الخميس 19 محرم / 19 سبتمبر 2019
01:19 ص بتوقيت الدوحة

شعار 2022 يكشف سحر الصحراء

شعار  2022 يكشف سحر  الصحراء
شعار 2022 يكشف سحر الصحراء
لا يمكن لحدث المونديال الذي سيقام على أرض قطر أن ينفصل عن هويتنا العربية والقطرية التي نعتز ونفتخر بها، باعتبار أن الذّات القائمة على تصميم الشعار لا تنفصل عن محيطها، ولا تستطيع أن تُموضع ذاتها إلا من خلال الفضاء الذي تعرفه وتتجلى فيه.

لذلك اهتم القائمون على شعار المونديال بمتخيل الصحراء، ووظفوا جمالياته حتى أصبح شكلاً من أشكال الإبداع الذي يمزج ما بين التراث القطري والعربي الأصيل وعالم الساحرة المستديرة، في شكل بسيط ومبتكر يجسد رؤية استثنائية لحدث سيجمع ويستقطب كل شعوب الأرض.

وقد استوحي شعار البطولة من الشال الصوف التقليدي الذي يرتديه الناس حول العالم وفي المنطقة العربية، والخليج على وجه التحديد، بأشكال وتصاميم متعددة خلال فصل الشتاء، حيث يتزين الشال الصوف في قطر بزخارف مستوحاة من النقوش الشرقية العربية والآسيوية، والتي ترمز لخصوصية المونديال الأول في العالم العربي والثاني في آسيا.

ونلحظ كذلك أن الشعار الذي يبدأ تكوينه على ذرّات الرمل مصمم لإبهار كل من يراه، حيث يكشف هذا الشعار خلال دورانه عن دائرة مثالية ترمز للشكل الكروي لكوكبنا وكرة القدم على حد سواء، بينما تمثل الانحناءات الشديدة في التصميم تموجات الكثبان الرملية، ويرمز الرقم ثمانية إلى عدد الاستادات التي ستستضيف مباريات بطولة كأس العالم في بيئة متقاربة المسافات.

وكان اختيار توقيت الإعلان عن الشعار في تمام الساعة (20:22) بمثابة حركة فنية رائعة تشير إلى تجديد العهد، والتزام دولة قطر بتاريخ استضافة المونديال في عام 2022م، أما اختيار توقيت الكشف عن شعار المونديال، في يوم الثلاثاء الموافق 3 سبتمبر، له أيضاً سبب وسر معين، وليس مجرد صدفة، أو تم اختياره بشكل عشوائي، حيث يتزامن هذا اليوم مع مناسبة تاريخية لقطر، وهو عيد الاستقلال الوطني، ففي الثالث من سبتمبر من عام 1971 حصلت الدوحة على استقلالها عن الحكم البريطاني، حينما أسدل الستار على اتفاقية الحماية الموقعة بين الدولتين.

بينما يشير رمز اللانهاية في الشعار إلى الإرث المستدام الذي سيبقيه كأس العالم 2022 في قطر والمنطقة، مع تجلي حضور الصحراء في الشعار بشكل لافت للانتباه، حيث لم تغب جمالية الصحراء عن التوظيف الفني في طريقة التصميم، لهذا تبقى الصحراء بغواية متاهتها، ولذّة عوالمها المسكونة بالدهشة، تُلهم المبدعين لأن يكتشفوا أسرارها، ويقدموها لعشاق الساحرة المستديرة، وبذلك تطمس تلك الصورة النمطية عن الصحراء، كونها فضاء اللاّ شيء، الممتلئ بفراغ اللّا معنى.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

سرعة الاستجابة

15 سبتمبر 2019

المتقاعد ثروة بشرية

01 سبتمبر 2019

بريد القرّاء

18 أغسطس 2019

أوقات السعادة

04 أغسطس 2019