الجمعة 21 ذو الحجة / 23 أغسطس 2019
06:15 م بتوقيت الدوحة

تشمل إجراء 15 عملية أسبوعياً.. «حمد الطبية»:

تدشين المرحلة الأولى من الخدمات الجراحية في «حزم مبيريك العام»

الدوحة - العرب

الأحد، 21 يوليه 2019
تدشين المرحلة الأولى من الخدمات الجراحية في «حزم مبيريك العام»
تدشين المرحلة الأولى من الخدمات الجراحية في «حزم مبيريك العام»
انتهى مستشفى حزم مبيرك العام -أحدث مستشفيات مؤسسة حمد الطبية- من تنفيذ المرحلة الأولى من برنامج الخدمات الجراحية، التي شملت افتتاح جناحين لتوفير العمليات الجراحية المُجدولة وجراحة المسالك البولية. ومن المتوقع -تقريباً- إجراء 15عملية جراحية أسبوعياً في ظل تدشين المرحلة الأولى من قسم الجراحة الجديد.
وصف الدكتور هاني الكيلاني -المدير الطبي بمستشفى حزم مبيريك العام- إطلاق هذه الخدمة الجديدة بالإنجاز البارز، لافتاً إلى مجموعة الخدمات الواسعة التي سوف يستفيد منها سكان المنطقة الصناعية والعاملين بها.
توقع الكيلاني أن يسهم تدشين الخدمات الجراحية بالمستشفى في التخفيف من حدة الطلب على هذا النوع من الخدمات في مختلف المستشفيات التابعة لمؤسسة حمد الطبية.
وقال: «مع افتتاح أجنحة العمليات الجديدة، أصبح بوسعنا الآن تقديم مجموعة أوسع من الخدمات في مرفقنا المُجهزّ بأحدث المعدات والتقنيات الطبية».
وأضاف أن توفير خدمات العيادات الخارجية وقسم الجراحة تحت سقف واحد سوف يتيح للمرضى الحصول على أرقى مستويات العلاج الجراحي وخدمات الرعاية والمتابعة دون الحاجة إلى الذهاب لمرافق بعيدة لحضور مواعيدهم الطبية وتلقي الرعاية، سواءً قبل خضوعهم للعملية الجراحية أو بعدها.
وفيما يتعلق بالمرحلة الثانية من برنامج الخدمات الجراحية، قال الكيلاني: «من المتوقع بدء العمل بها خلال الأشهر القليلة المقبلة»، وأضاف أن هذه المرحلة تشمل افتتاح المزيد من غرف العمليات وتعزيز القدرة الاستيعابية، بما يتيح إجراء المزيد من الجراحات المُجدولة وجراحات الطوارئ وغيرها من الاختصاصات، بما فيها جراحة العظام وجراحة اليد.
وأوضح السيد حسين إسحاق -المدير التنفيذي بمستشفى حزم مبيريك العام- أن افتتاح المستشفى أسهم بشكل إيجابي في تعزيز الطاقة الاستيعابية على امتداد مؤسسة حمد الطبية، لافتاً إلى أن توفير رعاية صحية ذات جودة عالية لسكان المنطقة الصناعية والعاملين فيها سوف يتيح للمرضى منهم -الذين كانوا يضطرون للذهاب إلى مناطق بعيدة- للحصول على الرعاية الطبية والعاجلة والجراحية في المستشفى، وتلقي الرعاية التي يحتاجونها بالقرب من أماكن إقامتهم، وأشار إلى أن المستشفي يسهم في التخفيف من حدة الضغط الذي تُعاني منه بقية المستشفيات في الدوحة، لا سيما خدمات الطوارئ بمستشفى حمد العام ومستشفى الوكرة.
الجدير بالذكر أن مستشفى حزم مبيريك العام جرى افتتاحه في ديسمبر من العام الماضي، ويقع في المنطقة الصناعية بالدوحة.
ويوفر المستشفى الرعاية للمرضى البالغين من الرجال، خاصة سكان المنطقة والعاملين بها، من خلال توفير خدمات العيادات الخارجية والمرضى الداخليين، وخدمات الجراحة والطوارئ.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.