السبت 21 محرم / 21 سبتمبر 2019
01:43 ص بتوقيت الدوحة

بسقف قابل للطيّ ومحرك وسطي خلفي جبار

«فيراري إف 8 سبايدر».. تطوّر نوعي متميز

طارق الضبع

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019
«فيراري إف 8 سبايدر».. تطوّر نوعي متميز
«فيراري إف 8 سبايدر».. تطوّر نوعي متميز
كشفت «فيراري» النقاب عن سيارة «إف 8 سبايدر»، الجيل الجديد من سياراتها الرياضية ذات السقف القابل للطيّ، والمزوّدة بمحرك وسطي خلفي جبار بثماني اسطوانات على شكل حرف (V) هو الأكثر نجاحاً في تاريخ العلامة الفاخرة، وصُمّمت «فيراري إف 8 سبايدر» بالتوازي مع سيارة «إف 8 تريبوتو بيرلينيتا»، وتتألق بسقف معدني عملي قابل للطيّ ويحمل الطابع الخاص لعلامة الحصان الجامح، وتمتد تأثيراته على خطوط النموذج الرائد في فئته. وتعتبر السيارة الرائدة الإضافة الأحدث لسلسلة حصرية وفاخرة من السيارات المكشوفة بمحرك V8، والتي بدأت مع سيارة «308 جي تي إس» في عام 1977، وبالرغم من أنها أقل تطرّفاً قياساً بسيارة «488 بيستا سبايدر»، فإنها تحمل خواصّ رياضية أكثر من «488 سبايدر»، التي حلّت مكانها في التشكيلة.
وتسمح هذه المزايا الاستثنائية بتحديد معيار جديد لسيارات رياضة «الهواء الطلق» من حيث الأداء العملي، والقيادة الاستثنائية، وتوفير تجربة قيادة متميزة، وفي الواقع، تبدو سمات تفوّق السيارة واضحة من خلال دمج ديناميكيات القيادة مع الراحة المذهلة في الداخل، وتجمع «فيراري سبايدر» بين خواصّ أروع المحركات المزودة بثماني اسطوانات في تاريخ العلامة، ومتعة قيادة لا مثيل لها.

المحرك
يُعتبر محرك «فيراري» ثماني الاسطوانات (V8) المحرك المثالي لمنح السائق تجربة قيادة ممتعة وأداءً رياضياً هو الأعلى على مستوى قطاع السيارات الرياضية الخارقة، ويمكن الاستمتاع بهذا الأداء الاستثنائي بشكلٍ خاص في طرازات «فيراري» المزوّدة بمقعدين مع محرّك مثبت في القسم الأوسط والخلفي، وتعمل «فيراري» على الوصول بهذه التحفة الهندسية إلى حد الكمال منذ أربعة عقود، وتركز على تحقيق التوازن الأمثل بين الوزن وديناميكيات القيادة.

ويتمتع المحرّك V8 بمواصفات فنية استثنائية للغاية، وتطلق الوحدة بسعة 3902 سم مكعب قوة 720 حصان بخاري عند 8000 دورة في الدقيقة، فضلاً عن إنتاج طاقة محددة ومذهلة بقيمة 185 حصان بخاري/ليتر، وأصبح عزم الدوران الأقصى للمحرك أعلى في جميع سرعات المحرك، لتبلغ الذروة 770 نيوتن متر عند 3250 دورة في الدقيقة، وتتكامل محركات «فيراري V8» اليوم مع حلول متطورة لتتحول إلى تحف فنية هندسية، كما تنبض هذه الوحدة بالطاقة لتحسين السمات النموذجية لجميع محركات مارانيللو مع تسارع تدريجي سلس وغير محدود، وعدم وجود فوارق في الشحن التوربيني، إلى جانب الصوت الهدار والفريد لنظام العادم الجديد، ليحظى سائقو السيارة الجديدة بمشاعر تشويق صرفة، وتترافق القوة الجبارة والمذهلة مع تجربة القيادة الاستثنائية بفضل تزويد السيارة بأنظمة وحلول ديناميكية متطورة، ويتضمن ذلك نسخة جديدة من نظام «فيراري» لتعزيز الأداء الديناميكي (+FDE) الذي يمكن تفعيله عند إدارة جهاز «مانيتينو» إلى وضعية السباق (RACE)، وهي خطوة مصممة لتمكين السائقين من الوصول إلى أقصى قدرات السيارة وقيادتها عند هذه الحدود بكل مرونة.

ولتوليد استطاعة إضافية بمقدار 50 حصاناً بخارياً قياساً بـ «488 سبايدر»، تمت الاستعانة بالطراز «488 تشالنج» في وضع تصميم جديد لمنافذ سحب الهواء، ونُقلت منافذ سحب الهواء في «إف 8 سبايدر» من جانبي السيارة إلى جهتها الخلفية، حيث تتموضع على جانبي ناشر الهواء، وتم توصيلها مباشرة بفتحات الهواء الأساسية.

