الأحد 18 ذو القعدة / 21 يوليه 2019
12:12 م بتوقيت الدوحة

المهندي علل رحيله بظروفه الصحية.. وأكد وقوفه مع الفرسان

تأجيل حسم منصب الرئاسة في «الخور»

علاء الدين قريعة

الجمعة، 12 يوليه 2019
تأجيل حسم منصب الرئاسة في «الخور»
تأجيل حسم منصب الرئاسة في «الخور»
لم تغير الجمعية العمومية لنادي الخور الأوضاع في قلعة الفرسان وبقيت الملفات الساخنة «محلك سر»، مع الموافقة على الاستقالة التي تقدم بها رئيس النادي حسن جمعة المهندي في مايو الماضي، فمع حضور 66 عضواً من أعضاء النادي، لم تنجح العمومية غير العادية في إقناع المهندي بالعدول عن الاستقالة مع نائبه أحمد إبراهيم المهندي، وجاءت الموافقة على الاستقالة بالتصويت الذي حسم رحيل المهندي، لتقرر العمومية غير العادية فتح باب الترشح لمنصب رئيس النادي ونائبه اعتباراً من يوم أمس حتى الثلاثاء المقبل، فيما تحدد انعقاد اجتماع الجمعية العمومية غير العادية يوم الأربعاء عند الساعة السابعة مساء لحسم ملف رئاسة النادي في حال ورود أية ترشيحات.
نادي الخور، أمس الأول، عقد الجمعيتين العموميتين العادية وغير العادية وسط حضور كبير من الأعضاء، لمناقشة الأوضاع التي يعيشها النادي في الفترة الحالية.
في الجمعية العمومية الأولى، والتي ترأسها رئيس النادي، تمت مناقشة ما جاء في جدول الأعمال وعلى رأسه اعتماد الحسابات الختامية للسنة المالية المنتهية في 31-5-2019، والاطلاع على الموازنة التقديرية للسنة المقبلة، وكذلك استعراض تقرير مراقب الحسابات، وتمت المصادقة على الميزانية من الأعضاء، وتطرق المهندي إلى أن إدارة نادي الخــور الرياضي سعت إلى تغيير مفهوم إدارة الأندية من رياضية فقط إلى ثقافية مجتمعية رياضية، بالإضافة إلى أن النادي أصبح من العناصر المهمة والرئيسية التي تشارك في اللجان الرئيسية التي ترسم الخطط وتضع اللوائح سواء في الوزارة أو الاتحادات. وبعد ذلك قام رئيس النادي بفتح الباب للمناقشة حيث تم تبادل الآراء التي من شأنها النهوض بمستقبل النادي، وكان ملف كرة القدم على رأس تلك المناقشات وطالب الأعضاء بضرورة عدم تكرار أخطاء الموسم الماضي.
من جهته، علل حسن المهندي إصراره على الاستقالة بمروره بظروف صحية فرضت عليه سفره إلى الخارج لفترة طويلة قد تصل إلى ثلاثة أشهر، معرباً عن خالص شكره لأعضاء نادي الخور على حضورهم الكبير لاجتماع العمومية، والذي ينم عن مدى إخلاصهم الكبير للنادي، كما توجه بالشكر إلى جميع العاملين في النادي، لافتاً إلى أنه أراد إفساح المجال أمام غيره لقيادة سفينة الخور، وعبر عن أمله في أن يوفق من سيخلفه في مهمته ويتمكن من النجاح ويحقق ما يخدم مصلحة نادي الخور، وشدد على أنه لن يكون بعيداً عن الخور وسيبقى بجانب النادي في السراء والضراء.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.