الأحد 17 ربيع الثاني / 15 ديسمبر 2019
11:45 م بتوقيت الدوحة

كرّمت عدداً من العاملين بمشاريع البطولة

«الإرث»: اجتياز 200 مليون ساعة عمل في منشآت مونديال 2022

الجوف - العرب

الجمعة، 19 يوليه 2019
«الإرث»: اجتياز 200 مليون ساعة عمل في منشآت مونديال 2022
«الإرث»: اجتياز 200 مليون ساعة عمل في منشآت مونديال 2022
أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن اجتياز 200 مليون ساعة عمل، منذ بدء العمل في مشاريع مونديال كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022». وقد كرّمت اللجنة العليا عدداً من العمال المساهمين في إنجاز مختلف مشاريع البطولة احتفاءً بجهودهم. وبتحقيق هذا الإنجاز، تكون اللجنة العليا قد أنهت ما يقارب 75 % من خطة تجهيز منشآت البطولة.
وقد حفلت الأعوام القليلة الماضية بعدد من النجاحات والمحطات البارزة في الطريق نحو استضافة المونديال في قطر، أهمها تطوير استاد خليفة الدولي وإعادة افتتاحه، وتدشين استاد الجنوب في مدينة الوكرة، وبناء 3 مجمعات ملاعب تدريبية متكاملة، ليصل مجموع الملاعب التدريبية الجاهزة استعداداً لاستقبال المنتخبات المشاركة في البطولة إلى 40 ملعباً تدريبياً.
وقد أعلنت «الإرث» اعتزامها تدشين استادي الريان والبيت في مدينة الخور خلال النصف الثاني من العام الحالي.
وحول هذا الإنجاز، قال المهندس ياسر الجمال، رئيس مكتب عمليات البطولة ونائب رئيس المكتب الفني في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: «طالما أكدنا أن بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 تهدف إلى ترك إرث بشري واقتصادي واجتماعي مستدام، يكون نموذجاً تحتذي به الدول المستضيفة للنسخ المقبلة من المونديال الكروي، وغيرها من البطولات والمنافسات الرياضية المحلية والإقليمية والدولية».
وأضاف: «تدرك اللجنة العليا إدراكاً تاماً أهمية تنسيق الجهود لتحقيق إنجازات يشار إليها بالبنان، وذلك في طريقها نحو استضافة المونديال في قطر لأول مرة في العالم العربي»، وتابع: «إن النجاح الذي يُحتفى به اليوم أحد أبرز محطاتنا في هذه الرحلة».
وأوضح أن مشروعاً بحجم بطولة كأس العالم لكرة القدم يعدّ أحد أكبر المشاريع حول العالم؛ لذلك نؤمن بضرورة استثمار ساعات العمل الكبيرة في عمر المشروع في إنجاز مرافق ومنشآت تعود على المواطنين والمقيمين في قطر بالفائدة، وتوفر مزارات ووجهات جديدة كاستاد البيت الذي تقع في محيطه حديقة تبلغ مساحتها 880 ألف متر مربع».

تميم العابد: الأعمال الداخلية تتواصل في ستاد لوسيل
قال المهندس تميم العابد، مدير مشروع استاد لوسيل: «نستطيع القول بوصولنا 200 مليون ساعة عمل، نكون قد اجتزنا بها مرحلة كبيرة في طريقنا نحو مونديال 2022، ونتطلع في الأعوام القادمة إلى تحقيق مزيد من النجاحات في الاستادات المونديالية المقرر إطلاقها خلال الأعوام القليلة القادمة».
وأوضح أن استاد لوسيل، الذي سوف يستضيف مباراتي الافتتاح والختام للبطولة، يتواصل فيه إنجاز أعمال الحديد والصلب ومختلف الأعمال الداخلية. علاوة على ذلك، قال: «نظمنا مباريات على أرضيات ملاعب التدريب لاختبار كفاءتها وجاهزيتها لاستقبال المنتخبات المشاركة في المونديال. وخلال الأعوام القادمة، لن نتوانى عن بذل مزيد من الجهد لتحقيق إنجازات أخرى، وصولاً إلى لحظة سماع صافرة بدء أولى مباريات البطولة المنتظرة».

عبد الله البشري:
فخورون بما تحقق من إنجازات
أوضح السيد عبد الله البشري، مدير إدارة الصحة والسلامة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، أنه قبل 5 أعوام كانت تبدو الإنجازات التي نراها اليوم بعيدة المنال، وأضاف: «اليوم، نفخر بكل ما حققته فرق العمل في مختلف مشاريع مونديال 2022؛ حيث نجحنا في تجديد استاد خليفة الدولي وإعادة افتتاحه، ودشّنت «الإرث» مؤخراً استاد الجنوب في مدينة الوكرة. ونرى استاد البيت في مدينة الخور صرحاً رياضياً مميزاً يقارب بناؤه على الانتهاء، وأنجزنا بناء هيكل استاد راس أبو عبود، ويعانق سقف استاد الثمامة عنان السماء».
وأضاف: «يتواصل العمل في باقي الاستادات على قدم وساق، وهدفْنا من تنظيم هذه الفعالية إلى تكريم العمال وتقدير جهودهم وتفانيهم في بناء مختلف مشاريع بطولة كأس العالم لكرة القدم، والتزامهم بمختلف معايير الصحة والسلامة التي تنص عليها اللجنة العليا».

2000 زيارة ميدانية
لمنشآت البطولة
تنظم اللجنة العليا للمشاريع والإرث محاضرات وورش لتدريب جميع عمال مشاريع مونديال 2022 على تطبيق معايير الأمن والسلامة، وضمان تطبيقها في مواقع البناء كافة التابعة للبطولة.
وفي هذا الإطار، تتعاون «الإرث» مع شركاء محليين وعالميين لتنظيم أكثر من 2000 زيارة ميدانية لمنشآت البطولة، وذلك لمراقبة سير العمل وضمان تطبيق معايير الأمن والصحة والسلامة بدقة وفاعلية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.