الأربعاء 13 ربيع الثاني / 11 ديسمبر 2019
01:24 ص بتوقيت الدوحة

«الوفاق» تحمّل حفتر مسؤولية اختفاء عضو مجلس النواب

وكالات

الجمعة، 19 يوليه 2019
«الوفاق» تحمّل حفتر مسؤولية اختفاء عضو مجلس النواب
«الوفاق» تحمّل حفتر مسؤولية اختفاء عضو مجلس النواب
حمّل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، ميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر المسؤولية الكاملة عما سماها بالجريمة المعبرة عن سياسات ممنهجة للتحريض على العنف وزرع الفتنة بين الليبيين، في إشارة إلى اختفاء عضو مجلس النواب سهام سرقيوة. وطالب المجلس الرئاسي البعثة الأممية بالتدخل السريع للإفراج عن النائبة سرقيوة، وتحميل المسؤولين عن أمن بنغازي المسؤولية القانونية وتقديمهم للعدالة. وشدد على ضرورة الكشف الفوري عن مصير سرقيوة وإطلاق سراحها، بعد إقدام مجموعة مسلحة على خطفها من منزلها.
أعرب المجلس عن قلقه للاعتداء عليها وعلى زوجها واقتيادها إلى جهة غير معلومة من قبل مليشيا في بنغازي.
من جهته، قال المجلس الأعلى للدولة، وفقاً لشبكة الجزيرة الإخبارية، إن اختطاف النائبة سهام جاء بعد أن عبرت عن رفضها لهجوم ميليشيات حفتر على العاصمة طرابلس. وطالب، في بيان، بعثة الأمم المتحدة باتخاذ موقف واضح من هذه الانتهاكات التي من بينها اختطاف ميليشات حفتر لعضو المجلس الأعلى للدولة محمد أبو غجمة من بيته في طرابلس. يشار إلى أن قوات حفتر بدأت في 4 أبريل الماضي عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس، وسط تنديد دولي واسع، ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة.
من جانبها، أكدت صحيفة لوموند الفرنسية أن حفتر أقام إمبراطورية اقتصادية في شرق ليبيا تقوم على تهريب البشر والنفط وتصدير الخردة، مشككة في صحة ادعائه أمام الغرب أنه صمام أمان أمام الهجرة غير النظامية.
ولفتت الصحيفة إلى أن الأمور تطورت بمنطقة شرق ليبيا دون أن يلاحظها أحد، مشيرة إلى أنها لا تقع تحت الإشراف الدولي مثل المنطقة الغربية حيث تقع العاصمة طرابلس.
وأشارت إلى أن ميليشيات حفتر قامت تحت قيادته بوضع استراتيجية «متوحشة» للوصول إلى مصادر جديدة للدخل، وفق تقرير أواخر يونيو عن مركز نوريا للأبحاث.
ويلقي هذا التحليل -الذي يحمل عنوان «الاقتصادات المفترسة في شرق ليبيا»- الضوء -حسب الصحيفة- على أسلوب الحوكمة في العمل بالمناطق التي تسيطر عليها ميليشيات حفتر.
وذكرت لوموند أن ميليشيات حفتر تعاني بسبب وجود البنك المركزي وشركة النفط التي تدير عائدات استغلال النفط والغاز، تحت سلطة حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، وبسبب فشل محاولاته استنساخ المركزي وشركة النفط في مناطق سيطرته.
ومقابل حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً في طرابلس، فإن السلطات المنافسة شرقاً في بنغازي التي يعتمد عليها حفتر تعاني من خلل واضح.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.