الجمعة 18 صفر / 18 أكتوبر 2019
09:03 ص بتوقيت الدوحة

عقب تسريب مذكرات دبلوماسية سرية ينتقد فيها ترامب..

استقالة السفير البريطاني في واشنطن من منصبه

لندن- قنا

الأربعاء، 10 يوليه 2019
السفير البريطاني السير كيم داروك- بي بي سي
السفير البريطاني السير كيم داروك- بي بي سي
أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم، استقالة كيم داروك السفير البريطاني لدى الولايات المتحدة الأمريكية من منصبه، وذلك على خلفية تسريب مذكرات دبلوماسية سرية ينتقد فيها السفير إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. 

وقال السفير في خطاب وجهه للسير سايمون ماكدونالد الوكيل الدائم لوزارة الخارجية وشؤون الكومنولث البريطانية: "منذ تسريب الوثائق الرسمية من السفارة، دارت تكهنات كثيرة بشأن منصبي ومدة بقائي كسفير".. مضيفا "أريد وضع حد لهذه التكهنات.. الوضع الحالي يجعل من المستحيل بالنسبة لي أن أمارس مهامي كما أريد، وأعتقد أنه في الظروف الراهنة فإن المسار المسؤول الواجب اتباعه هو إفساح المجال أمام تعيين سفير جديد".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصف السفير البريطاني لدى واشنطن بأنه "سخيف، وشديد الغباء، وأحمق متعجرف".. مؤكدا أنه لن يتعامل مع السفير كيم داروك، بعدما كشفت رسائل بريد إلكترونية مسربة عن وصف السفير لإدارة ترامب بعدم الكفاءة.

وكان السفير البريطاني في واشنطن السير كيم داروك قد قال، في مذكرات دبلوماسية مسربة نشرتها صحيفة ذي ميل أونلاين البريطانية الأحد الماضي، إن البيت الأبيض يعاني من "خلل جسيم" وانقسام تحت قيادة دونالد ترامب، لكنه شدد في الوقت نفسه على أن الرئيس الأمريكي يجب أن لا يستبعد.

ووصفت الحكومة البريطانية تلك التسريبات بـ"المؤسفة" وقالت إن المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية لا تزالان تتشاركان علاقة "خاصة ومستمرة".

وقال المتحدث باسم السيدة تريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية إن التسريبات "غير مقبولة على الإطلاق"، وإن مكتب رئيسة الوزراء على اتصال بالبيت الأبيض.. لكن رئيسة الوزراء البريطانية أكدت، لاحقا في بيان، أن لديها "ثقة تامة" في سفير المملكة المتحدة الذي انتقد إدارة ترامب في رسائل البريد الإلكتروني المسربة، لكنها لا تتفق مع تقييمه.

ويعتبر السفير كيم داروك (65 عاما) من السفراء المخضرمين في السلك الدبلوماسي البريطاني، ويمتد تاريخه المهني إلى أكثر من أربعة عقود، وسبق له أن عمل في مقر الاتحاد الأوروبي ببروكسل في الفترة ما بين 2007 و2011، كممثل دائم للمملكة المتحدة لدى الاتحاد في عدة مجالات مثل آثار الأزمة المالية العالمية والقضايا المتعلقة بالتكامل الأوروبي.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.