الثلاثاء 17 محرم / 17 سبتمبر 2019
03:36 م بتوقيت الدوحة

في ختام الجولة الأولى من دوري النجوم

الريان بشكل جديد يواجه أم صلال العنيد

مجتبي عبد الرحمن سالم

الجمعة، 23 أغسطس 2019
الريان بشكل جديد يواجه أم صلال العنيد
الريان بشكل جديد يواجه أم صلال العنيد
تختتم في السابعة والنصف من مساء اليوم بملعب جاسم بن حمد بنادي السد مباريات الجولة الأولى من دوري نجوم «QNB»، بمواجهة مهمة بين الريان وأم صلال، يتطلع فيها الفريقان إلى بداية مميزة لموسم الدوري، حيث يبحث الريان عن هوية البطل التي فارقها قبل ثلاثة مواسم، ولم يجد طريقاً للعودة إليها من أجل إسعاد جماهيره الكبيرة، فيما يسعى أم صلال إلى تحقيق التفوق في هذا الموسم والعودة لدوري الأبطال في ختامه، ما يعني أن المواجهة ستكون قوية، ويسيطر عليها شعار الفوز.
أكمل الفريقان تحضيراتهما للمباراة من خلال مجموعة من التدريبات بمعسكرات أوروبية، حيث أقام الريان بإسبانيا وأمضى فترة تحضيرات مكثفة، خاض خلالها العديد من المباريات المهمة أمام فرق لها وزنها في خارطة الكرة الإسبانية، بينما كانت هولندا محطة فريق أم صلال في التحضير للموسم، حيث تدرب هناك ولعب عدة مباريات ودية مع أندية هولندية من الدرجات الدنيا، قبل العودة إلى الدوحة واستكمال التحضيرات.
موسم العودة للأمجاد
يتطلع فريق الريان إلى تقديم موسم مميز، يعود من خلاله رهيب الكرة القطرية لأمجاده السابقة التي حقق فيها البطولات، وأسعد أنصاره باعتلاء منصات التتويج، وقد غيّر النادي الكثير من الأمور في الفترة الماضية، من خلال تعاقده مع مجموعة متميزة من اللاعبين المحترفين، على رأسهم نجم الدفاع الأرجنتيني جابريل ميركادو، بجانب النجم الجزائري ياسين إبراهيمي، والكوري لي جايك، والكاميروني فرانك كوم، بالإضافة إلى كوكبة من اللاعبين المحليين، وعلى رأسهم: نجم المنتخب الوطني الأول عبدالعزيز حاتم، والظهير المتميز خالد مفتاح، لتكتمل صفوف الفريق في الفترة الماضية، ويجري العديد من التدريبات تحت إشراف مدربه دييغو أغيري، الذي عمل على تغيير فلسفة الأداء في الفريق، وجهز لاعبيه لموسم مميز، يتحقق من خلاله الفور للريان بالتدريج من أجل استعادة أمجاد النادي الكبيرة، ويراهن الفريق كثيراً على الموسم الحالي ليكون بداية العودة لأمجاد الرهيب.
«صقور برزان» والطموح
من جانبه، سيعمل فريق أم صلال على بداية مثالية يتحقق فيها طموح النادي بالعودة للواجهة التي تربع عليها قبل عقد من الزمان، ووصل من خلالها إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا، ويسعى الفريق هذا الموسم -بقيادة مدربه الإسباني راؤول كانيدا- لتحقيق النجاح في الدوري، وقد حشد المدرب كل عناصره للمباراة، بقيادة: العاجي يانك ساغبو، والمغربي عادل رحيلي، والسوري محمود المواس، والبرازيلي جواو فيكتور، والإسباني فاسكيز، وتعتبر المباراة بمثابة التحدي الأول لصقور برزان لتحقيق طموحات الموسم الحالي بالمنافسة على كل الألقاب.
وتحفل مباريات الفريقين بالإثارة والندية دائماً، ويتوقع أن يقدم الفريقان مباراة قمة في الإثارة والسرعة، لما يملكانه من مفاتيح لأبواب الانتصارات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.