الجمعة 18 صفر / 18 أكتوبر 2019
11:26 ص بتوقيت الدوحة

افتتاح الأسبوع القطري الخامس لسلامة المرضى..

د. حنان الكواري: توفير الرعاية الصحية الأكثر أماناً في العالم على أرض قطر

الدوحة - العرب

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019
د. حنان الكواري:
د. حنان الكواري:
افتتحت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة، أمس، فعاليات الأسبوع القطري الخامس لسلامة المرضى، الذي تنظمه وزارة الصحة العامة، تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي الأول لسلامة المرضى الذي أقرته منظمة الصحة العالمية هذا العام بغرض تعزيز الفهم العالمي والتضامن لتحسين سلامة المرضى؛ حيث يتم الاحتفال بهذا اليوم تحت شعار «ارفعوا صوتكم من أجل سلامة المرضى».
وقالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري: «إن وزارة الصحة العامة تؤدي دوراً حاسماً في ضمان حصول كلّ من يعيش في دولة قطر على الرعاية الصحية الأكثر أماناً في العالم»، مضيفة أن «هذا الطموح يأتي انطلاقاً من الرؤية الحكيمة والملهمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وكجزء من تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030».

جاء ذلك في كلمة سعادة وزيرة الصحة العامة التي وردت في الإصدار الخاص بالافتتاح الرسمي لفعالية الأسبوع الخامس لسلامة المرضى، والمؤتمر العلمي المصاحب لهذه الفعالية، والذي يمتد على مدار يومين.

وأكدت سعادة وزيرة الصحة العامة أن نظام الرعاية الصحية في دولة قطر حقق تقدماً كبيراً في السنوات القليلة الماضية، كما أن من شأن تطبيق الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018-2022 إحداث فرق ملحوظ في رحلة قطر الصحية؛ فقد تم وضع سلامة المرضى كإحدى الركائز التي توجّه الجميع خلال تنفيذ وتطبيق الاستراتيجية الوطنية للصحة.

وأشارت سعادتها إلى أنه في شهر مايو من العام الحالي، أقرت منظمة الصحة العالمية «اليوم العالمي لسلامة المرضى»، الذي سيحتفل به سنوياً في 17 سبتمبر، وهو عبارة عن حملة لجميع أصحاب المصلحة في نظام الرعاية الصحية لزيادة الوعي العالمي بسلامة المرضى وتشجيع التضامن والعمل على الصعيد العالمي.

وأكدت سعادتها أنه في إطار التزام دولة قطر بالعمل العالمي بشأن سلامة المرضى، يتزامن «الأسبوع القطري لسلامة المرضى» لهذا العام مع احتفالات اليوم العالمي لسلامة المرضى، التي تتبنى شعار «ارفعوا صوتكم من أجل سلامة المرضى»، وسيسلط هذا الشعار الضوء على أهمية ثقافة السلامة.

وقالت سعادتها: «يمثّل التخوف من التحدث علناً تحدياً مستمراً يجب معالجته في جهودنا الجماعية للحدّ من أذى المريض، ويجب علينا جميعاً أن نركز جهودنا للحدّ من أذى المريض، وذلك بمحاربة الصمت: الصمت بين المرضى ومقدمي خدمات الرعاية الصحية، وبين الزملاء في مؤسسات الرعاية الصحية، وبين المسؤولين في المنظمات المختلفة، وبين الجمهور وصانعي السياسات».

هدى الكثيري: حملات للتوعوية

كشفت السيدة هدى الكثيري، مديرة إدارة جودة الرعاية الصحية وسلامة المرضى في وزارة الصحة العامة، عن مجموعة من الفعاليات التي تأتي في إطار الحدث، ومن بينها احتفال مؤسسة الرعاية الصحية الأولية بـ «أسبوع سلامة المرضى»، من خلال أجنحة عرض تم إنشاؤها في جميع مراكزها، وأنشطة تشمل أكثر من 270 مدرسة، والتوعية الصحية لمرضى الرعاية المنزلية والأنشطة والمسابقات لإدارات المكتب الرئيسي لمؤسسة الرعاية الصحية والمراكز الصحية.
وأضافت: «عقدت مؤسسة حمد الطبية مؤتمر قطر لإدارة مخاطر الرعاية الصحية (ASHRM)، بالتعاون مع الجمعية الأميركية لإدارة مخاطر الرعاية الصحية. وتساهم جمعية الهلال الأحمر القطري في هذا الحدث الوطني من خلال المشاركة في حملتنا العامة، وكذلك الاحتفالات المحلية في كلّ مركز من المراكز الصحية التي تديرها في جميع أنحاء دولة قطر.
ونوّهت بتقديم منصة مشتركة لجميع مؤسسات الرعاية الصحية للمشاركة والتعلم المتبادل، وبها هذا العام أكثر من 1000 مشارك، وأن 50 % منهم من القطاع الخاص، مما يدل على اهتمامهم الكبير والتزامهم بسلامة المرضى.

البروفيسور عزيز شيخ: دور قيادي دولي للدوحة في التحدث عن سلامة المرضى

أكد البروفيسور عزيز شيخ، مدير معهد آشر في جامعة إدنبرة في المملكة المتحدة ومستشار منظمة الصحة العالمية، أن من المسلَّم به أن حوادث سلامة المرضى شائعة جداً، وأن هذه الحوادث مسؤولة عن أذى كبير للمريض، وهذا الأذى يمكن تجنّبه. ولا يزال هناك خوف بين العديد من الممارسين الصحيين والمرضى والقائمين على رعايتهم من مناقشة هذه الأخطاء علناً، مما يؤثّر بدوره سلباً على القدرة على التعلم من هذه الحوادث لتحسين رعاية المرضى.
وقال البروفيسور عزيز شيخ: «في هذا اليوم العالمي الأول لسلامة المرضى، سأدافع عن تطوير بناء ثقافة يمكن فيها مناقشة الأخطاء دون خوف، وسأقف على التحديات الرئيسية التي يجب التغلب عليها، وسأقدم اقتراحات حول كيفية تحقيق ذلك على نطاق واسع».
واختتم كلمته الرئيسية بدعوة قطر إلى القيام بدور قيادي دولي في «التحدث من أجل سلامة المرضى»، نيابة عن المرضى في قطر وفي العالم كله بالتأكيد.

د. علاء أبو زيد: يجب ضمان جودة الرعاية الصحية في مناطق النزاعات

قال الدكتور علاء أبو زيد، مدير عمليات الطوارئ وقائد فريق الشراكات التشغيلية في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية (EMRO)، في مشاركة ضمن ندوة بعنوان «سلامة المرضى وجودة الرعاية في حالات الطوارئ والشدائد الشديدة»: «إن منظمة الصحة العالمية لديها جهود وبرامج لضمان سلامة المرضى وتحسين جودة الرعاية الصحية وتحقيق التغطية الصحية الشاملة للسكان في حالات الطوارئ والمحن، والإطار المفاهيمي الذي قام المكتب الإقليمي بتطويره والعمل به لضمان جودة الرعاية الصحية في المناطق الهشة وخلال النزاعات».
وأوصى الدكتور علاء في مشاركته بالاهتمام بجودة الرعاية الصحية والسلامة في المناطق خلال النزاعات، مع التركيز على القطاعات غير الرسمية. كما تناول أمثلة على المنشورات والوثائق التي أعدتها منظمة الصحة العالمية في مجال جودة الرعاية الصحية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.