الأحد 23 ذو الحجة / 25 أغسطس 2019
06:03 ص بتوقيت الدوحة

مهرجان العيد في «واقف» ينطلق بعروض مبهجة للزوّار

محمود مختار

الثلاثاء، 13 أغسطس 2019
مهرجان العيد في «واقف» ينطلق بعروض مبهجة للزوّار
مهرجان العيد في «واقف» ينطلق بعروض مبهجة للزوّار
انطلقت فعاليات مهرجان عيد الأضحى المبارك بسوق واقف أمس، والذي تنظمه لجنة احتفالات المكتب الهندسي الخاص، وتستمر لمدة 5 أيام، من الرابعة عصراً حتى العاشرة مساء، وسط إقبال كبير من الزوار والعائلات والأطفال، الذين توافدوا منذ الساعة الأولى على خيمة الفعاليات في سوق واقف؛ وذلك للاستمتاع بالألعاب والعروض المسرحية والطيور والحيوانات النادرة الموجودة. وقد ساهمت هذه العروض في إدخال الفرحة والبهجة على نفوس الأطفال.
قال السيد محمد السالم، رئيس قسم الأسواق القديمة بالمكتب الهندسي الخاص: «إن مهرجان عيد الأضحى المبارك بسوق واقف يأتي كل عام بثوب جديد، من أجل إدخال البهجة والسرور على الجميع في هذه الأيام المباركة»، لافتاً إلى أن سوق واقف يعدّ من أهم الوجهات السياحية المفضلة للعائلات بالدولة والسائحين الراغبين في الاستمتاع بالعيد في الدوحة.
وأضاف، في تصريحات صحافية على هامش افتتاح المهرجان أمس، أن المهرجان ينطلق داخل خيمة
كبيرة ومكيفة، وتضم برامج وفقرات متنوعة وشاملة للأطفال، تتمثل في قرابة 15 لعبة مهارات والكثير من الألعاب الكهربائية.
وقال: «سوف يجري خلال المهرجان تسليم جوائز للأطفال الفائزين في الألعاب المهارية»، لافتاً إلى أن المهرجان يصاحبه فعاليات وورش فنية، يقدمها مركز سوق واقف للفنون طوال أيام العيد.
وأوضح السالم أن الخيمة تضم ألعاباً إلكترونية و»بلايستيشن»، خاصة أنها من أكثر الألعاب التي يفضلها الأطفال الصغار والكبار، لافتاً إلى أن المهرجان يسعي إلى إضفاء جو من المرح للأطفال داخل الخيمة، والتي تضم مجموعة من الطيور والحيوانات خلال عرض مسرحي، فضلاً عن ركن للأطفال للرسم واللعب بالمكعبات، وبيت الكور.
وأشار السالم إلى أن عروض المسرح تبدأ الساعة الرابعة والنصف مساء، بحيث يتم تقديم 3 عروض يومياً، تتمثل في سيرك مبسّط للأطفال والكبار، مشدداً على أن سوق واقف يجذب خلال فعاليات عيد الأضحى الزوار من الدول العربية والخليجية والسياح من كل دول العالم، نظراً لأنه من أبرز الأماكن التراثية والمعالم المشهورة بالدوحة؛ حيث تشهد واجهته الساحل الشرقي للدوحة، والمباني الحديثة من متاحف وأبراج، ليحتضن الزائر بين دفء الأصالة وقيم الحداثة.
في السياق ذاته، أشاد عدد من الزوار، خلال جولة تفقدية لـ «العرب»، بالفعاليات والألعاب ووصفوها بالمتجددة والمتنوعة، وأكدوا حرصهم على اصطحاب الأبناء للاستمتاع بفعاليات سوق واقف، والذي يعدّ الوجهة المفضلة لهم خلال العيد، لافتين أن أسعار الألعاب في المهرجان رمزية وفي متناول الجميع.
وأشاروا إلى أن الدوحة مدينة هادئة بعيدة عن الصخب والإزعاج، وتتمتع بالسياحة النظيفة، الأمر الذي يجعل غالبية الأسر تتجه إلى عدم السفر والاستمتاع بأجواء العيد داخل دولة قطر.

علي عبدالحليم: الفعاليات تجذب الأطفال.. وأسعار الألعاب رمزية

قال علي عبدالحليم إنه يحرص على قضاء عطلة عيد الأضحي المبارك كل عام بالدوحة وعدم السفر خارجها، بهدف الاستمتاع بجميع الفعاليات التي تنظمها الدولة سعياً إلى إسعاد الجميع في هذه المناسبة خاصة الأطفال؛ لافتاً إلى أنه يزور سوق واقف بصفة مستمرة مع أبنائه خاصة في المهرجانات التي تتعلق بالأطفال.
وأضاف أن فعاليات سوق واقف تشهد تنوعاً وتجديداً من عام لآخر، مما يساهم في جذب الجميع من مواطنين ومقيمين وسياحاً، وقال: «أحرص على مرافقة أبنائي في كل الفعاليات التي تنظمها الجهات المختلفة بالدولة، وتحديداً في سوق واقف»، مشيراً إلى أن مهرجان عيد الأضحى المبارك هذا العام يضم أكثر من فعالية، سواء من ناحية الألعاب أو العروض، مما يبعث الفرح على قلوب الأطفال الذين يحرصون على الاستمتاع بجميع الألعاب الموجودة وتجربتها؛ لافتاً إلى أن المهرجان يشهد العديد من العروض والألعاب المتميزة التي تستقطب الأطفال وتجعلهم يفضلون زيارة السوق.
وأشار إلى أن أسعار الألعاب رمزية وفي متناول الجميع، فضلاً عن الأمان للأطفال، مؤكداً أن سوق واقف الوجهة المفضلة للعائلات، فضلاً عن أن القائمين على إقامة فعالياته حرصوا على إقامة الفعاليات داخل خيمة مكيفة، نظراً لارتفاع الحرارة نسبياً، مما ساهم في إضفاء أجواء مناسبة للاحتفال بالعيد.

