الأربعاء 23 صفر / 23 أكتوبر 2019
02:58 ص بتوقيت الدوحة

برعاية صلاح بن غانم العلي.. وبحضور دولي كبير

افتتاح أعمال «قمة النزاهة»: إجماع على ضرورة مواجهة الفساد في الرياضة

علاء الدين قريعة

الإثنين، 16 سبتمبر 2019
افتتاح أعمال «قمة النزاهة»: إجماع على ضرورة مواجهة الفساد في الرياضة
افتتاح أعمال «قمة النزاهة»: إجماع على ضرورة مواجهة الفساد في الرياضة
افتتحت ظهر أمس أعمال القمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة، بحضور ورعاية سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة في فندق «كمبنيسكي» باللؤلؤة.

ورحّب محمد بن حنزاب -رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي نائب رئيس المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة «سيجا»- بضيوف قطر، من بينهم نحو 60 شخصية مرموقة، وحضر مراسم الافتتاح سعادة جاسم بن راشد البوعينين الأمين العام للجنة الأولمبية، وسعادة بلال أردوغان رئيس الاتحاد الدولي للألعاب الشعبية، وسعادة دحلان الحمد رئيس الاتحاد الآسيوي لألعاب القوى، ونائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وسعادة فرانك فراتيني رئيس مجلس إدارة «سيجا».

وتقام القمة الإقليمية للنزاهة في الرياضية بالشراكة بين المركز الدولي للأمن الرياضي والخطوط الجوية القطرية، إلى جانب قنوات «الكاس»، وتنظمها «سيجا».

وتضمّنت الفقرات الافتتاحية العديد من الكلمات لشركاء القمة، حيث عرضت كلمة مسجلة لأكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، وكلمة سلام الشوا النائب الأول للرئيس التنفيذي للتسويق والاتصالات والإعلام- الخطوط الجوية القطرية، قبل أن يتحدث دحلان الحمد.
وتختتم القمة عصر اليوم، حيث ستشهد العديد من الجلسات قبيل أن يتم الكشف عن مقررات القمة، وفي محور النزاهة في الرياضة وعالم الأعمال، يتحدث مايكل روبيشود النائب الأول لرئيس ماستركارد لشؤون الرعاية العالمية، وبابر رحمان نائب الرئيس لشؤون التسويق والرعاية بالخطوط الجوية القطرية، وماورو بالديسوني نائب الرئيس التنفيذي بنادي روما، وسيديرها أنجوس سكوت المذيع بشبكة قنوات «beINsports».

تليها جلسة تتحدث عن «الحقوق الإعلامية والقرصنة الرقمية- قضية ساخنة في النزاهة في الرياضة»، وأخرى بعنوان «النزاهة في الرياضة: عامل حافز للتنمية والإرث والسلم»، وسيكون الختام، بجلسة تتمحور حول «القيادات النسائية في الرياضة- دعوة للتحرك»، ويتحدث فيها مجموعة من القيادات النسائية البارزة، ثم جلسة «الأحداث الرياضية الكبرى: ما الذي تم القيام به لضمان أعلى درجات النزاهة».

