمل، فإذا حصلنا على المركز الحادي عشر فهذا جيد، وإذا تقدمنا أكثر فهو أمر مميّز، وسنعمل من أجل تحقيق هدفنا».
من جانبه، قال أنس الفاضل -لاعب الشحانية- إنهم طووا صفحة المباريات الماضية، وعملوا من أجل التجهيز لهذه المباراة، لتكون بداية للحفاظ على حظوظهم.
وعن مواجهة العربي بقاعدته الجماهيرية الكبيرة، قال: «الحضور الجماهيري يشكل دافعاً كبيراً للاعبين، ونتمنى أن يكون حضورهم إيجابياً بالنسبة لنا».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.