الأحد 22 محرم / 22 سبتمبر 2019
07:06 م بتوقيت الدوحة

مواجهة قوية في استهلالية الموسم

السد والدحيل يجدّدان الصراع على السوبر القطري

مجتبي عبد الرحمن سالم

الجمعة، 16 أغسطس 2019
السد والدحيل يجدّدان الصراع على السوبر القطري
السد والدحيل يجدّدان الصراع على السوبر القطري
يتجدد لقاء العملاقين السد والدحيل مرة أخرى في سماء الكرة القطرية في السابعة من مساء اليوم، على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد على سوبر الكرة القطرية «كأس الشيخ جاسم»، الذي يجمع بين بطل الدوري للموسم الماضي نادي السد، وبطل كأس سمو الأمير نادي الدحيل، في مواجهة تمثل استهلالية الموسم الرياضي 2019–2020.
تأتي مباراة اليوم أكثر أهمية للفريقين، حيث يتطلع كلاهما للتتويج بالكأس الأولى لتكون فاتحة الطريق للموسم، حيث سبق للسد أن فاز بها بشكلها الجديد، وسبق للدحيل التتويج بها مرة على حساب السد، وخسرها الدحيل في النسخة الماضية أمام الريان، لذلك ستكون المباراة محطّ أنظار المتابعين، لما تحمله من مؤشر على قوة الموسم والفريق الذي سيمضي في طريق البطولات.
لقاء يعقب
المعركة الآسيوية
ويأتي هذا اللقاء بين العملاقين اليوم عقب الفوز السداوي على الدحيل في إياب ثمن نهائي دوري أبطال آسيا، حيث يتطلع السد لتأكيد أفضليته على الدحيل في مباراة اليوم، فيما يسعى الدحيل لإيقاف السد محلياً، وإعادة فرض قوته على الساحة الرياضية مرة أخرى، وبالرغم من التوتر الذي ساد المواجهة بين الفريقين الثلاثاء الماضي، فإن الجميع في الفريقين يعملون على تقديم مباراة قوية يتحقق فيها الفوز في ظل الندية الكبيرة بين الفريقين، حيث يكون الحصاد دافعاً معنوياً للفائز.
الانتصار في أول المشوار
ويدخل السد المباراة وهو بطل الدوري ويتطلع لتحقيق الانتصار في
بداية مشوار الموسم، حيث تمثل المباراة فرصة للمدرب تشافي لتأكيد أفضليته ومسيرته في تغيير شكل السد إلى قوة كبيرة في الملعب تفوز بكل المواجهات، وينتظر أن يظهر السد بفريق مكتمل المعنويات، بعد أن كسر حاجز
التفوق على الدحيل بالفوز عليه في الآسيوية، غير أنه يعمل على التفوق المحلي في مباراة اليوم، ليعانق لقبه الأول مع السد.
قمة متجددة
ويدخل فريق الدحيل مباراة اليوم، وهو بطل كأس سمو الأمير في النسخة الماضية، بقيادة مدربه روي فاريا، الذي أجاد في صناعة موسم مميز للدحيل، اختتمه بالتتويج بأغلى الكؤوس في ظروف صعبة، ولكن وضع الفريق مختلف الآن، حيث يملك الفريق كل الأوراق في الوقت الحالي، ولم يوفق في الآسيوية، ولكن مواجهة اليوم المحلية ستكون من أجل موسم ناجح يبدأ بالتتويج بالسوبر وينطلق للدوري وبقية التحديات، ويتوقع أن تأتي المباراة قوية بين الفريقين، من واقع أنهما الأفضل في قطر من حيث البطولات والتفوق في السنوات الأخيرة، مما يعني أنهما سيقدمان مباراة كبيرة ترضي تطلعات الجماهير القطرية المترقبة.

