الأربعاء 14 ذو القعدة / 17 يوليه 2019
04:03 م بتوقيت الدوحة

قال إنه تعرّض للتعذيب لارتدائه قميص قطر في كأس آسيا

بريطاني يشكو الإمارات إلى مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة

ترجمة - العرب

السبت، 13 يوليه 2019
بريطاني يشكو الإمارات إلى مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة
بريطاني يشكو الإمارات إلى مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة
اتهم محامو المشجع البريطاني علي عيسى أحمد، الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بالعجز عن حمايته، بعدما تعرّض للتعذيب على أيدي رجال أمن إماراتيين في أبوظبي، على خلفية ارتدائه قميص المنتخب القطري، خلال مباريات كأس آسيا لكرة القدم 2019 في الإمارات. وقال عيسى (26 سنة) إنه ما زال يعاني من آثار التعذيب والضرب الذي تعرّض له بعد اعتقاله في أبوظبي. وأضاف أنه اعتُقل بعد مباراة قطر والعراق.
أكد «فيفا» استلامه احتجاج عيسى بواسطة محاميه، وقال عيسى -الذي غادر الإمارات في فبراير الماضي بكفالة- في عريضته إن رجالاً تابعوه عقب المباراة المذكورة، ثم نزعوا عنه قميص قطر، وعندما أراد مغادرة الفندق الذي يقيم فيه لاحظ أنه مراقب من رجال آخرين، قبل أن يعتدوا عليه في سيارة أجرة، وأضاف أنه عندما طلب الإسعاف بالقرب من محطة بترول، فوجئ برجال شرطة يعتقلونه، وأضاف: «أعاني من ندوب على كامل جسدي، تعرّضت للضرب وفقدت أحد أسناني، كما تعرضت للطعن وصعقات كهربائية، وأجبروني على التوقيع على ورقة مقابل الحصول على ماء شرب، أعيش كابوساً إلى الآن، لم أتعرض للأذى الجسدي فحسب، بل أهانوني بسبب لون بشرتي الأسود»، ومضى أحمد: «لم أكن أرغب في التحدث علانية عن الذي حدث، لأنه من الصعب عليّ استعادة تلك الذكريات السيئة، ولكن إصرار الإماراتيين على إنكار ما فعلوه أجبرني على ذلك».
ويقول محامو المشجع البريطاني إن «الفيفا» فشل في القيام بالتزاماته المتمثلة في «حماية الحقوق الإنسانية للمشجعين ومنع الإهانات العنصرية»، وأرسل المحامون نسخة من العريضة إلى السلطات الإماراتية، عبر «مكتب الشؤون الخارجية والكومنولث»، كما أرسلوا نسخة أخرى إلى مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة.
ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية عن المتحدث باسم الفيفا قوله: «استلم الفيفا رسالة من محامي أحمد، وسنرد عليها، الفيفا يرحب بأي خطوات من الجهات المسؤولة تساعد في توضيح الحقائق».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.