ابن حنزاب: طريق الرياضة أصبح مليئاً بكل مسببات الفساد

قال محمد بن حنزاب إن استضافة أعمال القمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة لأول مرة بمنطقة الشرق الأوسط وقارة آسيا وإفريقيا كان خياراً صائباً بكل المقاييس، موجّهاً الشكر إلى سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة لرعايته للقمة، ولسعادة جاسم البوعينين، وكل السفراء والوفود والحضور من دولة قطر وخارجها.
وأكّد ابن حنزاب أن الرياضة أصبحت قوة اقتصادية واجتماعية وثقافية مؤثرة، تمثل قطاع أعمال يعادل تريليونات من الدولارات.
وأضاف: «ندرك قوة الرياضة، وكلنا بات يعلم مكاسبها التجارية، ولكن للأسف، طريق الرياضة أصبح مليئاً بكل مسببات الفساد، من تلاعب في نتائج المباريات، وانتشار المراهنات غير الشرعية، والأنشطة المتعلقة بالمنشطات، والعنف والتطرف، والجرائم ذات الصفة، والعديد من الجرائم المنظمة».
وقال ابن حنزاب: «لقد تحرّكنا وحذّرنا العالم مبكراً من أن هذه الأفعال وجرائم الفساد تدمّر جوهر النزاهة، وسمعة الرياضة، وكذلك سمعة الاتحادات والمؤسسات الرياضية»، لافتاً إلى أنه عندما تأسس المركز الدولي للأمن الرياضي قبل 9 أعوام، «كنا مؤسسة مستقلة صغيرة تركز على السلامة والأمن الرياضي، وبعد عام واحد من بداية أعمالنا، بدأنا ننظر للصورة الأشمل على نحو يحمي الرياضة العالمية، وقررنا آنذاك -بأربعة أشخاص فقط- تأسيس قسم للنزاهة في الرياضة». وأضاف: «في هذه المرحلة، لم أكن أتخيل أبداً أن يصبح المركز الدولي للأمن الرياضي في طليعة المؤسسات العالمية النشطة صاحبة الكلمة والفعل في محاربة الفساد في الرياضة العالمية، لم أتخيل أبداً أن تأسيس كرسي للأخلاقيات في الرياضة في جامعة باريس الأولى «السوربون» يعني أننا سنعمل مع 70 خبيراً ومتخصصاً لنقدم للعالم أول بحث بهذا الكم والكيف، والتحليلات الرقمية المتعلقة بالغش والمراهنات التي هي أول مظاهر الفساد في الرياضة، لم أكن أتوقع أبداً أن رؤيتنا للرياضة -من خلال الشراكات الدولية الحقيقية والعمل الجماعي- ستؤول بنا إلى ما نحن عليه اليوم، لذلك كله، فإننا ونحن نقف هنا اليوم في بلدي قطر -التي تستضيف أول قمة إقليمية للنزاهة في الرياضة- نشعر بالفخر الممزوج بالتواضع».

واعتبر محمد بن حنزاب أن «سيجا» حقّقت الكثير في زمن قصير، ونجحت في استقطاب شركاء رئيسيين، وعلامات تجارية كبيرة من شتى أنحاء العالم ومن مختلف القطاعات، لتصبح نموذجاً للتحالف والجهد الدولي المنسق، «ونحن في المركز الدولي للأمن الرياضي نفخر بأن نكو عضو مؤسسة في «سيجا»، وهذا الأمر يعد من أحد إنجازاتنا، والمركز الدولي اليوم يعمل من خلال 10 محاور متناسقة، بعد أن نجحنا في تنويع أعمالنا التي تتمحور جميعها حول النزاهة في الرياضة والسلامة والأمن الرياضي».

بلال أردوغان: الكل يعمل على تطبيق فلسفة مستدامة

قال بلال أردوغان إن الرياضة تمرّ بمرحلة مهمة، والكل يعمل من أجل تطبيق فلسفة مستدامة تامة حتى يتم التطور بشكل أفضل في الفترة المقبلة.
وأضاف: «في مرحلة ما يجب علينا اتخاذ القرارات المناسبة، ونسلط الضوء على بعضنا حتى نصل إلى السلام تحت مظلة سيجا، وعقب 3 أسابيع في اسطنبول ستكون هناك عدة مسابقات لرياضات الفروسية والرماية وألعاب خاصة بالرحل، ولذلك أتمنى التواجد معنا وتقديم الدعم».

