السبت 21 محرم / 21 سبتمبر 2019
01:51 ص بتوقيت الدوحة

تستغرق 3 أيام

رئيس غامبيا يصل الدوحة في زيارة رسمية

قنا

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019
رئيس غامبيا يصل الدوحة في زيارة رسمية
رئيس غامبيا يصل الدوحة في زيارة رسمية
وصل فخامة الرئيس آداما بارو، رئيس جمهورية غامبيا، إلى الدوحة صباح أمس، في زيارة رسمية للبلاد، تستغرق ثلاثة أيام.
وكان في استقبال فخامته لدى وصوله مطار حمد الدولي، سعادة السيد عبد الله بن عبد العزيز بن تركي السبيعي وزير البلدية والبيئة، وسعادة السيد فيصل بن فهد عبدالله المانع سفير دولة قطر لدى غامبيا، وسعادة السيد فوداي مولانق سفير غامبيا لدى الدولة.

حرص بين البلدين على تطوير العلاقات بمختلف المجالات

في إطار تعزيز العلاقات الثنائية والشراكات الاستراتيجية لدولة قطر مع مختلف دول القارة الإفريقية، وفتح آفاق جديدة أمامها، تأتي الزيارة الرسمية التي بدأها أمس للدوحة، فخامة الرئيس آداما بارو رئيس جمهورية غامبيا، والتي تستغرق ثلاثة أيام. ومن المقرر أن يستقبل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، صباح اليوم الأربعاء، في الديوان الأميري فخامة الرئيس آداما بارو، لبحث سبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات المختلفة، إضافة إلى عدد من القضايا محل الاهتمام المشترك.
وتعكس هذه الزيارة رغبة البلدين وحرصهما على دعم علاقاتهما الثنائية وتطويرها، وتوسيع نطاقها في مختلف المجالات، بما يخدم أهداف ومصالح الدولتين وشعبيهما الصديقين، والعلاقات المتنامية بينهما، والتي تشهد منذ سنوات تطوراً متميزاً ونمواً واعداً.
وكانت العلاقات الدبلوماسية بين دولة قطر وجمهورية غامبيا قد بدأت عام 1978، عبر تمثيل غير مقيم، وجرى لاحقاً تطوير هذه العلاقات بافتتاح سفارة لكل منهما في البلد الآخر. وتشهد العلاقات بين البلدين نشاطاً ملحوظاً، خاصة على صعيد الزيارات المتبادلة، وعلى أعلى المستويات، بهدف التشاور والارتقاء بهذه العلاقات ودفعها إلى آفاق أرحب، وتبادل الآراء والتنسيق والتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وتربط العلاقات بين دولة قطر وجمهورية غامبيا العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، ومنها اتفاقيات في مجال العمالة والملاحة البحرية، وتجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي فيما يتعلق بالضرائب على الدخل، واتفاقية للخدمات الجوية، ومذكرة تفاهم تتعلق بتطوير علاقات التعاون بين البلدين في جميع المجالات التعليمية والعلمية، وفي مجال التعليم العالي والبحث العلمي والتكنولوجيا من خلال الجامعات والمعاهد والمؤسسات بكلا البلدين، واتفاقية للتعاون الاقتصادي والثقافي والتجاري والفني، واتفاقية بشأن التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات، واتفاقية توأمة بين بلدية الدوحة وبلدية مدينة بانجول، ومذكرة تفاهم بين وزارتي خارجية البلدين.

وفي إطار الدعم الاقتصادي القطري لجمهورية غامبيا، شاركت قطر خلال مايو من العام الماضي بالمؤتمر الدولي لدعم غامبيا الذي استضافته المفوضية الأوروبية ببروكسل. وقد خصص المؤتمر لدعم التنمية الوطنية في غامبيا بعد الانتخابات الديمقراطية الوطنية التي أوصلت الرئيس آداما بارو عن طريق عملية ديمقراطية شهد لها العالم بالنزاهة، وبلغ حجم التبرعات الدولية 1.45 مليار يورو.

وفي أكتوبر من العام الماضي، وتنفيذاً لتعهداتها بمؤتمر بروكسل، وقعت دولة قطر وجمهورية غامبيا اتفاقية منحة بقيمة ثلاثة ملايين دولار أميركي؛ بهدف تعزيز عملية العدالة الانتقالية، وسيادة القانون، وإنشاء نظام شامل للديمقراطية في غامبيا، وذلك بمقر سفارة دولة قطر في العاصمة بانجول.
وغامبيا هي أصغر دول الغرب الإفريقي، إذ تزيد مساحتها بقليل عن أحد عشر ألف كيلو متر مربع، ويخترقها نهر غامبيا الذي يصب في المحيط الأطلسي الذي يحدها من الغرب، ويزيد عدد سكانها عن مليون ونصف مليون نسمة، يعتنق 90 % منهم الدين الإسلامي، وتعتبر اللغة الإنجليزية اللغة الرسمية للبلاد.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.