الأحد 22 محرم / 22 سبتمبر 2019
07:07 م بتوقيت الدوحة

يتضمن مرافق تعليمية وصحية وسكنية

"قطر الخيرية" تدشن مركزا كبيرا للأيتام في إندونيسيا

الدوحة- بوابة العرب

الإثنين، 01 يوليه 2019
من مركز الأيتام
من مركز الأيتام
انطلاقا من اهتمامها المتواصل بفئة الأيتام ورعايتهم الشاملة في إطار مبادرة رفقاء، وبدعم كريم من أهل قطر، أنشأت قطر الخيرية مركز "النحلة للأيتام" في اندونيسيا وهو مركز متعدد المرافق، بتكلفة تقدر بنحو مليوني ريال، يخدم آلاف الأشخاص من الأيتام وأسرهم وسكان المناطق المجاورة.

المرافق
ويتكون المركز من مجمع سكني، ومستوصف، ومركز مهني، ومسجد، إضافة إلى ساحات خضراء، بهدف توفير رعاية متكاملة للأيتام وتقديم خدمات صحية أساسية ورفع مستوى الوعي الصحي والاهتمام بالنظافة لدى السكان وتقديم الارشادات التوعوية والصحية، بجانب توفير المأوى والسكن الملائم ودعم الأسر الفقيرة.

ويشمل مركزا مهنيا، يتكون من 6 فصول للتدريس والتدريب، ويضم حرفا مختلفة، مثل ميكانيكا السيارات واطارات السيارات والخياطة والكمبيوتر. كما يضم المركز بئر مياه مع موضأ ومساحات خضراء وفناء بالإضافة إلى مسجد يتسع لـ 400 مصل يستفيد منه الأيتام وأهل الحي. ويستوعب المركز 150 يتيما حاليا وسيبدأ العام الدراسي المقبل، بإضافة 250 طالبا ليصبح إجمالي من يستوعبهم المركز 400 طالبا وطالبة من الأيتام.

كما يضم مجمعا سكنيا يشتمل على 20 بيتا يستفيد منه 120 طفلا من الأيتام وأسرهم، حيث يوفر المجمع السكني المأوى اللائق لهم، حيث تفتقر هذه المنطقة للسكن الملائم مع ارتفاع عدد الأسر الذين هم بحاجة لتقديم يد العون والمساعدة.

كما يتضمن مركزا صحيا يستفيد منه أكثر من 2000 شخص من أهل المنطقة والأيتام، حيث يساهم المركز الصحي في تخفيف معاناة سكان المنطقة الصحية خاصة الأمهات والأطفال وكبار السن، كما يدعم المركز المستشفيات الكبيرة في تقديم الخدمات، بجانب دعم الفئات المجتمعية التي لا تستطيع الاستفادة من الخدمات المقدمة.

مفاجأة جميلة

وقالت السيدة بيبين رحماتين مديرة مركز النحلة للأيتام "لقد كان هذا المركز حلما لنا أنا وزوجي، وبدأنا العمل في رعاية الأيتام من خلال 5 أيتام في البداية ثم ازداد العدد إلى أن وصل إلى 50 يتيما ويتيمة وضاق المكان الذي أعددناه لهم، وتوفى زوجي فزادت الأحزان والأعباء، وكانت وصيته أن الأرض التي نمتلكها تخصص كمركز للأيتام".

وأضافت قائلة "لقد ضاق المكان الذي أعددناه لهم، وأصبحت الحاجة ملحة لمكان يتسع لأكبر عدد من الأيتام، حيث الطلبات تتضاعف من الأيتام وأصبحنا غير قادرين على تلبيتها، موضحة أن الأولاد والبنات اضطروا للنوم على الأرض وأنها خصصت إحدى الحجرات الخاصة في بيتها لليتيمات ولكن بالرغم من ذلك مازال المكان ضيقا."

وتابعت بينين: "لجأت إلى مكتب قطر الخيرية في اندونيسيا بقصد المساعدة لبناء فصل دراسي وغرفة ولكنني تفاجأت بتدخل قطر الخيرية لإنشاء مركز متكامل يشتمل على مرافق متعددة لخدمة ورعاية الأيتام." وقدمت عميق شكرها للمتبرعين الكرام ولقطر الخيرية على ما قدموه لخدمة هذه الفئة.

وأشارت إلى أن وفداً نسائياً من قطر الخيرية قد زار المنطقة واطلع على الوضع الذي كان فيه الأيتام، وقام بتقديم هدايا فرح بها الأيتام بنين وبنات وكذلك أهل الحي، كما وزع الوفد عددا من المشاريع المدرة للدخل على هذه المنطقة لتحسين وضعهم المعيشي.

أطفال محظوظون

من جهته، قدم الشيخ مختار عضو مجلس إدارة المركز، شكره للمتبرعين الأكارم من أهل قطر على هذا المشروع الذي يؤكد روح التكافل والتراحم بين أبناء الأمة الواحدة، مشيرا إلى أن مكان المسجد تم اختياره ليكون أقرب للطريق الذي يصل بين المحافظات حتى يخدم أكبر عدد ممكن. 

بدوره، قال السيد أمير الدين مارسان مدينة مسئول الرعاية الاجتماعية بمكتب قطر الخيرية، " إن هؤلاء الأيتام محظوظون لأن الله أكرمهم بالمتبرعين الذين قاموا بالتبرع لهذا المشروع الكبير، وإذا قارنا وضعهم الحالي والحالة السابقة التي كانوا عليها فإن المقارنة تكون صعبة جدا. بارك الله في المتبرعين وأهل قطر جميعا."
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.