الأحد 20 صفر / 20 أكتوبر 2019
03:00 م بتوقيت الدوحة

لعام 1440 هـ تحت شعار "أضحيتك.. عيدٌ لهم"

الهلال الأحمر القطري يطلق مشروع الأضاحي بميزانية 6 ملايين ريال

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 23 يوليه 2019
الهلال الأحمر القطري يطلق مشروع الأضاحي بميزانية 6 ملايين ريال
الهلال الأحمر القطري يطلق مشروع الأضاحي بميزانية 6 ملايين ريال
 أعلن الهلال الأحمر القطري رسمياً إطلاق مشروع الأضاحي لعام 1440 هـ تحت شعار "أضحيتك.. عيدٌ لهم"، وهو مشروع يهدف إلى التيسير على السادة الراغبين في أداء شعيرة الأضحية، من خلال حجز الأضحية تحت مظلة الهلال الأحمر القطري، الذي يتولى توزيعها على المستحقين.
يبلغ إجمالي تكلفة المشروع 6 ملايين ريال قطري، وهو يستهدف إيصال الأضاحي في صورة مساعدات غذائية لفائدة إجمالي 184,000 شخص في قطر و23 بلداً آسيوياً وافريقياً.
وفي هذا الصدد، قال سعادة الأمين العام للهلال الأحمر القطري السيد علي بن حسن الحمادي: "للعام الثاني على التوالي يطلق الهلال الأحمر القطري مشروع الأضاحي، وذلك تخفيفاً على أفراد المجتمع، فيتحمل الهلال الأحمر القطري عبء القيام بهذه المهمة نيابةً عنهم. فقط يقوم المضحي بالتواصل معنا لحجز أضحيته، وسوف نتولى نحن اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لذبحها حسب الشريعة الإسلامية وتوزيعها على المستحقين، سواء داخل قطر أم خارجها".
وأضاف: "أنتهز هذه الفرصة لتهنئة جميع أفراد المجتمع القطري والأمة الإسلامية بقرب حلول عيد الأضحى المبارك، الذي يُخرج فيه المسلمون الأضاحي كشعيرة إسلامية تؤلف القلوب وترضي المولى عز وجل. فما أجمل أن تُخرج صدقة لإطعام فقير، ولكن الأجمل أن تكون هذه الصدقة شعيرة من شعائر الإسلام تتقرب بها لرب العالمين. وإذا كانت أضحيتك هي مقربة تطلب بها جزيل الثواب، فإنها بالنسبة للأسر الفقيرة والمحرومة تمثل العيد نفسه".
ووجه الحمادي الدعوة لكل من نوى الهدي هذا العام إلى عدم التأخر في التوجه إلى أقرب مندوب تحصيل في الهلال الأحمر القطري المنتشرين في الأسواق والمجمعات التجارية، أو استخدام أي وسيلة من وسائل التبرع المخصصة للمشروع، من أجل اختيار نوع الأضحية ومكان توزيعها وسداد قيمتها، حتى يتمكن من تنفيذ عملية الذبح في الوقت الشرعي المحدد، وإيصال الأضاحي إلى المستحقين في أسرع وقت ممكن.
ومن الجدير بالذكر أن مشروع الأضاحي ينقسم إلى قسمين، الأول سوف يتم تنفيذه داخل دولة قطر بتكلفة 440,000 ريال قطري بالتعاون للمرة الثانية مع شركة ودام الغذائية، التي ستقوم بتوفير 800 رأس من الأضاحي الحية، وذبحها بالوسائل الصحية المعتمدة في الأماكن المخصصة لذلك، ثم تعمل كوادر الأخصائيين الاجتماعيين والمتطوعين بالهلال الأحمر القطري على توزيعها على الأسر المسجلة في برامج المساعدات الاجتماعية والموسمية.
أما القسم الثاني فسوف يتم تنفيذه خارج قطر بالتعاون مع مؤسسة الإغاثة الإسلامية ومنظمة الدعوة الإسلامية، ويشمل توزيع مساعدات غذائية بقيمة إجمالية 5,586,500 ريال قطري، ويغطي هذا المبلغ إجمالي 17,600 أضحية حية ومعلبة في 23 بلداً هي: تشاد، ملاوي، الصومال، إثيوبيا، ميانمار، نيبال، سريلانكا، بنغلاديش، اليمن، سوريا، غزة، توجو، مالي، كينيا، أوغندا، زنجبار، ساحل العاج، غامبيا، السودان، بوروندي، رواندا، إريتريا، غانا.
ولحجز الأضحية، خصص الهلال الأحمر القطري عدة وسائل لتناسب مختلف احتياجات السادة المضحين، وذلك من خلال مندوبي التحصيل الموزعين في 41 موقعاً بالدولة، وبالأخص المولات والمجمعات التجارية وأفرع شركة الميرة، كما يمكنهم السداد عن طريق الموقع الإلكتروني (www.qrcs.org.qa)، أو التواصل عن طريق الخطوط الساخنة (66644822 – 66666364 - 16002)، أو التحويل المصرفي عن طريق بنك بروة (رقم الآيبان: QA74BRWA000000000200000094353)، أو إرسال رسالة نصية على الأرقام التالية: 92552 (بقيمة 250 ر.ق)، 92869 (بقيمة 350 ر.ق)، 92556 (بقيمة 750 ر.ق).
##نهاية البيان##
نبذة عن الهلال الأحمر القطري
تأسس الهلال الأحمر القطري عام 1978، وهو منظمة إنسانية تطوعية تهدف إلى مساعدة وتمكين الأفراد والمجتمعات الضعيفة بدون تحيز أو تمييز. والهلال عضو في الحركة الإنسانية الدولية التي تضم الاتحاد الدولي واللجنة الدولية والجمعيات الوطنية من 191 بلدا، كما يشغل عضوية العديد من المنظمات الخليجية والعربية والإسلامية مثل اللجنة الإسلامية للهلال الدولي، والمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر. ويستطيع الهلال الأحمر القطري استناداً إلى صفته القانونية هذه الوصول إلى مناطق النزاعات والكوارث، مسانداً بذلك دولة قطر في جهودها الإنسانية، وهو الدور الذي يميزه عن باقي المنظمات الخيرية المحلية.
ويعمل الهلال الأحمر القطري على المستويين المحلي والدولي، وهو يشرف على مشروعات دولية جارية للإغاثة والتنمية في عدد من البلدان في جميع أنحاء الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا وأوروبا. ومن بين الأعمال الإنسانية التي يضطلع بها الهلال الأحمر القطري تقديم الدعم في مجالات التأهب للكوارث والاستجابة لها والتعافي منها والحد من المخاطر، كما يعمل على التخفيف من أثر الكوارث وتحسين مستوى معيشة المتضررين من خلال تقديم الخدمات الطبية والرعاية الصحية والتنمية الاجتماعية للمجتمعات المحلية، بالإضافة إلى نشاطه على صعيد المناصرة الإنسانية. ويستعين الهلال بمجهودات شبكة واسعة من الموظفين والمتطوعين المدربين والملتزمين، ورؤيته تحسين حياة الضعفاء من خلال حشد القوى الإنسانية لصالحهم.
ويمارس الهلال نشاطه تحت مظلة المبادئ الدولية السبعة للعمل الإنساني وهي: الإنسانية وعدم التحيز والحياد والاستقلال والخدمة التطوعية والوحدة والعالمية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.