الأحد 17 ربيع الثاني / 15 ديسمبر 2019
02:56 ص بتوقيت الدوحة

مكتبة قطر الوطنية

مكتبة قطر الوطنية
مكتبة قطر الوطنية
أمة اقرأ، لا بد لها أن تقرأ، والحمد لله الذي أنعم علينا في دولة قطر بوجود مكتبة رائعة، تتمتع بجهد جبّار في توفير الكتب من مختلف المجالات التي يحتاجها الصغار قبل الكبار.
وكذلك توجد فيها المقومات التي تعين محبي القراءة على قراءة كتبهم في أجواء هادئة وممتعة.
كما أنها تتحلى بتصميم راق وجذاب مما يجعلها عالما خياليا في عرضها العديد من الكتب التي تكون مصفوفة بطريقة مدهشة، مما يجعل الزائر يريد أن يقرأ الكتب ويستعيرها بكل حب وسعادة.
فمن الجميل أن يصطحب أولياء الأمور أبناءهم إلى مكتبة قطر الوطنية على الأقل مرة كل شهر، ويوفروا لهم عضوية في المكتبة، مما يسمح لهم باستعارة الكتب النافعة.
ومن الجدير بالذكر أن المكتبة تقوم بعمل الكثير من الأنشطة والورش المفيدة على أيدي مدربين مميزين للكبار والصغار، فيستطيع أولياء الأمور وأبناؤهم الانضمام لها عند زيارتهم المكتبة.
ومن باب التغيير في أماكن حلّ الواجبات المدرسية، من الجميل أن يأخذ الأبناء واجباتهم المدرسية ويقومون بحلها في المكتبة، في أجواء هادئة وعالم مليء بالكتب، فخلق الجو المناسب لحل الواجبات المدرسية أمر ضروري ومهم مما يساهم في جعله وقتاً سهلاً وهيناً على نفس الطالب.
وكذلك يستطيع الأبناء عمل أبحاثهم المدرسية في المكتبة، والتزوّد بالمراجع التي تساهم في إنجاز أبحاثهم من الأقسام الخاصة بالبحوث والمراجع.
- همسة تربوية: كم هو جميل ورائع الاستفادة من الخدمات المميزة التي توفرها لنا الدولة في طريق تربيتنا لأبنائنا، مثل الاستفادة من مكتبة قطر الوطنية، وجعلها جزءاً لا يتجزأ في مسيرتنا التربوية، وزرع حب القراءة في نفوس أبنائنا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

الأسرة نواة المجتمع

16 نوفمبر 2019

في بيتنا مكّار

09 نوفمبر 2019