الثلاثاء 17 محرم / 17 سبتمبر 2019
07:14 م بتوقيت الدوحة

الكتّاب الواعدون يصقلون مهاراتهم في إطار ورشة عمل الكتابة الإبداعية باللغة العربية التي تنظمها مكتبة قطر الوطنية

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 18 أغسطس 2019
. - من الورشة
. - من الورشة
تنظم مكتبة قطر الوطنية سلسلة من ورش عمل الكتابة الإبداعية باللغة العربية خلال شهري أغسطس وسبتمبر، بالتعاون مع السيد راضي الهاجري، مؤسس دار زكريت للنشر والتوزيع. وقد عُقدت الورشة الأولى يوم 17 أغسطس في قاعة المحاضرات بالمكتبة التراثية.

وتهدف ورش العمل إلى مساعدة الكتّاب العرب الواعدين على استخدام تقنيات الكتابة الإبداعية المختلفة من أجل تأليف قصص مميزة. كما يُسهم هذا البرنامج في بناء أسس متينة لمشروعات مستقبلية تسمح بإنتاج أعمال قيّمة تثري الساحة الأدبية المحلية.

وسيعكف المشاركون خلال هذه الورش على مراجعة عمل إبداعي من اختيارهم وتحسينه، وذلك تحت إشراف مؤلفين وكتّاب متمرسين. وتُعقد ورش العمل كل يوم سبت لغاية 7 سبتمبر.

وفي هذا الصدد، علّقت المشاركة بورشة العمل الأولى، غيداء الغرب، قائلة: "لأني روائية، كان من المهم بالنسبة لي أن أعرف كيفية بناء الرواية أو القصة أو حتى المقال، وبناء الشخصيات وأدوارهم، وكيفية طرح الأسئلة التي تجيب عليها الرواية. وقد استطاع المحاضر أن يخلق تفاعلاً حيويًا خلال الورشة، وتمكّن من إيصال ما لديه من معلومات مفيدة بأسلوب شيق.  وقد استفدت أيضًا من المصادر الإلكترونية بالمكتبة التي كانت حافلة بالكتب والمراجع القيمة. "

ومن جهتها، قالت المشاركة سهيلة عبد العزيز: " لأنني أهوى الكتابة، كانت الورشة فرصة ممتازة لي لتنمية مهاراتي في هذا المجال، وقد تعلمت خلال الورشة مهارات الإبداع وكيفية الوصول لأفكار جديدة مبتكرة غير مستهلكة. وكنت أتابع الموقع الإلكتروني للمكتبة بانتظام لمعرفة الفعاليات الجديدة والتسجيل بها."

ومن جانبه، قال المشارك شيخ هارون: " أعتبر نفسي كاتبًا مبتدئًا، وأنا مهتم كثيرًا بالكتابة والأدب بشكل عام. واشتركت في الورشة للتعرّف على الأساليب الجديدة وتفادي الأخطاء الشائعة والاستفادة من خبرات مُقدِّم الورشة. وأنا أستعير الكتب دائمًا من مجموعات المكتبة المختلفة، وأستخدم العديد من أقسام محطة الإبداع لأنني أهوى كذلك التصوير الفتوغرافي والتصميم."
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.