الخميس 20 ذو الحجة / 22 أغسطس 2019
05:30 ص بتوقيت الدوحة

المضاحكة يشارك في ضربة البداية

«الأدعم» يبدأ مشواره في كأس العرب للشطرنج

علاء الدين قريعة

السبت، 20 يوليه 2019
«الأدعم» يبدأ مشواره في كأس العرب للشطرنج
«الأدعم» يبدأ مشواره في كأس العرب للشطرنج
انطلقت في العاصمة الأردنية عمان، مساء أمس، بطولة كأس العرب للشطرنج، التي تستمر حتى السبت المقبل، بمشاركة 276 لاعباً ولاعبة، يمثلون 16 دولة عربية، هي: الجزائر، والمغرب، ولبنان، والعراق، وتونس، وليبيا، وسوريا، وفلسطين، وقطر، واليمن، والإمارات، والسعودية، والبحرين، والكويت، وعمان، والأردن البلد المنظم.
وأقامت اللجنة المنظمة، برئاسة المهندس نواف ارشيدات، حفل افتتاح البطولة رسمياً في قاعة البتراء، في فندق مينا تايكي، مساء أمس، بحضور مجلس إدارة الاتحاد العربي للشطرنج، وفيكتور بولوجان المدير التنفيذي للاتحاد الدولي، ومحمد المضاحكة مدير العلاقات الدولية في الاتحاد الدولي ورئيس الاتحاد القطري، ورجائي السوسي أمين عام الاتحاد العربي، ورؤساء الوفود العربية، ونقل أرشيدات للوفود تحيات الأمير محمد بن طلال رئيس النادي الملكي للشطرنج، ولفت ارشيدات إلى أن البطولة تقام ضمن احتفالات الاتحاد الدولي، بمرور 95 سنة على تأسيسه.
من جهته، قال المولدوفي فيكتور بولوجان إن الشطرنج العربي بات يحتل مكانة مهمة على الخارطة العالمية، لافتاً إلى أن البطولة تمثّل فرصة لجميع المشاركين لتحقيق نتائج جيدة في بداية مشوارهم مع اللعبة، معرباً عن أمله في أن تشكّل البطولة آفاقاً جديدة للشطرنج في المنطقة العربية.
ونفذت اللجنة المنظمة وأعضاء الاتحاد العربي، بجانب المضاحكة، ضربة البداية على الطاولة رقم واحد.
مواجهات منتخبنا
أوقعت عملية التزويج لاعبتنا ليان منصور قصابي في مواجهة الإماراتية هلا جمال أمين في فئة أقل من 10 سنوات -التي تشهد مشاركة 8 منتخبات- فيما أوقعت القرعة شقيقتها روضة قصابي بمواجهة الجزائرية زيرارجا أميني المصنفة السادسة في البطولة، وفي قرعة أقل من 14 سنة، جاء لاعبنا عبد الله محمد الحميد -في التصنيف 25- بمواجهة الجزائري ريان لعلام المصنف العاشر، وفي قرعة فئة أقل من 20 سنة جاء لاعبنا صالح الحر -في التصنيف 11- ويواجه الجزائري الأمين إبراهيمي المصنف الرابع، وتقام اليوم منافسات الجولة الثانية والثالثة على فترتين صباحية ومسائية.

22 حكماً يديرون المنافسات

قال السوري علي الخطيب -الحكم العام لكأس العرب- إن الاتحاد العربي نجح في تنظيم البطولة، من خلال مساعيه الرامية إلى استقطاب اللاعبين الواعدين، حفاظاً على الشطرنج العربي، وبهدف تطوير اللعبة، وأضاف: «تم اتخاذ قرار أن تكون المشاركة حرة ومفتوحة أمام المنتخبات العربية بعد أن كانت مشروطة بأرقام محددة، وهي نقطة إيجابية تسجل للبطولات العربية».
وعن الجانب التحكيمي، كشف الخطيب عن تكليف 22 حكماً لإدارة المنافسات لكل الفئات، إلى جانب مساعدي الحكم العام الدكتور نعيم الضاهر من الأردن وجمال شامية من لبنان، وأضاف الخطيب: «حاولنا أن يكون هناك حكم لكل دولة على الأقل، فضلاً عن أن البطولة تضم 16 فئة، تقام وفق النظام السويسري، بينها 3 فئات ضمن نظام الدوري الكامل، وجميع اللاعبين سيتنافسون على مدار أسبوع كامل، ووجود هذا العدد من الحكام يسهل من مهمة إدارة المنافسات».
وتابع: «من خلال الرؤية العامة، تبذل اللجنة المنظمة -ممثلة بالاتحاد الأردني- جهوداً واضحة لإنجاح البطولة وتسهيل كل الأمور أمام المشاركين، وأتوقع نجاح البطولة، بسبب التجانس بين اللجان العاملة واللجنة المنظمة، وجميع الإداريين، وتم التأكيد على الضوابط التي وضعت خلال الاجتماع الفني، والجميع أكد التزامه بكل الضوابط، ومنها أن التأخير عن الموعد بـ 30 دقيقة يعني خسارة المواجهة».

أليكسي كوزمين: التجارب مهمة للاعبي قطر

أكد الروسي أليكسي كوزمين -مدرب منتخبنا الوطني- أن المشاركة في البطولة تعد فرصة مهمة للاعبي منتخبنا -خاصة الناشئين- لاكتساب الخبرة، والتدرب مع لاعبين من مدارس مختلفة، مشيراً إلى أنه طلب من اللاعبين رفع معدلات التركيز حرصاً على التقليل من ارتكاب الأخطاء أمام المنافسين.
وشدد كوزمين على أهمية خوض مثل هذه التجارب، لا سيما للاعبين الصغار، كون رحلة الشطرنج طويلة وتتطلب الصبر، والأهم الاستفادة من المواجهات، وتوقع كوزمين أن ينجح لاعبنا صالح الحر في الحصول على مركز متقدم، لكنه استدرك: «المنافسة لن تكون سهلة على الإطلاق في وجود منتخبات شمال إفريقيا: تونس، والمغرب، والجزائر، والمنتخب الأردني المضيف».

الاكتفاء بلفت نظر مصر والسودان وموريتانيا
السوسي: ندرس فرض عقوبات على المنسحبين

اعتبر رجائي نعمان السوسي، أمين عام الاتحاد العربي، أن المشاركة الكبيرة للمنتخبات العربية منحت البطولة رونقاً خاصاً، ووصف المشاركة في البطولة بالقياسية، مثمناً جهود الاتحاد الأردني في تنظيم البطولة، وحرص اللجنة المنظمة على توفير استضافة لائقة لجميع الأشقاء العرب، وتقديم كل التسهيلات. وأضاف: «نشاط الاتحاد الأردني الكل يشهد به، عبر مساعيه التي تهدف إلى تنشيط البطولات العربية، خاصة أن نوعية اللاعبين الصغار تجعل المنافسة مفتوحة بين كل المنتخبات».
وكشف السوسي أن الاتحاد العربي يسعى لكي تكون كل بطولاته بمشاركة كاملة لجميع الدول العربية، وقال: «المكتب التنفيذي يفكّر في وضع ضوابط خاصة للانسحاب، بعد اعتذار مصر والسودان وموريتانيا، وتم الاكتفاء حالياً بتوجيه لفت نظر للدول المعتذرة، على أن تكون هناك عقوبات لأية دولة تقرر الاعتذار، حرصاً على جمالية البطولات العربية».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.