الأحد 15 محرم / 15 سبتمبر 2019
07:40 م بتوقيت الدوحة

تدشين حملة تبرعات

«العرب» تطلق مشروعاً خيرياً لبناء مسجد في تنزانيا بالتعاون مع «قطر الخيرية»

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 02 يوليه 2019
«العرب» تطلق مشروعاً خيرياً لبناء مسجد في تنزانيا بالتعاون مع «قطر الخيرية»
«العرب» تطلق مشروعاً خيرياً لبناء مسجد في تنزانيا بالتعاون مع «قطر الخيرية»
أطلقت دار «العرب» بالتعاون مع «قطر الخيرية»، حملة تبرع جماعي لبناء مسجد في دولة تنزانيا في ثواب الدار وقرائها الكرام.

وسيساهم المشروع في توفير مكان ملائم يمكّن المصلين من تأدية صلواتهم وتدارس شؤونهم الحياتية وإقامة المحاضرات والندوات الدينية.

ويتمثل المشروع في بناء مسجد يشمل مرافق مختلفة، تتضمن أماكن الوضوء، فضلاً عن توفير الفرش ومكبرات الصوت والمصاحف، حيث يمتد المسجد على مساحة 80 متراً مربعاً، ويبلغ عدد المستفيدين 123 شخصاً، في حين أن مدة تنفيذ المشروع هي 12 شهراً.

يأتي المشروع الذي أطلقته دار «العرب»، انطلاقاً من إيمانها العميق بضرورة تكريس مسؤولياتها المجتمعية على الصعيدين المحلي والدولي.

مسؤولية مجتمعية

وفي هذا الإطار، أكد السيد جابر الحرمي -العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لدار «العرب»- أن هذا المشروع الخيري بالتعاون مع «قطر الخيرية» يلقي الضوء على أهمية تعزيز دور المؤسسات الإعلامية في مختلف الأنشطة المجتمعية، والدور الفاعل الذي يمكن أن تلعبه في هذا الشأن، سواء على مستوى المضامين التحريرية أم من خلال صياغة وتنفيذ الأنشطة الخيرية. واستناداً إلى ذلك، ارتأت الدار أن تطلق حملة خيرية لبناء مسجد باسم «مسجد دار العرب القطرية وقرائها»؛ نظراً لما تضطلع به المساجد من أدوار تثقيفية تتجاوز فكرة إقامة الشعائر، لتطال مختلف الظروف الحياتية والمعاشية وتعريف المسلمين بمبادئ وقيم دينهم الحنيف، مع التأكيد على دور العبادة في المساهمة في نشر وتعزيز ثقافة السلم والسلام بين أفراد المجتمع، والتي من شأنها أن تحصّن وتحمي أفرادها من التطرف، وأثبتت قدرتها على مكافحة الأمية في مختلف الدول الفقيرة.

التكافل الاجتماعي
وأضاف السيد الحرمي أن هذه الخطوة تعكس تضامن المجتمع القطري بمكوناته كافة مع أبناء أمته الإسلامية في مختلف دول العالم. مؤكداً على أن وظيفة المؤسسات الإعلامية لم تعد تقتصر على نقل المعلومة أو مناقشة القضايا العامة من خلال أدواتها المتنوعة؛ وإنما تجاوزت تلك الحالة التقليدية نحو حماية المجتمعات من الظواهر السلبية التي قد تواجهها، مثل: التطرف، والفقر، والأمية، حيث بات من مهام المؤسسات الإعلامية الأساسية العمل على ربط المواطن بتلك القضايا على اختلافها، فضلاً عن تكريس مفهوم التكافل والتعاون بين أبناء الأمة العربية الإسلامية. ومن هنا، تأتي أهمية تلك المبادرة التي أطلقتها دار «العرب».

شراكة وتعاون
من جهته، أوضح السيد فيصل بن راشد الفهيدة -مساعد الرئيس التنفيذي لقطاع العمليات والشراكات الدولية بـ «قطر الخيرية»- أن هذا المشروع الخيري الذي ستنفّذه «قطر الخيرية» بالتعاون مع دار «العرب»، يأتي في إطار الشراكة والتعاون القائم بين الطرفين، وتأكيداً على أهمية دور المؤسسات الإعلامية الفاعل في مختلف الأنشطة المجتمعية. معرباً عن أمله في أن يكون هذا المشروع حافزاً لمؤسسات أخرى لتفعيل دورها الاجتماعي والتطوعي، سواء داخل قطر أم خارجها.

وقال الفهيدة: «إن (قطر الخيرية) تدرك الدور الذي تلعبه المساجد في كل مكان. لذا، تواصل جهودها في هذا الاتجاه». مشيراً إلى أن المساجد لها دور كبير في التعليم والتربية والتثقيف.

وأشار إلى أن «قطر الخيرية» عطاؤها ممتد لأهل تنزانيا، حيث تقوم بتنفيذ مشاريع اجتماعية مختلفة، مثل: بناء السكن الاجتماعي، وحفر الآبار، وإقامة المشاريع التعليمية والصحية. مؤكداً على أن المشروعات الخيرية والإنسانية التي تنفّذها «قطر الخيرية» على مستوى العالم، تعكس الوجه المشرق والحضاري لدولة قطر في دعم الشعوب، ومد يد العون إلى المحتاجين في مشارق الأرض ومغاربها.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.