الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
06:23 م بتوقيت الدوحة

تونس.. توقيف مرشح رئاسي تنفيذًا لأمر قضائي

الاناضول

الجمعة، 23 أغسطس 2019
وزارة الداخلية التونسية
وزارة الداخلية التونسية
أعلنت وزارة الداخلية التونسية، مساء الجمعة، توقيف مرشح انتخابات الرئاسة نبيل القروي، تنفيذا لأمر قضائي صادر بحقه.

وقالت الداخلية التونسية في بيان اطلعت عليه الأناضول، "تنفيذا لبطاقة الجلب الصادرة عن إحدى دوائر محكمة الاستئناف بتونس ضد نبيل القروي، تولّى فريق تابع للإدارة العامة للأمن الوطني الجمعة (..) إيقاف المعني بالأمر".

وأضاف البيان أن التوقيف تم "بعد الاستظهار ببطاقة الإيداع المذكورة بناءً على طلب منه (نبيل القروي)، حيث اطّلع عليها وامتثل للوحدات الأمنية التي تولّت تطبيق الإجراءات القانونية المعمول بها في مثل هذه الحالات وإيداعه السجن المدني بـ(مدينة) المرناقية".

وفي وقت سابق من مساء الجمعة، أفاد مصدر بالحملة الانتخابية لـ"القروي" في تصريح للأناضول، أن الأخير تم احتجازه على الطريق بين محافظة "باجة" والعاصمة تونس.

وقال المصدر، مفضلًا عدم نشر اسمه، إن أشخاصا مدنيين احتجزوا "القروي" أثناء عودته إلى العاصمة تونس، قادمًا من مدينة باجة (100 كلم من العاصمة).

وأوردت إذاعة "موزاييك" الخاصة، أن دائرة الاتهام بالقطب القضائي المالي (مجمع مختص بمكافحة الفساد) رفضت مطالب رفع التجميد عن أموال الأخوين نبيل وغازي القروي، ورفضت إلغاء منعهما من السفر.

وأضافت الإذاعة أن الدائرة قررت إصدار مذكرتي توقيف ضدّ الأخوين "القروي"، على خلفية قضية رفعتها ضدهما منظمة "أنا يقظ" (محليّة مستقلة مختصة بمكافحة الفساد)، بتهمة التهرّب الضريبي وتبييض الأموال.وكانت النيابة العامة قد أعلنت في 8 يوليو، تجميد أموال القروي وشقيقه ومنعهما من السفر، في إجراء احترازي بعد توجيه اتهامات لهما بـ"غسيل أموال".

وفي 12 يوليو، أعلنت هيئة الدفاع عن "القروي" أن محكمة مختصة أرجأت النظر في القضية المرفوعة ضد موكلها، إلى 23 من ذات الشهر، لاستكمال تقديم أدلة.

ونبيل القروي، هو المالك السابق لقناة "نسمة" الخاصة، ويتزعم حالياً حزب "قلب تونس"، الاسم الجديد لحزب "السلم الاجتماعي"، الذي أعلن تأسيسه مؤخرا دون أن يُعرف له توجه حتى الآن.

ومنتصف يونيو الماضي، تخلى القروي، الذي أعلن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية، عن رئاسة جمعية خيرية، حتى لا يتعارض مع القانون الانتخابي الذي يمنع مسؤولي الجمعيات من ممارسة السياسة.‎

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.