الجمعة 20 محرم / 20 سبتمبر 2019
01:52 ص بتوقيت الدوحة

جول: استثمار قطر في كرة القدم يعزّز مكانتها العالمية

ترجمة - العرب

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019
جول: استثمار قطر في كرة القدم يعزّز مكانتها العالمية
جول: استثمار قطر في كرة القدم يعزّز مكانتها العالمية
«في عصر حديث تتغير فيه باستمرار العلاقات الدولية والجغرافيا السياسية، فإن دور الرياضة في تعزيز الدبلوماسية و»القوة الناعمة» آخذ في الازدياد التدريجي، ولم تظهر أي دولة أخرى هذه النوعية أكثر من قطر في العقد الماضي أو نحو ذلك»، حسبما ذكر تقرير نشره موقع «جول» الإخباري العالمي المتخصص في كرة القدم.
وأشار الموقع إلى أن الإنجاز الكبير الأول الذي حققته قطر في الساحة الرياضية تحقق في عام 2006، عندما استضافت النسخة الخامسة عشرة من دورة الألعاب الآسيوية، ومنذ ذلك الحين لم يكن هناك أي تراجع.

وتابع: «مع ذلك، أصبحت كرة القدم أكبر جهاز عرض للقوة الناعمة في قطر مؤخراً، حيث تستعد لتصبح أول دولة عربية في التاريخ تستضيف بطولة كأس العالم في عام 2022»، مضيفاً أن استضافة قطر لواحدة من أكبر البطولات الرياضية في العالم أمر لا يمكن التقليل من أهميته، لقد شاهد 3.572 مليار شخص في العالم بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، ويمكن توقع رقم مماثل -إن لم يكن أكبر- في عام 2022، ولا يشمل ذلك أكثر من 5 ملايين سائح زاروا روسيا خلال الشهر الذي أقيمت فيه البطولة.

وقال الموقع، إن بطولة 2022 ستتيح لقطر الفرصة لعرض أفضل ما في تراثها وثقافتها لسكان العالم لأكثر من 30 يوماً، ومضى للقول، إن الدولة الغنية بالنفط والغاز الطبيعي لم تدخر أي جهد لخلق مشهد لكل العصور، من خلال بنية تحتية على أحدث طراز مهيأة لاستقبال اللاعبين والمشجعين على حد سواء في كأس العالم 2022.

وأوضح الموقع أن الاستثمار الكبير في كأس العالم خطوة واحدة فقط، من عدة خطوات اتخذتها قطر لرفع مكانتها العالمية من خلال كرة القدم، فالدولة تضيف باستمرار العديد من الاستثمارات الذكية إلى محفظتها المثيرة للإعجاب من الاستثمارات الكروية.

وأشار إلى أن 7 من أصل 8 ملاعب في قطر تم بناؤها من الصفر للبطولة، ليس ذلك فحسب، فقد تم تزويد كل ملعب بتكنولوجيات رائدة مثل تقنية التبريد وغيرها من الأعمال المثيرة للإعجاب.

وأضاف: «هناك أيضاً تحدي 22، وهي جائزة ابتكار تضع تحدياً أمام العقول الإبداعية والتكنولوجية لإيجاد حلول في بعض القطاعات التي تم تحديدها على أنها صعبة»، وقال الموقع: «لا شك في أن بطولة كأس العالم 2022 من المقرر أن تكون واحدة من أكثر الأحداث تقدماً من الناحية التكنولوجية في العالم، في الواقع، تُعد هذه الدفعة التكنولوجية جزءاً من رؤية قطر 2030، التي تسعى إلى بناء التكنولوجيا والابتكار كصناعة بحد ذاتها، وهذه هي الرؤية التي تسهم بها اللجنة العليا للمشاريع والإرث من خلال مشاريع الإرث مثل الملاعب المكيفة وتحدي 22».

وختم الموقع تقريره بالقول، إن الاستثمار الكبير من قبل دولة قطر في كرة القدم بدأ يؤتي ثماره بالفعل، حيث ازدهرت صورة البلد على المسرح العالمي، وسيتزايد هذا الازدهار خلال السنوات المقبلة مع اقتراب كأس العالم 2022.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.