الخميس 17 صفر / 17 أكتوبر 2019
08:41 ص بتوقيت الدوحة

انعقاد الجمعية العمومية الـ41 للاتحاد الإفريقي لكرة القدم

وكالات

الخميس، 18 يوليه 2019
«كاف» يعتمد السوبر في الدوحة
«كاف» يعتمد السوبر في الدوحة
أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكاف" نتائج الجمعية العمومية الـ41 التي أقيمت بالقاهرة مساء اليوم، على هامش نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية، المقامة في مصر حاليا، غدا الجمعة بين منتخبي الجزائر والسنغال.

وقال "الكاف" عبر موقعه الرسمي الالكتروني إن هناك العديد من البنود التي تضمنها جدول أعمال الجمعية العمومية من بينها الموافقة على تعيين أمين عام الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) السيدة فاطمة سامورا لتقوم بدور السكرتير العام لقيادة الإصلاحات والحوكمة في الكاف لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد اعتبارا من الأول من أغسطس القادم.

وأضاف أنه تم انتخاب أعضاء جدد بالمكتب التنفيذي لمدة أربعة أعوام وهم وجستين سنجور (السنغال)، سيتا سانجاري (بوركينا فاسو)، موزيس ماجوجو (أوغندا)، بيير آلان مونجينجي (الجابون)، عبدالحكيم الشلماني (ليبيا) ومحمد علي صبحة (موريشيوس).

وأوضح أنه تم تعيين رئيس ونائب رئيس لجنة الحوكمة، الذي تم التصديق عليه بالإجماع لفترة أربع سنوات، حيث سيرأس الإيفواري ميشيل كيزيتو بريزوا بي اللجنة مع وجود ديودون هابي من الكاميرون نائبا، والأعضاء هم مايا بورغدة (تونس)، مونيكا موسوندا (زامبيا) وتومي دلاميني (جنوب أفريقيا).

وأشار إلى أنه تم تعيين الكاميروني صامويل ايتو والإيفواري ديديه دروجبا ضمن فريق مستشاري رئيس الاتحاد الإفريقي.

ومن جهة اخرى قال السيد أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "إن الموظفين الأجانب للاتحاد الإفريقي لا يحصلون على تأشيرة عمل ويلجؤون إلى التأشيرات السياحية مما يدفعنا للتفكير إلى نقل مقر الكاف من مصر".

كما أعلن رئيس الاتحاد الإفريقي أن الـ"كاف" ينتظر قرار محكمة التحكيم الرياضي "كاس" لتحديد مصير مباراة إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي.

وقال أحمد أحمد إن "الناديين لا يريدان حلنا الإفريقي، أي بالتراضي، لأنهما ارتكبا أخطاء. نحن في فترة من الإصلاحات ولم يتم تعديل نصوصنا بعد من أجل الفصل في هذا النوع من الأمور. لهذا السبب نحن مضطرون لكي نكون مرنين".

يذكر أنه قد أثار نهائي دوري الأبطال لموسم 2018-2019 بين الترجي حامل اللقب، والوداد البيضاوي بطل 2017، جدلاً واسعاً لاسيما في مباراة الإياب على ملعب رادس في ضواحي تونس أواخر مايو الماضي.

فقد انسحب لاعبو الفريق المغربي من أرض الملعب احتجاجاً على تعطل تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم ("VAR") في المباراة، حين كان الترجي متقدماً بهدف نظيف (1-1 ذهاباً في الرباط). وبعد توقف اللعب لنحو ساعة ونصف ساعة، أطلق الحكم صافرة النهاية معلناً تتويج الترجي الذي تسلم لاعبوه الكأس من مسؤولي الاتحاد الإفريقي.

لكن الكاف عاد بعد أيام وقرر إعادة مباراة الإياب على أرض محايدة بعد نهاية كأس الأمم الإفريقية التي تستضيفها مصر حالياً. 

وأثار قرار إعادة المباراة انتقادات من الجانبين التونسي والمغربي ومطالبة كل منهما باعتباره فائزاً.

 ورفعت القضية إلى محكمة التحكيم الرياضي (كاس)، التي أشارت إلى أنها ستصدر حكمها بحلول 31 يوليو الجاري .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.