ويسهم ذلك في الحد من فاقد الديناميكية الهوائية، ويكفل تدفق كميات أكبر من الهواء إلى المحرك، وبالتالي زيادة الطاقة، ويستفيد تدفق الهواء من زيادة الضغط الديناميكي الناتج عن التصميم الفريد لمعوق الهواء الخلفي.
التصميم
تعتبر «إف 8 سبايدر» من إبداعات «مركز فيراري للتصميم»، الذي يواصل توجهاته التي بدأها مع «إف 8 تريبوتو»، وكانت بمثابة البداية نحو لغة تصميم جديدة، ستستمر في التأكيد على الخواص الرئيسية لعلامة «فيراري»، والمتمثلة في الأداء الرفيع والكفاءة الاستثنائية من حيث الديناميكية الهوائية.
وعند تصميم أيّ من سيارات «سبايدر»، يشكل خيار السقف عاملاً رئيسياً في تحديد الشكل النهائي العام للسيارة. وتعتمد «فيراري» على السقف المعدني منذ عدة سنوات، نظراً للراحة التي يوفرها، ونتيجة لذلك، تم تصميم خطوط «إف 8 سبايدر» بأناقة، لتتوافق مع السقف المعدني والقابل للطيّ، وتمثَّل العنصر الرئيسي للتصميم في نقل الخط الفاصل بين هيكل السيارة والسقف من موضعه التقليدي عند خط الحزام (عند مستوى كتفي الركاب) إلى أعلى الأعمدة الجانبية التي تفصل بين أبواب السيارة، ما أدى إلى جعل السقف أصغر حجماً مع بُعدين، وسهّل إمكانية تقسيمه إلى جزأين يختفيان بأناقة فوق المحرك.

وتستغرق عملية طيّ أو إغلاق السقف المعدني 14 ثانية فقط، ويمكن إجراء ذلك حتى عند حركة السيارة بسرعة تصل إلى 45 كيلومتراً في الساعة.

التصميم الخارجي
تمثلت أهداف «مركز فيراري للتصميم» بالنسبة لـ «إف 8 سبايدر» في تصميم سيارة أنيقة توفر بمحرك V8، عبر تطوير مكونات «إف 8 تريبوتو»، فضلاً عن استقاء الإلهام من أبرز سيارات «فيراري» الرياضية المزودة بمحرك ثماني الاسطوانات مثبت في القسم الأوسط والخلفي من السيارة، لتمثل علامة فارقة في تاريخ العلامة.

وكانت النتيجة على هيئة سيارة تتميز بشخصية متفردة وقوية، عبر تصميم ينبض بالخصائص الرياضية وفق أعلى معايير الديناميكية الهوائية المتطورة.
وتتميز مقدمة «إف 8 سبايدر» بقناة هوائية أمامية انسيابية، تمت إعادة تصميمها بشكل جذري لتتناسب مع التعديلات الديناميكية الهوائية الواسعة التي خضع لها هذا الجزء من السيارة، ويعتبر التصميم الجديد والمُدمج لمصابيح (LED) الأمامية والمتموضعة بشكلٍ أفقي أوضح الأمثلة على التصميم الانسيابي لمقدمة السيارة.

المقصورة الداخلية
تحافظ سيارة «إف 8 سبايدر» على التصميم الكلاسيكي لمقصورة القيادة التقليدية التي تركز على السائق في سيارات «فيراري» ذات المقعدين بمحرك مثبت في القسم الأوسط والخلفي من السيارة، وهو مفهوم يشكل علاقة تكافلية بين السائق والسيارة، على غرار ما يحدث في سباقات الفورمولا واحد، حيث توجد جميع أدوات التحكم على عجلة القيادة من الجيل الجديد، كما تتميز السيارة بمقاعدها الرياضية الجديدة.
وتتضمن لوحة القيادة عداداً من الألمنيوم، يدعم لوحة التحكم المركزية، ويشكل استمرارية لها.

ولإضفاء شعور بالخفة، أضيفت قطعة من ألياف الكربون باللون الفضي، لتفصل بين أجزاء لوحة التحكم العلوية والسفلية، ولتعزز من اللمسات الجمالية داخل المقصورة، ويشتمل هذا القسم أيضاً على شاشة اختيارية جديدة تعمل باللمس قياس 7 بوصة أمام الراكب، وتكتمل صورة لوحة العدادات مع مجموعة العدادات الكلاسيكية وعداد دورات المحرك المركزي.

ويبدو الكونسول المركزي منفصلاً بوضوح عن لوحة العدادات في الأعلى، ما يعزز شعور الخفة الذي ينبض في مختلف التفاصيل الداخلية للسيارة، ويضم جسراً جديداً منحوتاً ببراعة توحي بأنه يطفو، ما يضفي مزيداً من الانسيابية على المقصورة الداخلية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.