الأحد 23 ذو الحجة / 25 أغسطس 2019
11:41 م بتوقيت الدوحة

تهدف إلى إعادة 300 ألف نازح بعدة دول

#لأجل_الإنسان.. الحملة الإغاثية الأكبر لمساعدة اللاجئين

محمود مختار

السبت، 20 يوليه 2019
#لأجل_الإنسان.. الحملة الإغاثية الأكبر لمساعدة اللاجئين
#لأجل_الإنسان.. الحملة الإغاثية الأكبر لمساعدة اللاجئين
#لأجل_الإنسان، شعار لمبادرة أطلقتها «قطر الخيرية» والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين لمد يد العون لأكثر من 300 ألف لاجئ، في اليمن وسوريا والعراق والصومال وبنجلاديش إضافة إلى مسلمي الروهينجا.
شهد الوسم المتداول عبر حساب «قطر الخيرية» بموقع التواصل الإجتماعي «تويتر»، مشاركة العديد من مختلف فئات المجتمع، بالإضافة إلى الشخصيات المشهورة بالدول المجاورة.
وتعد مبادرة «لأجل الإنسان» أكبر مبادرة لإغاثة اللاجئين حول العالم، تهدف للأخذ بيد اللاجئين من مرحلة المعاناة إلى الأمل، وتأمين احتياجاتهم الأساسية وإيصال الشعور بالأمان لهم، وتوفير حياة كريمة لهم في بلدانهم أو البلدان التي لجؤوا إليها.
وتسعى المبادرة إلى تقديم نموذج رائد لدعم حالات الطوارئ على مستوى العالم، والتشاور والعمل المشترك من أجل تعزيز الاستجابة الإنسانية والتعاون الميداني بين الطرفين.
وتحدثت الإعلامية إيمان الكعبي عضو شبكة التواصل الاجتماعي
لـ «قطر الخيرية» في فيديو مصور، عن تجربتها في العمل الإنساني، وأوضحت أن اللاجئين في الدول المنكوبة بالأزمات ينتظرون مد يد العون، مشيرة إلى أن المبالغ التي يتم إيصالها لا تغطي جميع احتياجاتهم ولكنها تساهم في رفع المعاناة بشكل أو بآخر في ظل أوضاعهم الصعبة.
وأعربت السيدة شيخة المفتاح، الناشطة الاجتماعية التي ساهمت في تقديم الإغاثة في الميدان، عن سعادتها بجمع مبلغ فاق التوقعات في الحملة حتى الآن، مشيرة إلى أن أهل قطر يُعرف عنهم التسابق في فعل الخير.
وأكدت أن اللاجئين الذين تستهدفهم الحملة يعيشون ظروفاً قاسية، مشيرة إلى أن النساء لديهن احتياجات أكثر من الرجال بكثير، نظراً لمسؤولياتهن الكبيرة أمام أسرهن.
وثمنت المفتاح جهود المرأة القطرية في العمل الإنساني والخيري، مشيرة إلى مساهمتها بشكل فعال في المجال.
وتسعى الحملة لتوفير مساعدات غذائية وطبية ومساعدات الإيواء العاجل للاجئين المستهدفين، وتستمر في استقبال التبرعات حتى الآن.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.