محمد صلاح: المهرجان يشجّع العائلات
على قضاء العيد بالدوحة

أكد محمد صلاح أن مهرجانات العيد في سوق واقف دائماً ما تتسم بالتنوع، لذلك تنجح الفعاليات في استقطاب العديد من العائلات والأطفال، الذين يحرصون على الاستمتاع بجميع الألعاب.
وقال: «إن إقامة مثل هذه الفعاليات وتنوعها تشجع العائلات على قضاء إجازة عيد الأضحى المبارك بالدوحة وعدم السفر لخارج البلاد»، مشيراً إلى أن أسعار الألعاب تعتبر مناسبة لجميع العائلات.
كما أضاف أن التنظيم هذا العام ساهم في تشجيع العائلات على القدوم والتوافد للاستمتاع بالأجواء في سوق واقف، وقال: جذبتني الألعاب والبرامج المقدمة في مهرجان العيد بسوق واقف، خاصة الألعاب الحركية والإلكترونية المميزة والممتعة والمناسبة لمختلف الأعمار.
ونوه صلاح بأن السوق من الأماكن المفضلة ويعد حضور الفعاليات داخله أفضل من الألعاب في المجمعات التجارية التي تزدحم على مدار العيد، وسعرها أقل من أسعار الألعاب المشابهة في المجمعات التجارية.

محمد قاسم: نتمنى استمرار العروض

ذكر محمد قاسم أن الألعاب الموجودة بمهرجان هذا العام متجددة وممتعة أكثر للأطفال، خاصة المهارية التي تنشط تركيزهم.
وأكد حرصه على اصطحاب أبنائه لزيارة سوق واقف من أجل الاستمتاع بالفعاليات المقامة به.
وطالب قاسم بضرورة استمرار هذه الفعاليات على مدار العام، وعدم اقتصارها على الأعياد والعطلات فقط، خاصة أنها تستقطب العائلات وتنشط حركة السياحة الداخلية، وتدخل الفرحة والبهجة على نفوس العائلات، وخاصة الأطفال الذين يستمتعون بقضاء أوقات ممتعة.

مايكل جون: «السوق» وجهتي المفضلة.. والأنشطة تناسب جميع الأعمار

أوضح مايكل جون أن سوق واقف يعتبر وجهته المفضلة، وأنه يحرص على الاستمتاع بكل ما فيه من فعاليات مع عائلته، خاصة أن لديه طفلين يعشقون لعب البلاي ستيشن وغيرها من الألعاب.
وأضاف أن سوق واقف يفاجئ العائلات بفعاليات متنوعة ومناسبة لجميع الأعمار، كما أنها تساهم في رسم الفرحة على وجوه الكبار والصغار، وأنها شاملة ومتنوعة.
وأشار إلى أن عروض السيرك والشخصيات الكرتونية والألعاب الكهربائية هي أكثر ما يجذبنا جميعاً.
وقال: «أشعر بسعادة كبيرة حينما أتعرف على عادات وتقاليد المجتمع القطري الكريم، وهي ذات طبيعة تراثية واحتفالية متميزة خاصة خلال الأعياد».

هاجر طه: قطر تتفوق سياحياً
على الدول المجاورة

أكدت هاجر طه أن قضاء عيد الأضحي في قطر فرصة جيدة للتعرف على المعالم السياحية، والتعرف على التسهيلات التي تقدمها الدولة للمواطنين والمقيمين، للاستمتاع بالاحتفالات في أجواء مميزة.
وقالت: «إن قطر تفوقت سياحياً على كثير من الدول المجاورة، بفضل التخطيط الجيد للمناسبات والمهرجان التي تقام على مدار العام»، لافتة إلى أن سوق واقف بطبيعته التراثية يستقطب الكثيرين لقضاء أجواء متميزة.
وأوضحت أن مهرجان العيد، الذي انطلقت فعالياته في السوق، يثير البهجة في نفوس الجميع خاصة الأطفال، لافتة إلى أن الألعاب الموجودة في خيمة سوق واقف جيدة للغاية، وهذا ما نلاحظه من فرحة وسعادة على وجوه الأطفال، مؤكدة أن دولة قطر تعطي اهتماماً كبيراً للأنشطة المجتمعية والأسرية في جميع الفعاليات التي تنظمها، كما أن الأجواء مشجعة لخروج العائلات من منازلهم في فترة العيد والذهاب إلى أماكن الفعاليات وعدم السفر إلى الخارج.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.