الإثنين 16 محرم / 16 سبتمبر 2019
03:40 م بتوقيت الدوحة

عبر خطط أمنية للعام الدراسي الجديد.. «الداخلية»:

إجراءات وقائية لتأمين الطلاب بالمدارس وفكّ الاختناقات المرورية

الدوحة - العرب

الخميس، 22 أغسطس 2019
إجراءات وقائية لتأمين الطلاب بالمدارس وفكّ الاختناقات المرورية
إجراءات وقائية لتأمين الطلاب بالمدارس وفكّ الاختناقات المرورية
أعلنت الإدارات المعنية بوزارة الداخلية استعداداتها لاستقبال العام الدراسي الجديد، باتخاذ جميع الإجراءات الوقائية والتأكد من توافر اشتراطات الأمن والسلامة في المدارس والأبنية التعليمية المختلفة، والمحافظة على أمن وسلامة الطلاب داخل مدارسهم، والعمل على تمكين جميع مستخدمي الطريق من الوصول إلى وجهاتهم بيسر وسهولة والعمل على فك الاختناقات وتسيير الحركة المرورية.
أكد الرائد نايف بن فالح آل ثاني، مدير إدارة شرطة النجدة «الفزعة»، أن الإدارة لديها خطط أمنية لاستقبال العام الدراسي الجديد تهدف إلى تكثيف تواجد دوريات شرطة «الفزعة» بالقرب من المدارس للتدخل في حالة وجود بلاغات، ولفكّ حالات الاختناقات والزحام المروري أمام المدارس والتعاون مع الدورية المرورية المتواجدة في موقع الحدث.

وقال: «إن الإدارة تتعاون في توفير السلامة على الطريق مع الإدارة العامة للمرور وقوة لخويا، والعمل على تخفيف الاختناقات حول المدارس، وتسهيل الحركة في الشوارع والمسارات الفرعية أوقات دخول وخروج الطلاب، وضمان التحرك الآمن للطلاب في تلك المناطق».

ودعا أولياء أمور الطلاب إلى ضرورة التوجه مبكراً إلى مدارس أبنائهم، وأن يضعوا في اعتبارهم تغيير الحركة المرورية في بعض الطرق والشوارع نتيجة الإغلاقات؛ لذا فإن الخروج مبكراً يضمن للسائق الوصول في الموعد بدون أي ضغوط نفسية.

كما دعا قائدي السيارات إلى التعاون مع رجال الشرطة وباقي مستخدمي الطريق والالتزام التام بالأنظمة والقواعد المرورية، من حيث الالتزام بالمسار الصحيح وعدم التجاوز من اليمين وتجنّب الوقوف الخاطئ بأنواعه كافة، خاصة بالقرب من المدارس، وتجنّب السرعة والتسرع في القيادة، وتجنّب ارتكاب السلوكيات المرورية الخاطئة التي تؤثّر على سلامة مستخدمي الطريق.

وأكد العقيد محمد راضي الهاجري، مدير إدارة التوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور، اكتمال جميع استعدادات الإدراة مع بدء عودة الطلاب إلى المدارس، عبر خطة متكاملة تتضمن تقديم إرشادات توعوية للطلاب، إلى جانب دور إدارة الدوريات والتحقيق المروري بالإدارة العامة للمرور في انتشار الدوريات المرورية في جميع الطرق المحيطة والمؤدية إلى المدراس والتقاطعات لفكّ الاختناقات والازدحامات المرورية المحتلمة، لضمان وصول أبنائنا للمدارس في الوقت المحدد.

وأوضح أن حملة العودة إلى المدارس التي تنظمها إدارة التوعية المرورية تغطي مناطق الدولة كافة، وتشمل جميع فئات طلاب المدارس، لحثّهم على الالتزام بقيم السلامة المرورية من خلال توزيع هدايا وكتيبات إرشادية، وخصوصاً للمرحلتين الابتدائية وما قبل المدرسية؛ حيث تتضمن هذه الكتيبات محتوى تعليمياً يناسب أعمارهم لترسيخ آداب ركوب الحافلة المدرسية والنزول منها، والالتزام بحزام الأمان، وغيرها من الإرشادات المرورية؛ مضيفاً أن الحملة تتضمن كذلك إرشادات للمدرسين ومشرفي الحافلات حول كيفية تعزيز قواعد السلامة المرورية في نفوس الطلاب.

