الأحد 19 ربيع الأول / 17 نوفمبر 2019
06:32 م بتوقيت الدوحة

اليمن وضرورة البحث عن مخرج

اليمن وضرورة البحث عن مخرج
اليمن وضرورة البحث عن مخرج
تلقت وحدة اليمن السعيد ضربة ثانية باحتلال ميليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، مدينة عدن، بعد أن تلقّت الضربة الأولى باحتلال الحوثيين مدينة صنعاء، بدعم من القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. وفقدت قوات الرئيس اليمني المقيم في الرياض، عبد ربه منصور هادي، العاصمة المؤقتة، وهي تحاول استرجاع عاصمة البلاد من الحوثيين.
اليمنيون حين خرجوا إلى الشوارع والساحات لإسقاط نظام علي عبد الله صالح، كانوا يحلمون بيمن يحكمه نظام ديمقراطي، وينتخب فيه الشعب اليمني ممثليه، في جنوب البلاد وشماله، عبر صناديق الاقتراع. ولكن هذا الحلم النبيل أقض مضاجع أنظمة الثورة المضادة التي أعلنت الحرب على الربيع العربي، وتآمرت على ثورات الشعوب.
عقارب الساعة لا تعود إلى الوراء، وحدث ما حدث، لتصل الأمور إلى وضعها الحالي. ومن الأفضل لليمنيين الشرفاء أن يقوموا بتقييم الوضع، على وجه السرعة، لمعرفة الخيارات المتاحة، وما يمكن فعله لإنقاذ البلاد. ومن غير المعقول أن يقصر اليمنيون كافة خياراتهم على الاستنجاد بالرياض، والأمل في تحرك السعودية سياسياً وعسكرياً ضد انقلاب ميليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي التي تقف وراءها أبوظبي.
‏البرلمان اليمني طالب الرئيس هادي بمراجعة العلاقات مع التحالف السعودي الإماراتي لاستعادة الدولة، لافتاً إلى «خطورة التماهي مع مشاريع صغيرة قد تقود إلى تمزيق وحدة البلاد». ولكن المؤشرات تشير إلى أن هادي يمكن أن يستخدم صلاحياته فقط في الحدود التي ترسمها السعودية. وهذا ما يؤكده تقرير وكالة «سبوتنيك» الروسية الذي جاء فيه أن هادي كان بصدد اتخاذ إجراءات صارمة بعد اليوم الأول للاشتباكات في عدن، إلا أن السعودية تدخلت للحيلولة دون طرد الإمارات من التحالف، وطلبت من الرئيس اليمني أن لا يصدر أي بيان «حتى يتم حل الموضوع من قبل الأشقاء».
اليمنيون الذين ما زالوا يراهنون على الرياض يجب أن يطرحوا هذه الأسئلة على أنفسهم، بدلاً من أن يتهربوا عن الحقائق المرة: «هل السعودية ترغب في مواجهة أطماع الإمارات في اليمن؟»، و«هل هي قادرة على ذلك؟»، و»ماذا لو كانت السعودية غير قادرة على تحرير عدن من الانقلابيين أو كانت مشاركة في التآمر؟»، و»إن اضطر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للخيار بين ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي فأيهما يختار للتحالف؟».
القضية في اليمن قضية الوطن ووحدتها. وبالتالي لا تهم حكومة هادي وحدها، بل تهم كل اليمنيين الغيورين. ومن غير المعقول أن لا تكون هناك خطط بديلة لمواجهة الانقلابيين، سواء كانوا الحوثيين أو الانفصاليين الجنوبيين من مرتزقة أبوظبي. وإن كان الرئيس هادي ومن حوله غارقين في التفاؤل بالدور السعودي والرهان على الرياض، ويواصلون بيع الوهم، فإن الآخرين من قادة الشعب اليمني بمن فيهم رؤساء القبائل يجب أن يضعوا نصب أعينهم جميع الاحتمالات، وأن يراعوا مصالح اليمن قبل كل الاعتبارات، ليتحركوا خارج الوصاية السعودية بكل حرية من أجل تحرير العاصمتين من الانقلابين واستعادة وحدة البلاد. ومن المؤكد أن هناك دولاً عديدة، صديقة للشعب اليمني، وحريصة على وحدة بلاده، مستعدة لمد يد العون ليخرج من الأزمة، ويحمي اليمن من مشاريع الهدم والتمزيق.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

حرب تكتيكات

20 أكتوبر 2019

ماذا يريدون بالضبط؟

13 أكتوبر 2019

تحالف الانقلابيين

06 أكتوبر 2019