قال إن الهدف في مونديال القوى ترك إرثٍ
دحلان الحمد: محاربة الفساد هاجسنا

قال دحلان جمعان الحمد إن قمة النزاهة في الرياضة سيكون لها الكثير من الفوائد، التي ستنعكس على واقع الرياضة في العالم؛ سعياً إلى محاربة الفساد والقضاء عليه.
وأضاف الحمد: «الكل يتقاسم الهدف لأجل أن تكون الرياضة أكثر نزاهة، وخلال أيام قليلة قطر ستستضيف العالم في بطولة العالم لألعاب القوى. ونتطلع جاهدين إلى أن تكون بطولة نظيفة، وعلينا محاربة الفساد وتوعية الأجيال القادمة للابتعاد عن المنشطات وأية أمور تنتمي إلى الفساد الرياضي».
وتابع: «قطر تحتضن هذه البطولات للإيفاء برؤية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى لعام 2030؛ كون الرياضة جزءاً لا يتجزأ من هذه الرؤية، وبطولة العالم هي ثالث أكبر حدث رياضي بعد الأولمبياد وكأس العالم لكرة القدم».
وأوضح دحلان الحمد أن قطر بلد متعدد الثقافات، وسيكون لكل رياضي جماهير تدعمه داخل الملعب، وأضاف: «ستكون تجربة فريدة واستثنائية للغاية، والهدف يكمن في إظهار أن قطر هي المكان المناسب للعيش والاستثمار، وقد وجدنا الكثير من الآراء بسعادة من عاشوا هنا، حيث عبّروا عن ارتياحهم في قطر وأكدوا أن قطر تبلي بلاء حسناً، وهذا ليس من باب المجاملة على الإطلاق، فالقطري وغير القطري الجميع في قارب واحد، ونحن لا نفرّق بين القطري والمقيم، والدليل عدد المتطوعين الكبير من أكثر من دولة مختلفة وهذا ينبع من حبهم الكبير لقطر. وقد قمنا بتخصيص خيمة ومركز خاص لهم مؤخراً في أسباير».
وختم الحمد: «نحن منفتحون علي العالم، وهدفنا ترك إرث مميز تخلفه هذه البطولة خلال السنوات المقبلة».

خليفة بن جاسم: العلاقة بين الرياضة والاقتصاد وطيدة

أكد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر، أهمية القمة. وشدّد على العلاقة الوطيدة التي تربط بين الرياضة والاقتصاد. لافتاً إلى أن تكامل الأنشطة الرياضية مع المصالح الاقتصادية قد أدى إلى احتلال الرياضة مكانة رفيعة في الحياة الاجتماعية للشعوب والحكومات؛ لأن الرياضة تقوم بشكل كبير على دعائم اقتصادية مختلفة وتعتمد بشكل رئيسي على الاقتصاد. فالغرض الأول من العلاقة بين الرياضة والاقتصاد يتمثل في اعتماد الرياضة على الاقتصاد لتمويل مختلف أوجه النشاط بها، أما الغرض الثاني فيتمثل في رعاية المصالح التجارية والاستهلاكية للرياضة بوصفها مصدراً للربح ووسيلة دعاية ناجحة. ونوّه سعادته بأن قطر تفتخر بأن تكون أول دولة عربية وشرق أوسطية تستضيف النسخة المقبلة من مونديال كأس العالم في العام 2022، وقال إن اختيار قطر لتنظيم الحدث الرياضي الأبرز عالمياً لم يكن صدفة؛ بل جاء نتيجة مجهود جماعي ضخم للجهات كافة المعنية في الدولة، ويرافقه تكاتف حكومي وشعبي من أجل تجهيز نسخة مونديالية تليق باسم دولة قطر ومكانتها.