اعتبر المشاركة في مونديال الأندية فرصة رائعة
تشافي: عقلية الانتصار كلمة السر

أكد الإسباني تشافي هيرنانديز مدرب فريق السد، حرصه على الفوز بأول ألقابه مع نادي السد، والتتويج بلقب السوبر في مواجهة اليوم أمام الدحيل، في ثالث مواجهة بينهما في غضون 11 يوماً، وأضاف تشافي في حديثه عن لقاء الدحيل في كأس الشيخ جاسم في المؤتمر الصحافي الخاص بالمواجهة: «نعاني من غياب بغداد بونجاح وحامد إسماعيل وطارق سلمان بداعي الإيقاف، ولكن هذا لا يعني أن فريقنا غير جاهز، بل على العكس فنحن نتطلع إلى الفوز بهذه المباراة، التي تمثل لنا بطولة أولى في بداية مشوار الموسم، والمواجهة أمام الدحيل عبارة عن 90 دقيقة، ومن يكون في قمة التركيز سيحسم اللقاء لصالحه».
ولفت تشافي إلى أنه سعيد بعبور فريقه إلى ربع نهائي دوري الأبطال، كما اعتبر أن مشاركة السد في كأس العالم للأندية تمثل فرصة رائعة بالنسبة له، لافتاً إلى أن الفريق الذي شارك في مونديال الأندية في نسخة 2011 تبقى منه 3 لاعبين، والفرصة تبدو سانحة الآن لمشاركة اللاعبين الجدد، والفريق سيكون جاهزاً لهذا الحدث الكبير.
وأبدى تشافي إعجابه بعقلية الانتصار التي تميز لاعبي السد، مؤكداً على أن السد يمتلك أكثر من لاعب مميز وكبير، وأكرم عفيف مثال للاعب القادر على الاحتراف في الدوري الإسباني، وفريق السد سعيد بوجوده.

السد بدون الثلاثي
يلعب السد بتوليفة كاملة بقيادة سعد الشيب في المرمى، عبدالكريم حسن، بيدرو، بوعلام خوخي، نام تاي هي، يونج وو، غابي، أكرم عفيف، حسن الهيدوس، ويتوقع أن يدفع المدرب باللاعب الواعد هاشم علي ليكون أساسياً، على أمل أن يدخل الهيدوس في الشوط الثاني، بالإضافة إلى اللاعب علي أسد مكان الكوري يونج وو. لكن الزعيم يفقد 3 من أساسييه، للإيقاف هم: بغداد بونجاح وحامد إسماعيل وطارق سلمان.

عفيف: طوينا صفحة القارية
قال علي عفيف لاعب فريق الدحيل، إن اللقاء أمام السد مهم بالنسبة لفريقه، مشيراً إلى أن الخسارة في الآسيوية لن تلقي بظلالها على تحضيرات الفريق للموسم الجديد، أو تشكل ضغوطاً على اللاعبين، وأضاف عفيف: «الدحيل من الفرق الكبيرة، والكل يعلم ذلك، وخسارتنا أمام السد لا تعني أننا نمر بحالة سيئة، فلكل مباراة ظروفها وحساباتها، وبالنسبة لنا طوينا صفحة الآسيوية ونسينا ما حدث، ونريد تدارك الأخطاء التي وقعنا فيها، والكل يشعر بالتفاؤل في أن يكون موسم الدحيل مختلفاً وقوياً».

قال إنه درس أسباب الخروج الآسيوي
فاريا: لا أعترف بمنطق الثأر

أعلن البرتغالي روي فاريا مدرب الدحيل، أن فريقه تخطى ما حدث في دوري الأبطال، وخروجه من الدور ثمن النهائي أمام السد، والتفت إلى التحضير لكأس السوبر والموسم الجديد، وقال فاريا في تعليقه قبيل اللقاء: «لا شك أن مباراة كأس السوبر تختلف بطبيعتها عن اللقاءات الآسيوية، وبالنسبة لنا استعددنا عقب المباراة الأخيرة وطوينا صفحة المواجهة الماضية، ونخوض المباراة الثالثة لنا مع السد في ظرف 11 يوماً، وعملنا في الأيام الماضية على تحليل ما جرى في مباراتي الآسيوية ومعالجة الأخطاء، والفريق يبدو في حالة جيدة لخوض مباراة السوبر بنفس مختلف». وأكد مدرب الدحيل غياب كل من المدافع الدولي المغربي المهدي بن عطية والدولي المعز علي، لكنه لم يبدِ قلقه إزاء هذا الغياب، معرباً عن ثقته في قدرات جميع اللاعبين على تعويض النقص، ولم يعتبر فاريا أن لقاء اليوم أمام السد سيمثل فرصة له لرد الاعتبار أو الثأر، مؤكداً أنه لا يعترف بهذا المنطق، وهو يعرف أن فريقه حزين على الخروج الآسيوي، ولكن الجميع سيكون على أهبة الاستعداد لتقديم العرض المنتظر.

سيار: المعنويات في القمة
قال أحمد سيار لاعب فريق السد، إن المواجهة أمام الدحيل ستكون صعبة على الفريقين، لافتاً إلى أن طموح فريقه يتجلى في الفوز بالسوبر، بعد التأهل إلى ربع نهائي الآسيوية، وأشار سيار إلى أن اللقب الجديد سيمثل انطلاقة قوية ومفتاحاً للبداية الجديدة في الدوري، ونوه سيار بأن المعنويات مرتفعة بين لاعبي الفريق، والكل يتسلح بحافز الفوز من أجل مواصلة التألق.

