الأربعاء 22 ربيع الأول / 20 نوفمبر 2019
08:07 م بتوقيت الدوحة

أمراض المناعة الذاتية الخطر القادم

مها محمد

الأربعاء، 10 يوليه 2019
أمراض المناعة الذاتية الخطر  القادم
أمراض المناعة الذاتية الخطر القادم
اتصال صباحي من إحدى صديقات العمر، أخبرتني من خلاله أنها أصيبت بمرض التصلب اللويحي المتعدد، هو ما جعلني أكتب هذا المقال، خاصة أن هذا المرض كان السبب في وفاة أحد أقاربي في عمر 45.

مرض التصلب المتعدد، أو ما يعرف بـ «MS» من أمراض المناعة الذاتية التي يهاجم فيها جهاز المناعة الغشاء المحيط بالأعصاب، وبالتالي يؤدي إلى إتلاف الجهاز العصبي في مختلف أجزاء الجسم..؟ لم تكن هي الحالة الوحيدة التي سمعت بها في هذا الأسبوع، وكما أخبرتني هذه الصديقة فإن معدل الإصابات المشخصة في قطر بهذا المرض بلغ الألف حالة، أو يزيد حسب ما أخبرت به.

ولا يقف الأمر عند «MS»، بل هناك كوكتيل من أمراض المناعة الذاتية بدأت تتطاول في معدل الإصابات، وهي أمراض معروفة منذ عقود.. الفارق أن معدل الإصابة بهذه الأمراض قد تضاعف بشكل مخيف دون الإعلان عن أسباب واضحة، وصريحة للإصابة بها، أو نشر الوعي، وتحديد سبل الوقاية منها، خاصة أنها أمراض خطيرة ذات نتائج كارثية أحياناً، كما تتطلب علاجاً باهظ الثمن.

هذه الإصابات المتفاقمة جعلتني أتساءل هل أمراض المناعة الذاتية هي القاتل الصامت الجديد... ربما؟
منذ سنوات شاهدت في إحدى القنوات الكويتية الرسمية باحثاً في المجال الطبي يتحدث عن مرض التصلب المتعدد، وكيف أنه استطاع أن يثبت من خلال دراسات، وأبحاث أجراها على حالات مصابة بهذا المرض أن تناول فيتامين «د» على شكل دواء لتعويض نقص هذا الفيتامين في أجسامنا هو ما يتسبب في هذا المرض المخيف أصلاً، وأنه رغم تناول أدوية فيتامين «د» الذي يعد نقصه من الأسباب التي تساهم في حدوث هذا المرض كما تذكر الأبحاث الطبية، وتفاقمه بشكل واسع، إلا أن الإصابة بهذا المرض في تزايد مخيف، وقد شرح آلية حدوث ذلك، وحذر منها. قد تكون هذه الدراسة صحيحة، وربما لا... في انتظار ما يثبتها، أو ينفيها، أو ظهور نتائج، وأسباب محددة أخرى.

في 2010 أخبرنا أحد بروفيسورات الجهاز الهضمي في الوطن العربي أن معدل الإصابة بمرض كرون تزايد بشكل مخيف، حتى إنه أصبح يشخص 300 حالة سنوياً مقابل حالة واحدة ما قبل الألفين (مرض كرون يقوم فيه جهاز المناعة بمهاجمة أي جزء من الجهاز الهضمي وإتلافه). عندما سألناه عن سبب ذلك أجاب بكل ثقة: إنها الوجبات السريعة... وأعتقد أنه اليوم ببلوغنا 2019 قد تضاعف رقم الإصابة بهذا المرض، وأصبحنا في حاجة ملحّة لمعرفة لماذا تصاب أجهزتنا المناعية بالجنون؟ لماذا تفقد ذاكرتها وتدمر الأعضاء التي خُلقت من أجل أن تحميها؟ ما الذي يشوش وعيها، وبرمجتها حتى تصبح عدوة لنا، وشبحاً يطاردنا وهي في الأصل جزء لا يتجزأ منا ؟؟.
انتظرونا حين نعرف الجواب.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.