الأربعاء 14 ذو القعدة / 17 يوليه 2019
03:21 م بتوقيت الدوحة

وفد تجاري من الدومينيكان يزور غرفة قطر لبحث فرص الاستثمارات المشتركة

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 09 يوليه 2019
جانب من الزيارة
جانب من الزيارة
قال سعادة السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر أن المجال متاح لإقامة علاقات اقتصادية وتجارية مثمرة بين القطاع الخاص القطري وبين القطاع الخاص في جمهورية الدومينيكان، خاصة وأن قطر والدومينيكان يمتلكان مقومات كبيرة وأن القطاع الخاص يقوم بدوراً ملحوظاً في اقتصاد البلدين الصديقين.
جاء ذلك خلال لقاءه اليوم الثلاثاء بمقر غرفة قطر بسعادة الدكتور كارلوس غابرييل غارسيا، نائب وزير خارجية جمهورية الدومينيكان، والوفد التجاري المصاحب له، وذلك لبحث آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، وبحث القطاعات التي يمكن لأصحاب الأعمال والمستثمرين إقامة مشاريع مشتركة فيها، وذلك بحضور سعادة السفير فيديريكو ألبرتو كويلو كاميلو سفير جمهورية الدومينيكان في الدوحة.
وأضاف بن طوار أن هناك تنسيق مشترك لعقد عدد من الفعاليات التي تجمع الشركات القطرية ونظيرتها الدومنيكانية، للتباحث حول إقامة مشروعات مشتركة، أو للتعرف على أبرز الفرص المتاحة، مشيراً أن التبادل التجاري بين البلدين لا يصل لمستوى الطموحات.
واكد بن طوار على دعم غرفة قطر لكافة الجهود التي تستهدف تطوير التعاون التجاري بين البلدين، منوها بأن الغرفة تعمل على التقريب بين الشركات في الجانبين، وأن المجال مفتوح أمام الشركات الدومنيكانية لزيادة التعاون من خلال انشاء شراكات وتحالفات تجارية في كافة القطاعات.. حيث ترحب الغرفة بالشركات الدومنيكانية الراغبة في المشاركة بالمشاريع التي تقام بالدولة، كما تشجع الغرفة أصحاب الأعمال القطريين للتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة بجمهورية الدومينيكان، وبخاصة في قطاع السياحة والصناعة.
من جهته قال الدكتور كارلوس غابرييل غارسيا أن دولة قطر تعتبر وجهة استثمارية هامة في المنطقة، وأنها تشترك مع بلاده كونها اقتصادات تشهد نمواً سريعاً، وأن قطاع الأعمال في الدومينيكان يتطلع للتعرف على مناخ الأعمال والفرص الاستثمارية في قطر، مؤكداً أن المناخ ملائم لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وتوقيع الاتفاقات الثنائية لتحديد أولويات القطاعات ذات الاهتمام المشترك، ولتسهيل أي صعوبات قد تواجه المستثمرين من الجانبين.
وأضاف أن هناك فرص استثمارية كبيرة في القطاع السياحي بالدومينيكان مرتبطة بمجالات الفندقة، حيث تستقطب الدومينيكان سنوياً حوالي 7 مليون سائح من كافة انحاء العالم نظراً لوجود الشواطئ الرملية البيضاء مع المياه الاستوائية، وبحيرة إنريكييو، وأعلى جبل في منطقة البحر الكاريبي وأمريكا الوسطى، مضيفاً أن هناك فرص أخرى يمكن للقطريين الاستثمار فيها في مجال الطاقة والمنتجات الطبية والإلكترونيات والمنسوجات والملابس وغيرها.
وأضاف أن حكومة بلاده اعتمدت على سياسات التنمية التي تمنح الحوافز للاستثمار، إضافة إلى البنية التحتية التي توفر 15 ميناءً طبيعيًا و7 مطارات دولية، مع أقصر وقت للعبور إلى أوروبا عن طريق السفن والطائرات وشبكة واسعة للطرق والاتصالات، مبيناً أن بلاده وقعت اتفاقات وتفاهمات في المجال التجاري مع الولايات المتحدة الامريكية وأوروبا لتصدير البضائع والخدمات.
وأشار سعادة السفير فيديريكو ألبرتو كويلو كاميلو إن وفدا من رجال الأعمال في جمهورية الدومينيكان سيزور الدوحة خلال العام الجاري لتعزيز التعاون بين البلدين وزيادة التبادل التجاري.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.