إدارة الدحيل أذابت حزن الخروج
الآسيوي من صدر اللاعبين

استعد فريق الدحيل للقاء السد بروح عالية، بعد أن تجاوز الفريق ملف دوري أبطال آسيا، وبات تركيز اللاعبين على أن يكون المستوى الفني مقنعاً، لأنه يمثل بداية الموسم لعهد البطولات والإنجازات، وركز الجهاز الفني للفريق بقيادة روي فاريا على أن يكون الدحيل بكامل جاهزيته الفنية في المباراة، بعد أن أذابت إدارة النادي حزن الخسارة الآسيوية من صدور لاعبي الفريق ودفعتهم لبداية موسم محلي مميز، يتحقق فيه النجاح في دوري أبطال آسيا للسنة المقبلة.
وشهدت تدريبات الدحيل روحاً معنوية ورغبة كبيرة في تحقيق الفوز على السد ومعانقة الكأس، وقد أظهر اللاعبون مستوى فنياً مميزاً في التدريبات الأخيرة، مما يؤكد على جاهزيتهم الكاملة للمباراة.

إسماعيل محمد.. الورقة
التكتيكية للدحيل

يتوقع أن يلعب الدحيل مباراة
اليوم بقيادة كلود أمين في المرمى، بسام الراوي، أحمد ياسر، علي عفيف، محمد موسى، على أمل أن يلعب إسماعيل محمد، كريم بوضياف، عاصم مادبو، لويز مارتن، أدميلسون، ومهند علي في المقدمة،
ويمثل إسماعيل محمد الورقة التكتيكية الجديدة للدحيل في المباراة، خصوصاً بعد المستوى المميز للاعب في مباراة الفريق الآسيوية الماضية بعد دخوله، مما يعني أن الدحيل سيكون مختلفاً في شكله الفني عن السابق أمام السد.

غياب القنّاص المعز

سيفقد الدحيل جهود لاعبه القناص المعز علي في مباراة السوبر اليوم، وذلك بسبب معاناة اللاعب من إصابة خفيفة ولكن المدرب روي فاريا أعد البديل بأكثر من أسلوب فني في الهجوم، كما جهز المدرب بديلاً مميزاً لمدافع الفريق المهدي بن عطية الذي خلّف فراغاً كبيراً في صفوف الفريق ظهر بوضوح في المباراة الماضية، لذلك سيكون اللقاء بمثابة اختبار تكتيكي للمدرب فاريا في وضع تشكيل يعوّض به غياب العناصر المؤثرة.

السد استعد بشحنات
معنوية عالية

أكمل فريق السد تحضيراته لمواجهة الدحيل اليوم على السوبر القطري بكل جدية، وقد حرص الإسباني تشافي هيرنانديز مدرب السد على طرد إحساس الأفضلية من لاعبي فريقه من أجل منازلة قوية يتحقق فيه الفوز للسد، حيث يدرك المدرب الإسباني أن الدحيل لن يكون كما في المباراة السابقة، لذلك رفع من سقف التركيز لدى لاعبيه ورفع من أهمية المباراة لتكون فاتحة الموسم المحلي قبل العودة لربع نهائي دوري أبطال آسيا مرة أخرى.
وشهدت تدريبات الفريق السداوي روحاً معنوية عالية للاعبين، وحرصاً كبيراً على تقديم أفضل مردود للاعبي الفريق، من أجل مواصلة السيطرة على الساحة في الوقت الراهن، خصوصاً وأن السد يدخل المباراة بشحنات معنوية عالية شعارها مواصلة الانتصارات.

هل يعوّض الدحيل العثرة الآسيوية بالكأس المحلية؟

لن تخلو مباراة اليوم من الإثارة والتحدي بين اللاعبين في السد بطل الدوري، والدحيل بطل الكأس، والسبب في ذلك هو أن لاعبي الدحيل لن يقبلوا الخسارة مرة أخرى من السد، كما أنه لن يرضى السد أن يفسد عليه الدحيل بداية موسمه المحلي، بعد أن كسر الفريق حاجز أفضلية الدحيل عليه في السنوات الثلاث الأخيرة، مما يعني أن الصراع اليوم سيكون حافلاً بكثير من الطموحات للاعبي الفريقين،
خصوصاً بعد أن حصل لاعبو السد على دفعة معنوية كبيرة بالتأهل للآسيوية على حساب الدحيل، في الوقت الذي يسعى فيه الدحيل لتعويض عثرته الآسيوية أمام السد باعتلاء منصات التتويج المحلية، لتكون تضميداً لجرح آسيوية أضاع على الفريق التقدم في أكبر بطولات القارة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.