السبت 25 ربيع الأول / 23 نوفمبر 2019
02:16 ص بتوقيت الدوحة

"بلومبرغ" تكشف السبب وراء إطاحة ترامب بجون بولتون من منصبه؟

الاناضول

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019
ترامب وبولتون
ترامب وبولتون
قالت وكالة "بلومبرغ"، إن فكرة تخفيف العقوبات الأمريكية على إيران التي أثارها الرئيس، دونالد ترامب، أفضت إلى خلاف جديد مع مستشار الأمن القومي السابق، جون بولتون قبل إقالته بفترة وجيزة.

ونقلت الوكالة الأمريكية، في تقرير نُشرته الأربعاء، عن ثلاثة مصادر مطلعة لم تحدد هويتها، قولها إن بولتون، وهو من صقور السياسة الخارجية؛ لا سيما بشأن إيران، "عارض بشدة هذه الفكرة".

وأشارت إلى أن فكرة تخفيف العقوبات، وهي محاولة لحمل إيران على قبول مفاوضات جديدة مع الولايات المتحدة، طرحت خلال اجتماع المكتب البيضاوي، الإثنين، قبل يوم من الإطاحة ببولتون.

وذكرت المصادر، أن الفكرة ذاتها كانت تحظى بدعم وزير الخزانة، ستيفن مينوشين، وفقا للوكالة التي لم تحدد عدد الأشخاص الذين أيدوا الفكرة.

وقال وزير الخارجية، مايك بومبيو، للصحفيين بعد إقالة بولتون، إن ترامب منفتح على لقاء نظيره الإيراني، حسن روحاني، دون شروط مسبقة قبل اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة المقررة في نيويورك بين 25 سبتمبر الجاري و1 أكتوبر المقبل.

وبدأ البيت الأبيض التحضير لاجتماع ترامب روحاني المحتمل على هامش اجتماع الأمم المتحدة، حسبما ذكرت "بلومبرغ".

وأفاد اثنين من المصادر الذين تحدثوا إلى "بلومبرغ"، أن إحدى الأفكار تشمل انضمام ترامب إلى اجتماع ثنائي مع نظيريه الفرنسي إيمانويل ماكرون، والإيراني روحاني.

وفي السياق ذاته، قال ترامب في حديثه للصحفيين، الأربعاء، في المكتب البيضاوي إن بولتون لم يكن متوافقًا مع أولويات إدارته.

وأوضح أن بولتون لم يكن على اتصال مع الأعضاء الآخرين في إدارته، كما أنه (ترامب) لا يتفق مع مساعده السابق بشأن سياسته إزاء فنزويلا.

وانتقد ترامب أيضًا مقارنة بولتون الجهود المبذولة لإخلاء كوريا الشمالية من الأسلحة النووية بـ"نموذج ليبيا"، وهي الكلمات التي أغضبت الزعيم الكوري كيم جونغ أون قبيل لقائهما العام الماضي.

ومساء الثلاثاء، أعلن ترامب إقالة بولتون، في الوقت الذي أكد فيه الأخير أنه هو من تقدم باستقالته من منصبه.

وعلق البيت الأبيض على الأمر قائلًا، في بيان: "أولويات وسياسات بولتون لا تتوافق مع الرئيس".

بولتون الملقب بـ"الصقر" والمعروف بأنه مدافع قوي عن النفوذ الأمريكي، ومؤيد لإرساء هذا النفوذ في الخارج، لم يتراجع قط عن مواقفه.

ومن أبرز مواقفه السياسية: الحل العسكري هو الوحيد للقضاء على برنامج إيران النووي، وشن ضربة وقائية ضد كوريا الشمالية، كما يعتبر أن غزو العراق "لم يكن خطًأ".
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.