الثلاثاء 17 محرم / 17 سبتمبر 2019
07:26 م بتوقيت الدوحة

عُطَارِد يصل أقرب نقطة من الشمس صباح الثلاثاء

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 18 أغسطس 2019
. - عطارد في الحضيض
. - عطارد في الحضيض
أعلنت دار التقويم القطري أنه بمشيئة الله تعالى سوف يصل أصغر كواكب المجموعة الشمسية " عُطَارِد" إلى أقرب نقطة في مداره حول الشمس (نقطة الحضيض) صباح الثلاثاء القادم  19 من شهر "ذو الحجة" 1440هـ، الموافق 20 من شهر أغسطس 2019م، وذلك عند الساعة التاسعة والدقيقة الخامسة والثلاثين صباحًا بتوقيت الدوحة المحلي؛ حيث سيكون عُطَارِد على مسافة قدرها 46 مليون كيلو متر من مركز الشمس تقريبًا، وبفارق 24 مليون كيلو متر عما كان عليه يوم الأحد 7 من يوليو الماضي؛ علمًا بأن عُطَارِد كان حينها على مسافة قدرها 70  مليون كيلو متر تقريبًا من مركز الشمس، وهي أبعد نقطة من الشمس يصل إليها عطارد.

وذكر الدكتور بشير مرزوق (الخبير الفلكي بدار التقويم القطري) أن كوكب عُطارد يصل إلى أقرب نقطة في مداره حول الشمس (نقطة الأوج) مرة كل 88 يومًا (وهي المدة التي يُتم فيها عُطارد دورة كاملة حول الشمس)؛ وسبق لعُطارد أن وصل إلى أقرب نقطة في مداره حول الشمس آخر مرة يوم الجمعة 24 من مايو من العام الجاري ، بينما سيصل لها من جديد يوم السبت 16 من شهر نوفمبر القادم. 

ويَذْكُر علماء الفلك أن التغير الكبير في المسافة بين موقع عُطارد والشمس عندما يصل إلى نقطتي الأوج والحضيض يجعل سطح عطارد يكتسب كمية مضاعفة من الطاقة الشمسية حينما يقع في أقرب نقطة من الشمس "نقطة الحضيض" مقارنة بكمية الطاقة الشمسية التي يكتسبها عطارد حينما يقع في أبعد نقطة من الشمس "نقطة الأوج".

وأضاف د. بشير مرزوق أن رصد كوكب عُطَارِد أعلى الأفق الشرقي قبل شروق شمس الثلاثاء سيكون صعبًا بالنسبة لسكان دول المنطقة العربية ومن بينهم سكان دولة قطر؛ وذلك لأن كوكب عطارد سيشرق قبل شروق شمس الثلاثاءعلى سماء دولة قطر بمدة قدرها ساعة واحدة وخمس دقائق، وسيكون قريبًا من الشمس، مما يجعل ضوء الشمس يطمسه ولا نتمكن من رصده.  

يُذكر أن كوكب عُطارد كغيره من بقية كواكب مجموعتنا الشمسية، يدور حول الشمس في مدار إهليجي (قطع ناقص)، وتكون الشمس في إحدى بؤرتي هذا المدار؛ ولذلك فإن عُطارد يكون تارة في نقطة قريبة من الشمس تسمى (نقطة الحضيض)، ويكون تارة أخرى في نقطة بعيدة عن الشمس تسمى (نقطة الأوج).

ويعتبر كوكب عُطَارِد أحد الكواكب الصخرية في مجموعتنا الشمسية‘ إضافة إلى أنه أقرب الكواكب من الشمس؛ إذْ يبعد عنها مسافة متوسطة قدرها 58 مليون كيلومتر، ولا توجد أقمار طبيعية تدور حول عُطَارِد، كما أنه لا يحتوي على غلاف جوي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.