الأحد 22 محرم / 22 سبتمبر 2019
08:36 ص بتوقيت الدوحة

حين يشغلنا الهراء الإلكتروني.. ما الرد؟

حين يشغلنا الهراء الإلكتروني.. ما الرد؟
حين يشغلنا الهراء الإلكتروني.. ما الرد؟
يحتار الناس في اختيار الوصف الأمثل للجيوش الإلكترونية التي يجري توظيفها من قبل بعض الجهات لتحقيق أهداف معينة، بحسب الجهة التي توظّفهم، إن كان «الذباب الإلكتروني»، أم «الشبيحة»، قياساً على شبيحة بشار الأسد الذين وظّفهم ضد ثورة الشعب السوري، أم «البلطجية» في مصطلح آخر، لكن النتيجة واحدة في كل الأحوال.

لمصطلح «الذباب الإلكتروني» ميزة التوصيف، ذلك أن الذباب يزعج الناس بطنينه، ومجمل حضوره، لكنه لا يغير الحقائق الموضوعية الراسخة على الأرض، وفي الوعي الجمعي للجماهير.

والحال أن النتيجة الأهم والأبرز للجيوش الإلكترونية التي تشوّه الأجواء في مواقع التواصل، هي إقناع من يوظفونها أن معهم رأي عام يؤيدهم، وأن عليهم المضي في برنامجهم، في قياس على منظومة «الملأ» التاريخية التي تحرّض المسؤول على الناس، أو تبالغ في مدح سياساته مهما بلغت عبثيتها. وفي كل الأحوال فنحن إزاء قوم يهينون عقولهم وضمائرهم في آن.

هناك بالتأكيد قناعة لدى البعض أن الذباب، أو «التشبيح» الإلكتروني قادر على تغيير قناعات الناس من جهة، وقادر على بث الرعب في أوصال المستهدفين من جهة أخرى، ومعهم الناس أيضاً.

هناك بالطبع مؤشر مهم للهراء الإلكتروني معروف الهوية، والقادم من بلاد لا حرية تعبير فيها، ذلك أن يشير بدوره إلى بوصلة سياسية قادمة. فحين ينوي نظام ما على الجهر بالتطبيع مع الصهاينة، فسيطلب من موظفيه نشر هذه القناعة والدفاع عنها، وربما هجاء فلسطين والفلسطينيين في السياق.

لكن واقع الحال يقول إنه لا التشبيح الإلكتروني قادر على تغيير قناعات الناس، ولا أصحاب المبادئ والأفكار يغيرونها غالباً خوفاً من الذباب أو التشبيح، ربما باستثناءات جد محدودة. كما أن الدفاع عن المسارات العبثية لن يمنحها المصداقية، فكيف حين يكون دفاعاً سخيفاً لا ينطوي على أي منطق متماسك.

في هذه الأمة من مخزون الوعي ما يجعلها عصية على تشويه قناعاتها وقيمها من خلال هذا اللون من السلوك البائس، ومن يختزن في وعيه كل تلك النماذج التاريخية الرائعة في الحق والصدق والنزاهة والبطولة، لن يغيّرها بسبب هراء يتدفق من هنا وهناك، وغالباً عبر شتائم وبذاءات، وليس عبر كلام مقنع.

والحال أنه ليس من العسير على من يتابع مواقع التواصل بشكل دائم أن يميز بين الآراء الحرة، وبين الآراء الموجّهة، وبمرور الوقت يستطيع تمييزها بسهولة، حتى لو غلّفت رأيها بكلام هادئ، أو بنشر فيديوهات، أو أخبار، أو تغريدات، إلى غير ذلك من الوسائل المعروفة.

لا يعني ذلك أن كل الآراء البائسة، أو المتصهينة، أو المنحازة للظلم والقتل هي من اللون المشار إليه، ذلك أن هناك في مواقع التواصل؛ وكما في المجتمعات والشوارع أشكالاً مختلفة من الآراء، وليس من الصعب العثور على أقوام يتبنون خطاباً بائساً من تلقاء أنفسهم، تبعاً لحسابات أيديولوجية أو طائفية أو حزبية أو عرقية، أو حتى نتاج تشوّه الوعي لدى بعض آخر، أو كنتاج لخلل في النظر إلى الأولويات السياسية، فضلاً عن الخلافات الدينية التقليدية التي تزدحم بها مواقع التواصل، والتي يستخدم البعض للتعبير عنها، بعض بذاءات الشبيحة أيضاً.

كل ذلك يفرض على الأحرار والمنحازين إلى الحق والعدل، ألا يسجلوا أي تراجع أمام هذا اللون من التشبيح، وأن يردوا على ما يمكن أن يزيّف الحقائق من خطابهم، إن توفر، في الوقت ذاته الذي لا يسمحون لهم فيه بنشر بذاءاتهم وكراهيتهم عبر حساباتهم، لا سيما أن مواقع التواصل توفّر فرصاً لمنع ذلك. مع ضرورة التذكير بأن من العبث اعتبار التشبيح شكلاً من أشكال التعبير عن الرأي الذي يستحق الاحترام، فضلاً عن وضعه في المقام ذاته مع الآراء الحرة المدافعة عن قضايا الأمة.
هذا بالطبع شيء، وتكرار نشر بعض الآراء السخيفة من أشخاص نكرات شيء آخر، ولعل الأفضل هو تجاهل الأخيرة حتى لا يجري تطبيع عقول الناس عليها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.