الأحد 23 ذو الحجة / 25 أغسطس 2019
11:59 م بتوقيت الدوحة

حملة مشتركة لإزالة السيارات المهملة ببلدية الشيحانية

قنا

الإثنين، 22 يوليه 2019
حملة مشتركة لإزالة السيارات المهملة ببلدية الشيحانية
حملة مشتركة لإزالة السيارات المهملة ببلدية الشيحانية
انطلقت اليوم، حملة مشتركة لإزالة السيارات المهملة في عدد من مناطق بلدية الشيحانية، تنفذها لجنة إزالة السيارات المهملة بالدولة، بالتعاون مع البلدية وإدارة الأعتدة الميكانيكية بوزارة البلدية والبيئة والجهات الأمنية المعنية، وذلك في إطار جهود الوزارة المتواصلة للحد من هذه الظاهرة التي تشوه المنظر العام، وتطبيقاً لقانون النظافة العامة، فضلا عما تسببه من أضرار صحية وبيئية .
وأكد السيد جابر الجابر مدير بلدية الشيحانية، أن الحملة تأتي في إطار الحرص على المنظر الجمالي والحضاري لبلدية الشيحانية، وقال إنها ستستمر بالتعاون مع الجهات الأخرى ذات الصلة حتى الانتهاء من إزالة السيارات المهملة، داعياً ملاك هذه السيارات لإزالتها في أسرع وقت.
من ناحيته قال السيد صالح حسن الكواري، نائب رئيس لجنة إزالة السيارات المهملة، إن الحملة تستهدف السيارات المهملة المتواجدة داخل الحدود الإدارية لبلدية الشيحانية، مستعرضا الإجراءات والاستعدادات التي سبقت إطلاقها لتشمل فيما بعد عدداً من البلديات الأخرى .
وأوضح السيد مرزوق المسيفري مساعد مدير إدارة الاعتدة الميكانيكية وعضو اللجنة، أنه تم رصد ما يقارب 180 إلى 200 سيارة مهملة في حدود بلدية الشيحانية، مبينا أن عدد السيارات التي رفعتها اللجنة منذ بداية العام الجاري يصل لما يقارب 4800 سيارة مهملة بمختلف مناطق الدولة، ونوه بأن اللجنة تقوم بإزالة حوالي 12 ألف سيارة سنوياً، يتم نقلها إلى وحدة تجميع السيارات المهملة بمنطقتي المشاف ومسيمير لاتخاذ الإجراءات القانونية بشأنها، بعد منحها فترة 6 شهور، يتم التصرف فيها بعد ذلك عن طريق مزاد علني تقوم به الوزارة، أو من خلال مبادرة للشركات المحلية بالتخلص المباشر من السيارات المهملة بتقطيعها لأجل الاستفادة من حديدها .
وتهدف اللجنة المشتركة لإزالة السيارات المهملة بالدولة ، إلى توحيد الجهود لإزالة السيارات المهملة التي تشوه المنظر العام، وتكون عرضة للشبهة في الأماكن المختلفة، علما أنها قامت بجهود كبيرة من حيث رفع وإزالة المركبات المهملة من جميع البلديات، تمثلت في إزالة أكثر من 61500 مركبة مهملة، تم إيداع ما يزيد عن 43 ألف منها في حجز المشاف، وأكثر من 18 ألف مركبة في حجز مسيمير /أبوهامور/، علما أنه بعد تسليم اللجنة عددا من هذه المركبات لأصحابها تبقى حوالي 34 ألف مركبة مهملة منها في حجزي المشاف ومسيمير .
يذكر أن وزارة البلدية والبيئة خصصت موقعاً جديداً لتجميع السيارات المهملة في منطقة المزروعة ضمن الحدود الجغرافية لبلدية أم صلال، ويستوعب من 25 إلى 30 ألف سيارة مهملة .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.