الأربعاء 23 صفر / 23 أكتوبر 2019
04:35 ص بتوقيت الدوحة

عقب تحويله من دوار إلى تقاطع:

افتتاح جزئي لجسر جديد بمحور صباح الأحمد

الدوحة - العرب

الأربعاء، 24 يوليه 2019
افتتاح جزئي لجسر جديد بمحور صباح الأحمد
افتتاح جزئي لجسر جديد بمحور صباح الأحمد
تفتتح هيئة الأشغال العامة "أشغال" جسرا جديدا بتقاطع مكة المكرمة بمنطقة اللقطة بشكل جزئي أمام الحركة المرورية بطول 850 متراً ضمن أعمال مشروع محور صباح الأحمد يوم الجمعة 26 يوليو 2019 وذلك بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور.
وتشير "أشغال" إلى أنه سيتم فتح مسارين أمام الحركة المرورية القادمة من اللقطة في اتجاه الريان يوم الجمعة 26 يوليو 2019، في حين سيتم فتح مسارين من الاتجاه الآخر أمام الحركة المرورية القادمة من الريان في اتجاه اللقطة يوم الجمعة 2 أغسطس 2019.
سيعمل الافتتاح الجديد على تسهيل الحركة المرورية في المنطقة حيث سيوفر تدفقا مروريا حرا أمام القادمين من الغرافة واللقطة في اتجاه الوعب والريان، خصوصاً مع تعديل التحويلة المرورية الحالية وتوفير ربط مباشر بين تلك المناطق.
سيؤدي الجسر الجديد عند افتتاحه بشكل كامل بحلول 2020 إلى تعزيز الحركة المرورية وخفض زمن الرحلة إلى أكثر من 60%، حيث سيتألف الجسر من أربع مسارات في كل اتجاه لتستوعب نحو أكثر من 16000 مركبة في الساعة. 


