الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
07:50 ص بتوقيت الدوحة

تتضمّن تبادل الخبرات والنشرات والدوريات والدراسات

اتفاقية لتعزيز التعاون بين جامعة قطر و«الطيران المدني»

الدوحة - العرب

الخميس، 12 سبتمبر 2019
اتفاقية لتعزيز التعاون بين جامعة قطر و«الطيران المدني»
اتفاقية لتعزيز التعاون بين جامعة قطر و«الطيران المدني»
وقّعت جامعة قطر اتفاقية تعاون مع الهيئة العامة للطيران المدني، لتقوية وتعزيز تعاونهما العلمي والبحثي والإداري والتقني، بما ينعكس إيجاباً على دورهما في التنمية. وقّع الاتفاقية الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر، وسعادة السيد عبدالله بن ناصر تركي السبيعي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، بحضور مسؤولين من الجانبين.
تضمّنت الاتفاقية حرص المؤسستين على تقوية وتعزيز تعاونهما العلمي والبحثي والإداري والتقني، بما ينعكس إيجاباً على دورهما الوطني المهم.
كما تضمّنت الاتفاقية: العمل في مجال تبادل الخبرات، وتبادل النشرات والدوريات والدراسات والإحصاءات والبيانات، وتنظيم المؤتمرات والاجتماعات والتدريب، والتعاون في مجال البحوث والدراسات.
وقال الدكتور حسن بن راشد الدرهم: «إن الجامعة ترحب بتعزيز الشراكة بينها والهيئة العامة للطيران المدني»، وتحدّث عن إنجازات الجامعة التي تجعل منها شريكاً مهماً لأي مؤسسة وطنية؛ حيث حصلت الجامعة على التصنيف الأول في معيار العالمية.
وأشاد رئيس الجامعة بالنجاحات الكبيرة التي حققتها الهيئة العامة للطيران المدني في مجال قطاع الطيران المدني، وكيف أنها استطعات التربع على عرش العالمية لعدة سنوات، من خلال مركز القطرية المتقدم في هذا المجال، وكذلك مطار حمد الدولي، وما تحققه الأرصاد الجوية القطرية من نجاح في مهامها المرتبطة بالمناخ والتنبؤات الجوية.
بدوره، أشاد سعادة السيد عبدالله بن ناصر تركي السبيعي بتوقيع هذه الاتفاقية مع جامعة قطر، الجامعة الوطنية الأولى في قطر؛ مؤكداً أنه فخور بتخرجه في جامعة قطر، وقال إن لدى الهيئة الكثير من المعلومات والإحصاءات التي تستدعي التعاون البنّاء مع جامعة قطر، وهي إحصاءات تتطلب وجود باحثين من جامعة قطر قادرين على الاستفادة منها لخدمة المجتمع، مما ينعكس إيجاباً على مجالات قطاع الطيران وسلامة الملاحة والإحصاءات والتنبؤات، وتسجيل حركة الطيران، والقضايا المتعلقة بالعاملين في مجال الطيران المدني، ووجود بعض الظواهر المناخية المهمة التي يتم رصدها وإجراء إحصاءات حولها تبين التغيرات الحاصلة فيها.
وقال السبيعي: «إن لدى الهيئة اهتماماً كبيراً بالجانب البيئي، وهو ما يمكن أن يشكّل نواة للتعاون مع الجامعة في هذا المجال»، كما قدّم رئيس الهيئة الدعوة إلى رئيس الجامعة من أجل مساهمة جامعة قطر بشكل فعّال في المؤتمر الدولي الذي تنوي الهيئة تنظيمه في فبراير المقبل.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.