الإثنين 16 محرم / 16 سبتمبر 2019
03:19 م بتوقيت الدوحة

في أولى مراحل التدخل الإنساني العاجل

«الهلال القطري» يوزّع مساعدات على المتضررين في 4 قرى بالسودان

الدوحة - العرب

الإثنين، 26 أغسطس 2019
«الهلال القطري» يوزّع مساعدات على المتضررين في 4 قرى بالسودان
«الهلال القطري» يوزّع مساعدات على المتضررين في 4 قرى بالسودان
أطلق الهلال الأحمر القطري -من خلال بعثته التمثيلية في السودان- تدخلاً إنسانياً عاجلاً، لمساعدة المتضررين من الأمطار الموسمية والسيول التي اجتاحت المناطق السكنية في 15 ولاية سودانية، بالتعاون مع الهلال الأحمر السوداني.
وقد جرى الترتيب لإطلاق مرحلة ثانية للتدخل خلال الأيام القليلة المقبلة، وبادر الهلال الأحمر القطري بتخصيص مبلغ 165ألف ريال من صندوق الاستجابة للكوارث، كتمويل مبدئي للتدخل الإنساني، الذي يهدف إلى توفير احتياجات المتضررين من السيول والفيضانات في 4 قرى متضررة بمحلية بحري التابعة لولاية الخرطوم، من أجل التخفيف من معاناتهم، ودعم احتياجاتهم من المواد العينية الضرورية للعيش، مثل: أدوات الطبخ، ووسائل حفظ مياه الشرب، والأغطية، والمشمعات.
وبدأت كوادر الهلال الأحمر القطري الإغاثية بالفعل في توزيع الناموسيات المشبعة، والمشمعات، والبطانيات، والفرشات الأرضية، وأواني المياه، وأطقم أواني الطبخ، وصابون الحمام، وتتواصل عمليات التوزيع لفائدة 735 أسرة، تضم 3675 شخصاً في قرى: الجيلي، وأوسي، ودرملي، وأبوطليح، بمحلية بحري.
وسوف يجري عقد جلسات تثقيف مجتمعي لزيادة الوعي الصحي لدى الأسر المتضررة، للتعايش بشكل صحي مع الوضع الراهن، وتجنب مسببات الأمراض التي تنتشر في ظل هذه الأجواء الحارة والرطبة.
ومن المقرر توفير مساعدات طبية، تشمل إعادة تعبئة 140 حقيبة إسعافات أولية، وتوفير الوقود لتشغيل 3 سيارات إسعاف لمدة شهر، وتوفير 10 حزم أدوية منقذة للحياة، إلى جانب تغطية المصاريف اللوجستية لفرق المتطوعين القائمين على التنفيذ.
يذكر أن السيول والأمطار الموسمية التي شهدها السودان مؤخراً قد أدت إلى وفاة 54 شخصاً حتى الآن، كما تم تسجيل تضرر أكثر من 193.800 شخص، وكانت أكثر الولايات تأثراً بالكارثة هي ولايات: الخرطوم، والنيل الأبيض، وكسلا، التي يوجد فيها الكثير من الأسر المحاصرة وسط المياه.
وبناءً على زيارة التقييم الميداني التي قام بها فريق إغاثي مشترك من بعثة الهلال الأحمر القطري والهلال الأحمر السوداني إلى محلية بحري، فقد تبيّن أن أشد الاحتياجات إلحاحاً في الوقت الحالي تتركز حول توفير المأوى الفوري، مثل الخيم لإيواء الأسر التي تعيش في العراء، وتوفير المواد الغذائية الضرورية، وبالأخص الوجبات الحارة، لعدم توافر معدات الطبخ، وتوفير المواد الإغاثية الأخرى، وتوفير دورات المياه، ومساعدة الأسر المتضررة في ترميم منازلهم، وإعادة تأهيلها للسكن بعد نزح المياه من داخلها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.