الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
06:24 م بتوقيت الدوحة

الأيسلندي أرون غونارسون المحترف العرباوي لـ «»:

محظوظون بوجود الحرباوي ولاسوغا ولن نخذل أنصارنا

علاء الدين قريعة

الأحد، 25 أغسطس 2019
محظوظون بوجود الحرباوي ولاسوغا ولن نخذل أنصارنا
محظوظون بوجود الحرباوي ولاسوغا ولن نخذل أنصارنا
عبّر الأيسلندي أرون غونارسون -محترف الفريق الأول في النادي العربي وقائد منتخب بلاده- عن سعادته الغامرة بالفوز الصريح الذي حققه فريقه أمس الأول على حساب جاره الأهلي في مستهل مشواره في دوري نجوم «QNB».
وقال غونارسون في حديث خاص مع «العرب» عقب نهاية المباراة: «حقيقة، كانت مباراة مهمة لنا في بداية الدوري، وحققنا الفوز على الأهلي وأول 3 نقاط، وكان من المهم الحصول عليها في هذا التوقيت لتكون انطلاقتنا قوية، وننتظر المباراة المقبلة أمام الدحيل، وسنقوم بالإعداد لها بصورة جيدة».
وأبدى غونارسون -الملتحي ذو الوجه الأحمر- سعادته بالفوز من أجل جماهير العربي التي كانت حاضرة في استاد الجنوب، وواكبت الفريق، وشجعت بحرارة كبيرة، وقال: «أعتقد أن جمهور العربي سيستمر بالاحتفال بالفوز الكبير حتى موعد المباراة المقبلة، فهو ينتظر منا الانتصارات»، وأضاف غونارسون -الذي قاد أيسلندا في مشاركتها الأولى بكأس العالم في روسيا 2018-: «من المهم إسعاد الجماهير، والفوز وحده من يرسم البسمة على وجوههم، لذا، أنا سعيد من أجلهم، وآمل أن نستمر في إظهار هذه الفرحة في المباريات المقبلة، وسنعمل جهدنا كي لا نخذلهم».
واعتبر غونارسون -صاحب الـ 29 عاماً، الذي رحل عن كارديف سيتي بعد ثماني سنوات قضاها بصفوفه، حيث انضم له قادماً من كوفنتري سيتي في صيف 2011- أن وجود حمدي الحرباوي والألماني بيير لاسوغا مع الفريق شكل قوة ضاربة وإضافة مهمة للتشكيلة، وهما مكسب كبير، والكل شاهد مردودهما في لقاء الأهلي، مؤكداً أن العربي يسعى إلى أن يكون من الفرق القوية هذا الموسم.
ويعد غونارسون من أبرز النجوم في تاريخ المنتخب الأيسلندي، حيث شارك فى 81 مباراة دولية، سجل فيها هدفان، كما شارك في كأس الأمم الأوروبية 2016، ويعتبر العديد من النقاد في الكرة الأيسلندية أن غونارسون يعد مصدراً للإلهام وبث الحماس في زملائه في المنتخب الأيسلندي، الذي كتب التاريخ لبلد يبلغ تعداده 320 ألف نسمة فقط، كأصغر بلد يصل منتخبه إلى نهائيات كأس العالم على مدار التاريخ، علماً أن أصغر بلد وصل منتخبه إلى بطولات كأس العالم في الماضي هو ترينيداد وتوباجو، وكان ذلك في مونديال 2006 بألمانيا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.