الثلاثاء 22 صفر / 22 أكتوبر 2019
11:18 ص بتوقيت الدوحة

قطر تؤكد ضرورة محاسبة المسؤولين عن الانتهاكات والجرائم التي ارتكبت في سوريا

جنيف- قنا

الثلاثاء، 02 يوليه 2019
. - شعار-دولة-قطر
. - شعار-دولة-قطر
أعربت دولة قطر عن إدانتها لعمليات القصف وحملات الاعتقالات التعسفية والمضايقات التي يمارسها النظام السوري، مؤكدة أهمية توفير الحماية للمدنيين السوريين، ومحاسبة جميع المسؤولين عن الانتهاكات والجرائم التي تم ارتكابها في هذا البلد.
جاء ذلك في كلمة دولة قطر التي ألقاها السيد عبدالله حمد النعيمي نائب المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف اليوم، أمام الدورة الحادية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان البند (4)، تحت عنوان "الحوار التفاعلي مع لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن الجمهورية العربية السورية".
وقال النعيمي إنه على الرغم من التحذيرات العديدة التي أطلقتها الدول والمنظمات الدولية بشأن الآثار الكارثية والمأساوية التي ستنتج عن التصعيد العسكري الذي يقوم به النظام السوري وحلفائه في شمال غرب سوريا منذ شهر أبريل الماضي، وخاصة على محافظة /إدلب/ التي يسكنها أكثر من ثلاثة ملايين شخص "إلا أننا نشهد عدم مبالاة وتجاهل كبيرين من قبل القوات السورية، وضربها بعرض الحائط لجميع المبادئ الأساسية للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي".
وأضاف "ندين بشدة انتهاك اتفاق خفض التصعيد واتفاق /سوتشي/ بشأن /إدلب/ وعودة استخدام القوات السورية للقصف العشوائي بالبراميل المتفجرة، واستهدافها المتعمد للمنشآت والكوادر الطبية والمدارس ومراكز الدفاع المدني ومخيمات النازحين، بهدف نشر الرعب والدمار وإجبار المدنيين على النزوح القسري وإيقاع أكبر أذى بهم".
كما أعرب عن إدانة دولة قطر للقصف وحملات الاعتقالات التعسفية والمضايقات التي تمارسها السلطات السورية في المناطق التي شهدت عمليات مصالحة وتسويات، مضيفا أنه بعد سنوات عديدة من العيش تحت الحصار، يواجه سكان هذه المناطق غيابا صارخا لسيادة القانون واستعمالا تعسفيا لسلطة الدولة وحرمانهم من العديد من الحقوق الأساسية. 
وأكد على أهمية توفير الحماية للمدنيين السوريين وتثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، والانخراط بشكل جدي في العملية السياسية وفق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
ورحب بصدور قرار مجلس الأمن رقم 2474، بخصوص المفقودين نتيجة النزاعات المسلحة، الذي تقدمت به دولة الكويت الشقيقية، داعيا المجتمع الدولي إلى اتخاذ ما يلزم من ضغوط وإجراءات من أجل الكشف عن مصير المعتقلين والمفقودين في سوريا، ومحاسبة جميع المسؤولين عن الانتهاكات والجرائم التي ارتكبت في البلاد.
وتوجه بالشكر للجنة التحقيق، معربا عن إدانة دولة قطر لمواصلة رفض السلطات السورية دخول اللجنة إلى سوريا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.