وبهذه المناسبة، أكد علي إبراهيم، مهندس مشروع، أن افتتاح الجسر الجديد هو أول إنجاز للأعمال الإنشائية شمال محور صباح الأحمد، مشددا على اهمية الجسر في تحسين الحركة المرورية
وأضاف: "سيساهم افتتاح الجسر أمام الحركة المرورية إلى توفير تدفق مروري حر ليخدم مناطق الغرافة واللقطة والريان والوعب، خصوصا وأن الجسر يسهل الوصول إلى طريق الريان من جهة وطريق خليفة افنيو من جهة أخرى".
تقاطع  مكة المكرمة الجديد
تعمل هيئة الأشغال العامة حاليا على تحويل الدوار الذي كان يربط شارع مكة المكرمة بمحور صباح الأحمد إلى تقاطع من مستويين، حيث يضم التقاطع الجديد جسرا جديدا إلى جانب تقاطع بإشارات ضوئية أسفل الجسر، لتصل السعة المرورية للتقاطع عند اكتماله في الربع الأول من 2020 إلى نحو 24 ألف مركبة في الساعة، وهذا ما سيساهم في تحسين الحركة المرورية في المنطقة وربط مناطق اللقطة والغرافة والريان والوعب والعديد من المرافق الحيوية منها التجارية والتعليمية والصحية.
تحويلة مرورية
وبهدف إتاحة المجال أمام افتتاح الجسر الجديد وتسريع وتيرة استكمال المرحلة الثانية من الأعمال المتبقية بتقاطع مكة المكرمة والطرق الخدمية، ستنفذ "أشغال" تحويلا مروريا مؤقتا على مرحلتين:
 من الغرافة في اتجاه الريان والوعب
 سيتم تحويل المرور من محور صباح الأحمد إلى فوق الجسر للقادمين من  منطقة الغرافة  في اتجاه الريان والوعب جنوبا  مع الإبقاء على التقاطع الضوئي للقادمين من شارع مكة المكرمة في اتجاه الريان جنوبا يوم الجمعة 26 يوليو 2019.
من الوعب والريان في اتجاه الغرافة
وستكون المرحلة الثانية يوم 2 اغسطس 2019 حيث سيتحول المرور مؤقتا تحت الجسر وعلى الطرق الخدمية بالإضافة إلى تحويل المرور الى فوق الجسر للقادمين من منطقة الريان والوعب باتجاه الغرافة شمالا ، وسيكون تغيير حركة المرور على النحو التالي:
- على القادمين من الغرافة إلى الريان والوعب استخدام الجسر باتجاه الجنوب.
- على القادمين من شارع مكة المكرمة باتجاه الغرافة شمالا الإنعطاف يمينا على طريق فرعي من محور صباح الأحمد.
- على القادمين من شارع مكة المكرمة باتجاه الريان والوعب جنوبا ، الاستمرار تحت الجسرالجديد ثم الانعطاف يسارا على طريق فرعي محاذي للجسر.
- على القادمين من شارع مكة المكرمة ، استخدام منعطف الإلتفاف الجديد تحت الجسر من أجل الالتفاف و العودة إلى نفس الشارع.
 -على القادمين من منطقة الريان والوعب جنوبا باتجاه شارع مكة المكرمة شرقا، الالتزام بالطريق الخدمي المتجه الى اليمين.
وستقوم هيئة الأشغال العامة بتركيب اللوحات الإرشادية لتنبيه مستخدمي الطريق بهذا التغيير المروري، وتهيب بجميع مستخدمي الطريق الالتزام بحدود السرعة المسموحة واتباع اللوحات الإرشادية حفاظاً على سلامتهم
محور صباح الأحمد 
يعتبر مشروع محور صباح الأحمد هو أول طريق في قطر يطلق عليه اسم "محور" بدلا من طريق نظراً لأهميتة الكبيرة ومواصفات بنائه الفريدة، فمع اكتمال المحور الجديد في 2021 وبطول 25 كيلومتر وبإجمالي أعمال 37 كيلومتر سيمتلك الطريق أول جسر معلق  في قطر وكذلك أكبر تقاطعا وأطول جسرا وأعمق وأطول نفقاً ثنائي الاتجاه.
ويزيد من أهمية الطريق أن المحور أنه سيتضمن تطوير نحو 7 طرق رئيسية ليصبح ليس فقط بمثابة "رئة الدوحة" من خلال توفير طريق بديل لشارع 22 فبراير المزدحم وبسعة مرورية مضاعفة لكنه أيضا سيضحي حلقة وصل أخرى للحركة المرورية القادمة من جنوب البلاد إلى الشمال عبر مدينة الدوحة من خلال ربط طريق الدوحة السريع مع الجزء الجنوبي منه (الوكرة الموازي).
يمتد مشروع محور صباح الأحمد من مطار حمد الدولي حتى تقاطع أم لخبا، المعروف بـ (تقاطع اللاندمارك) بطريق الدوحة السريع لمسافة تتجاوز 25 كيلومتر، حيث يتضمن تطوير سبعة طرق رئيسية وهي الطريق الدائري الخامس والطريق الدائري السادس وطريق مسيمير وشارع البستان وشارع بو اعرين وشارع البديع وأجزاء من شارع المرخية، هذا إلى جانب تطوير العديد من الطرق الجانبية والمتعامدة مع محورصباح الأحمد بطول نحو 12 كيلومتر، ليصل إجمالي أعمال المشروع لنحو 37 كيلومتر.
"رئة الدوحة"
يعد محور صباح الأحمد بمثابة "رئة الدوحة" والذي سيساهم بشكل كبير عند اكتماله في نهاية 2021 على الحد من الاختناق المروري الذي يشهده طريق الدوحة السريع خصوصا شارع 22 فبراير حيث أن الطريق الجديد يعتبر شرياناً حيوياً، وسيوفر طريقاً بديلاً وموازياً يخدم الآلاف من مرتادي الطريق يومياً بين جنوب الدوحة وشمالها. 
وسيتمكن القادم من مطار حمد الدولي عبر المحور الجديد من الوصول إلى تقاطع أم لخبا في نحو 18 دقيقة فقط في الوقت الذي تستغرق الرحلة نفسها عبر طريق الدوحة السريع وشارع 22 فبراير نحو 50 دقيقة، وهو ما يعني توفير نحو 70% من زمن التنقل.
كما يعتبر الطريق الجديد حلقة وصل رئيسية أمام القادمين من جنوب قطر إلى شمالها عبر مدينة الدوحة حيث سيعمل على تكامل طريق الدوحة السريع مع الجزء الجنوبي منه (الوكرة الموازي) والواصل لطريق مسيعيد من خلال تقاطع الوطيات بالدائري السادس حيث يعتبر نقطة توزيع إلى طريق الدوحة السريع من جهة وإلى محور صباح الأحمد من جهة أخرى.
هذا التحسن الكبير في الحركة المرورية سيحدث بفضل زيادة الطاقة الاستيعابية للطريق إلى أكثر من 20,000 ألف مركبة في الساعة في الاتجاهين بعد توسعة الطريق القائم حالياً إلى أربعة وخمسة مسارات في كل اتجاه بدلاً من اثنين وثلاثة مسارات في حين يستوعب طريق الدوحة السريع حالياً فقط نحو 12,000 ألف مركبة في الساعة في الاتجاهين. 
هذا وقد تم التخطيط إلى تحويل الدوارات القائمة إلى تقاطعات بإشارات ضوئية وتوسعة التقاطعات القائمة وإنشاء وتطوير نحو 17 تقاطعاً تسهل الوصول من وإلى الطريق من جميع الاتجاهات والتي تتضمن 32 جسراً من أربعة مسارات في كل اتجاه و12 نفقاً للسيارات لتوفير حركة مرورية حرة.  
كما سيتضمن المشروع إنشاء 12 جسراً للمشاه ومسارات للدراجات الهوائية والمشاة بطول 65 كيلومتر، بالإضافة إلى تجميل وتشجير مساحة تقدر بـ 1.5 مليون متر مربع.