«اليونسكو» تشيد بالدور الاستراتيجي لقطر في مكافحة الفساد

قالت أنجيلا ميلو، مدير إدارة الأخلاقيات والشباب والرياضة بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو»، إنها سعيدة بالتواجد في قطر للمرة الثانية على التوالي، مشيدة بالأجواء التي تنتظم فيها القمة الإقليمية.
وأضافت: «نحن هنا في إطار التعاون بين الأمم المتحدة وسيغا، من أجل مكافحة الفساد في الرياضة وتأمين النزاهة الرياضية كعامل دولي لتطوير الرياضة وتحريرها من الشوائب. الفساد يخلّف العديد من المشاكل على مستوى الإدارة الرياضية في العالم والمناخ الرياضي بصفة عامة، وأعتقد أن اختيار قطر يدخل في إطار دورها الفعال والاستراتيجي في مكافحة الفساد، خصوصاً أنها تستعد لاستضافة عدد من الفعاليات الرياضية العالمية، على غرار مونديال ألعاب القوى وكأس العالم لكرة القدم 2022».
وأشادت ميلو بالاستعدادات القطرية لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، من خلال جاهزية عدد من الاستادات قبل أكثر من 3 سنوات، بالإضافة إلى اهتمام القطريين بالإرث الذي ستتركه البطولة من خلال الهبات التي ستقدمها دولة قطر لنشر الرياضة وتنمية المواهب في دول العالم الثالث.

الباكر: الفساد يؤثّر على أهداف الرياضة

أكد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة، في كلمة نُقلت عبر الفيديو، فخره بأن تكون «القطرية» راعياً للقمة، مشيراً إلى أن الرياضة تُعد ركيزة أساسية لرؤية «قطر 2030»، وأضاف: «الكل يفخر بهذه الشراكة مع المنظمة الدولية «سيجا»، حيث نؤمن بالرياضة وأهميتها في المجتمعات، وأيضاً أهمية مكافحة الفساد الذي يجعل الرياضة تتراجع عن أهدافها، ونحن فخورون بدعم «سيجا» من خلال هذه القمة، التي تجرى هنا في الدوحة، خاصة أننا في انتظار عدد من أكبر الفعاليات الرياضية مثل بطولة العالم لألعاب القوى، وكأس العالم للأندية 2019، وكأس الخليج، ومونديال قطر عام 2022».

ابن طوار: قطر مهتمة بنشر الرياضة

قال سعادة محمد بن أحمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر، إن مشاركة الغرفة في القمة جاءت من منطلق الشراكة بين الغرفة والمركز الدولي للأمن الرياضي، والتي تهدف إلى تعزيز التواصل مع القطاع الخاص المحلي، للاستفادة من المشاريع الرياضية.
وأشار ابن طوار إلى أن اختيار «سيجا» لقطر، لكي تكون أول دولة في الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا لاستضافة القمة، يعكس مدى ثقة المجتمع الدولي بإمكانيات دولة قطر، وقدرتها على استضافة مثل هذه المؤتمرات الدولية الكبرى، كما يعكس الثقة فيما تقوم به قطر من جهود داعمة لتحقيق النزاهة في الرياضة، وأكد اهتمام دولة قطر بنشر الرياضة بين جميع فئات المجتمع، حيث تُعد أول دولة عربية تخصص يوماً للرياضة.

الشوا: تحقيق الشفافية يتطلب توحّد الجميع

أكدت سلام الشوا النائب الأول للرئيس التنفيذي للتسويق والاتصالات والإعلام في الخطوط الجوية القطرية، أن هناك علاقة طويلة الأمد مع «سيجا». وأضافت: «نؤمن أن استراتيجيتنا تتسق مع إيماننا بالرياضة والنزاهة بشكل كبير، لدرجة أن رعايتنا كذلك تتعلق بالفعاليات الصديقة للبيئة».
و»القطرية» ترعى كثيراً من الفعاليات الرياضية حتى نظهر قدرات دولتنا الغالية في استضافة البطولات الكبرى؛ حتى تصبح في مقدمة الأمم، فضلاً عن رعاية عديد من الأندية مثل بايرن ميونيخ وروما الإيطالي وبوكاجونيورز. وندعم هذه القمة التي نقر بدورها الأساسي من أجل توحيد الممارسات ومكافحة الفساد في الرياضة، ونعلم ما تم تحقيقه، خاصة أن أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية هو عضو في «سيجا».
واختتمت الشوا: «لا بد أن يتحد الجميع ويتحدث بصوت واحد لتحقيق أعلى مستوى للنزاهة والشفافية لمكافحة وسائل الفساد كافة، ونؤمن بالعمل بعضنا مع بعض للوصول إلى حلول خلال القمة، ونأمل أن نرى نتائج إيجابية ومدى تأثيرها على الرياضة العالمية في المستقبل».

