الأحد 20 صفر / 20 أكتوبر 2019
12:31 ص بتوقيت الدوحة

قطر للبترول تستحوذ على حصة في منطقتين بحريتين للتنقيب قبالة سواحل غيانا

قنا

الإثنين، 29 يوليه 2019
قطر للبترول تستحوذ على حصة في منطقتين بحريتين للتنقيب قبالة سواحل غيانا
قطر للبترول تستحوذ على حصة في منطقتين بحريتين للتنقيب قبالة سواحل غيانا
وقعت قطر للبترول اتفاقية مع شركة توتال الفرنسية تستحوذ بموجبها على حصة من امتياز أعمال الاستكشاف والمشاركة بالإنتاج في منطقتين بحريتين قبالة سواحل غيانا في أمريكا الجنوبية.
وبموجب الاتفاقية التي ستخضع للموافقات التنظيمية اللازمة من الجهات المعنية في غيانا، ستحصل قطر للبترول على 40% من حصة شركة توتال البالغة 25% من حقوق التنقيب والاستكشاف في منطقة /أوريندويك/ في حوض غيانا البحري، بالمشاركة مع كل من شركة تولو أويل (المشغل) بحصة تبلغ 60، وشركة إيكو أتلانتيك بحصة تبلغ 15%.
كما ستحصل قطر للبترول على 40% من حصة شركة توتال البالغة 25% من حقوق التنقيب والاستكشاف في منطقة /كانوكو/ في نفس الحوض، بالمشاركة مع كل من شركة ريبسول (المشغل) بحصة تبلغ 37,5، وشركة تولو أويل بحصة تبلغ 37,5%.
وفي معرض تعليقه على هذا الاستحواذ، قال سعادة المهندس سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول: "نحن سعيدون بهذا التوسع الجديد في تواجدنا الدولي بمجال الاستكشاف والتنقيب، وبالتعاون مع شريكتنا توتال في استكشاف هذه المناطق الواعدة في حوض غيانا البحري والتي نأمل بنجاحها".
وأضاف سعادته: "أود أن أستغل هذه الفرصة لأتوجه بالشكر إلى شركائنا على جهودهم وتعاونهم، وإلى حكومة غيانا على دعمها وتعاونها المستمر".
ومن المخطط له أن يتم حفر ثلاثة آبار استكشافية هذا العام، اثنين منها في منطقة /أوريندويك/ (تشمل بئر جيثرو الجاري حفره)، وبئر ثالثة في منطقة /كانوكو/.
ويقع حقل /أوريندويك/ على بعد 120 كيلومترا قبالة سواحل غيانا وتبلغ مساحته الإجمالية حوالي 1,800 كيلومتر مربع، ويتراوح عمق المياه فيه بين 70 و1,400متر، أما حقل /كانوكو/ فيقع على بعد 100 كيلومتر قبالة سواحل غيانا وتبلغ مساحته الإجمالية حوالي 5,200 كيلومتر مربع، ويتراوح عمق المياه فيه بين 70 و800 متر. 
جدير بالذكر أن قطر للبترول هي مؤسسة نفط وطنية متكاملة تقف في طليعة الجهود لتطوير واستغلال وتنمية موارد النفط والغاز في دولة قطر على المدى البعيد، وتغطي نشاطاتها مختلف مراحل صناعة النفط والغاز محليا وإقليميا ودوليا، وتتضمن عمليات استكشاف وتكرير وإنتاج وتسويق وبيع النفط الخام والغاز، والغاز الطبيعي المسال، وسوائل الغاز الطبيعي، ومنتجات تحويل الغاز إلى سوائل، والمشتقات البترولية ، البتروكيماويات، والأسمدة الكيماوية، والحديد والألومنيوم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.