وقال: «إن الإدارة العامة للمرور تحرص على توجيه بعض الطلاب للقيام بدور رائد في تعريف زملائهم الطلاب بهذه القواعد، وتذكير أولياء أمورهم ببعض شروط السلامة المرورية، ومن ضمنها الالتزام بربط حزام الأمان وغيرها من إجراءات السلامة».

وأضاف أن «الحملة تتضمن إرشادات خاصة لطلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية، وفي مقدمتها أهمية عدم القيادة دون رخصة؛ إلى جانب مراقبة هؤلاء الطلاب من خلال تواجد الدوريات المرورية أمام المدارس من أجل الانضباط المروري».

وأشار إلى الحملة حرصت على الاهتمام بطلاب المرحلة الجامعية، من خلال تنظيم محاضرات توعية وزيارات ميدانية، مؤكداً أن هذه البرامج والفعاليات المرورية مستمرة على مدار العام الدراسي، تنفيذاً لخطة الإدارة لنشر الوعي المروري

وأضاف: «تنظم الإدارة من خلال الحملة زيارات ميدانية لعدد من مدارس البنين والبنات على مدار 4 أيام تبدأ الاثنين المقبل لإيصال الرسائل التوعوية للطلاب واولياء أمورهم».

وقد تم وضع جدول لفعاليات الحملة يغطي أكبر عدد من المدارس بالدولة، لافتاً إلى أن الهدايا الموزعة على الطلاب تتضمن أدوات مدرسية تحتوي على عبارات توعوية من تصميم منتسبي الإدارة العامة للمرور، لتكون التوعية المرورية حاضرة أمام الطلاب على مدار العام الدراسي من خلال استخدام هذه الأدوات.

كما تتضمن الحملة زيارة بعض المدارس الابتدائية ورياض الأطفال، للروضة المرورية بمقر الإدارة العامة للمرور بمدنية خليفة، والتعرف على جميع إرشادات السلامة المرورية من خلال عدد من الأنشطة التفاعلية.

الملازم المري: تنسيق مع التعليم لتوفير متطلبات الأمن والسلامة

أكد الملازم أول عبدالهادي علي المري، ضابط قسم الإعلام والتثقيف الوقائي بالإدارة العامة للدفاع المدني، أهمية توافر اشتراطات الأمن والسلامة في المدارس، وهو ما تقوم به الإدارة من منطلق مسؤوليتها عن الأمن والسلامة العامة والوقاية من الحرائق؛ لافتاً إلى وجود تنسيق بين الإدارة ووزارة التعليم والتعليم العالي فيما يتعلق بتوفير متطلبات الأمن والسلامة في جميع مدارس الدولة، ويقوم الدفاع المدني بزيارات إلى المدراس للوقوف على مدى توافر اشتراطات السلامة والالتزام بإجراءات الدفاع المدني بهدف الحفاظ على سلامة الطلاب والعاملين بالمدارس.

وأوضح أن المدارس الخاصة تخضع أيضاً لهذا النظام، من ضرورة توافر إجراءات الأمن والسلامة؛ حيث يقوم الدفاع المدني بحملات تفتيشية مفاجئة للمدارس الخاصة للتأكد من التزامها بتوافر جميع أجهزة وأنظمة السلامة.

وفيما يتعلق بالجانب التوعوي، أكد أن قسم الإعلام والتثقيف الوقائي بالإدارة العامة للدفاع المدني لديه خطة توعوية بعد انتظام الدراسة في مدارس الدولة كافة، من خلال تنظيم المحاضرات التوعوية للطلاب لتثقيفهم باشتراطات الأمن والسلامة وتوزيع الكتيبات والمطويات التوعوية عليهم، فضلاً عن القيام بتدريب الطلاب والكادر التعليمي تدريباً متكاملاً على عمليات مكافحة الحرائق وعمليات الإخلاء، والتدريب على كيفية استخدام طفايات الحريق وكيفية الخروج الآمن.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.