عناصر بارزة في المشروع

أول جسر معلق في قطر
يتضمن مشروع محور صباح الأحمد أول جسر معلق من نوعه في قطر بطول 1200 متراً يمتد من طريق مسيمير وصولاً لشارع البستان ليعبر فوق كل من تقاطع حالول بطريق مسيمير وتقاطع فالح بن ناصر بطريق سلوى.

أطول جسر

يتضمن المشروع أطول جسر في البلاد بطول 3.1 كم يمتد من شارع البستان لشارع بو عرين ليعبر فوق شارع الوعب وشارع رشيدة.

أكبر تقاطع

يتضمن محور صباح الأحمد أكبر تقاطع في قطر ألا وهو تقاطع أم لخبا حيث يحتوي على تسعة جسور توفر تدفقاً مرورياً حراً في كافة الاتجاهات، وتزداد أهميته كونه حلقة وصل على طريق الدوحة السريع المزدحم والذي يحيطه مناطق سكنية ومراكز تجارية هامة.

أعمق وأطول نفق

يتضمن مشروع المحور نفق الريان والذي تم افتتاحه مؤخراً حيث يعتبر أطول وأعمق نفق ثنائي الاتجاه في قطر بطول 2.1 كلم ليمتد بين شارع بو اعرين وشارع البديع وعلى عمق 25 متراً. 

مناطق سكنية وطرق رئيسية

المحور الجديد هو حلقة وصل رئيسية تربط نحو 15 طريق رئيسي مثل طريق الوكرة وشارع راس بوعبود والطريق الدائري الخامس والطريق الدائري السابع وطريق المنطقة الصناعية وطريق سلوى وطريق الريان وشارع الوعب وشارع اللقطة وصولاً لشارع المرخية وطريق الدوحة السريع من جهة وطريق خليفة أفنيو من جهة أخرى، وهو ما يخدم أكثر من 25 منطقة سكنية ذات كثافة سكانية عالية مثل الثمامة ونعيجة وبوهامور والوعب والريان واللقطة والغرافة وغيرها.
ملاعب كأس العالم

يسهل محور صباح الأحمد الوصول إلى معظم ملاعب بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 مثل استاد راس بوعبود واستاد الثمامة واستاد الوكرة واستاد خليفة الدولي واستاد المدينة التعليمية. 

الريل
يتكامل مشروع المحور مع شبكة المترو عن طريق الربط بين عدة محطات مثل محطة المنطقة الاقتصادية ومحطة الوعب ومحطة الريان القديم. 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.