ماجد الخليفي: قطر محطّ أنظار العالم

أكد ماجد الخليفي المحلل بقنوات «الكأس»، سعادته باستضافة قطر القمة. وقال: «هناك كثير من الظروف التي تتعرض لها الرياضة من عمليات الفساد والمراهنات والعنصرية؛ ولذلك أتمنى تفعيل التوصيات التي ستتم خلال هذا المؤتمر وتطبيقها، و«سيجا» تضم أكثر من 100 منظمة دولية من اتحادات ومؤسسات كبيرة تهدف إلى محاربة الفساد».
ولفت الخليفي إلى أن قطر باتت الآن محطّ أنظار العالم بفضل البطولات الكبيرة التي تستضيفها، وهو ما جعلها عاصمة الرياضة في العالم.

توقيع اتفاقية بين «سيجا» و«QSL»
بلان: لوائح دوري النجوم تُعنى بالنزاهة

وقّعت مؤسسة دوري نجوم قطر اتفاقية تعاون مع المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيجا)، لتكون أول دوري في آسيا ينضم إلى التحالف الدولي للنزاهة في الرياضة، وذلك في مؤتمر صحافي على هامش القمة، بحضور هاني طالب بلان الرئيس التنفيذي لمؤسسة دوري نجوم قطر، وإيمانويل ميديريوس الرئيس التنفيذي لـ «سيجا»، وهي الاتفاقية التي تهدف إلى العمل المشترك وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات، بوصفها خطوة رائدة لمؤسسة دوري النجوم تستهدف مزيداً من التطوير لدوري النجوم، من خلال الشراكات مع المنظمات الدولية المختلفة ومن بينها «سيجا».
وأعرب بلان عن سعادته بتوقيع الاتفاقية، وقال: «النزاهة تلعب دوراً كبيراً في إرساء العدل في الرياضة من خلال إرساء قواعد الفوز في الرياضة. ومن الأسس مكافحة الغش في الرياضة، من خلال التعاون مع المنظمات الدولية التي تُعنى بالنزاهة؛ مثل التعاون مع الأمن الرياضي منذ موسم 2013-2014».
وأكد بلان أن الاتفاقية دخلت حيّز التنفيذ منذ لحظة توقيعها، وقال إنها ستكون نقطة انطلاقة وستكون بمنزلة توجيه رسائل مهمة، لترسيخ النزاهة والوقاية من أساليب الغش، من خلال تنظيم عديد من الأنشطة والمؤتمرات والفعاليات والاجتماعات وأيضاً ورش العمل.
وأشار بلان إلى أن التوقيع يتسق مع سمعة الدوري القطري في نطاق النزاهة والحوكمة التي تُعدّ الأساس لوضع اللوائح والنظم التي تُعنى بالنزاهة وإرساء قواعدها، وخلق هذه البيئة لمنظمات حكومية ورياضية وسياسية تؤمن بأهمية الرياضة ومدى التأثير السلبي في حال كسر أسس النزاهة، والتعاون مع المركز الدولي الرياضي كان بمنزلة البذرة التي وضعت الدوري في هذه المكانة، من خلال دعمهم في وضع اللوائح، والمساهمة في الرقابة، وتقديم التقارير التي أرست لدينا أسس النزاهة الواضحة، لنكون الدوري الوحيد في آسيا الذي يقوم بمثل هذا التعاون.
وختم بلان: «الاتفاقية مع «سيجا» تأتي نظراً لتلاقي أفكارنا وأهدافنا نحو فكر وهدف واحد نحو كرة قدم نزيهة؛ فنحن في دوري نجوم قطر لدينا لوائحنا التي تُعنى بالنزاهة».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.