الجمعة 24 ربيع الأول / 22 نوفمبر 2019
03:01 م بتوقيت الدوحة

عبر «?دكان» التابع لمركز بداية في «كتارا»

تجربة معايشة في إدارة المبيعات لطلاب بكلية الاقتصاد

الدوحة - العرب

الأربعاء، 26 يونيو 2019
تجربة معايشة في إدارة المبيعات لطلاب بكلية الاقتصاد
تجربة معايشة في إدارة المبيعات لطلاب بكلية الاقتصاد
شارك طلاب مقرر إدارة المبيعات في كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة قطر، في تجربة معايشة وظيفية، حيث أمضى الطلاب بشكل فردي عدداً من الساعات مع موظفي مبيعات «دكان» التابع لمركز بداية في «كتارا». وتهدف هذه التجربة إلى إدخال الطلاب في جو العمل، عن طريق ملازمة موظف مبيعات ومساعدته في تأدية مهامه.
وذكر الدكتور عثمان الذوادي -رئيس لجنة التواصل المجتمعي بقسم الإدارة والتسويق بالكلية- أن مركز بداية يُعدّ بحد ذاته تجربة فريدة، ومعرفة الطلاب من خلال هذه التجربة بالمشاريع القطرية التي تبيع منتجاتها بـ «الدكان» تضيف إليهم كثيراً.
وقالت السيدة ريم السويدي، مدير عام مركز بداية لريادة الأعمال والتطوير المهني: «تُعدّ تجربة (معايشة بيئة العمل) التي قام بها طلاب كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة قطر، تجربة عمل فعّالة بالرغم من كونها قصيرة المدى، حيث ساعدتهم على تطوير معارفهم ومهاراتهم وخبراتهم، وبلورة فهم واضح حول القيم والقواعد والمعايير التي تنتهجها المؤسسات والشركات». وعن تجربة الطلاب، ذكر الدكتور مازن العدينات أنها تجربة مميّزة؛ كونها تزامنت مع تدريس مساق إدارة المبيعات، وهذا بدوره أدى إلى إثراء البُعدين النظري والعملي للطلاب، حيث تعرّف الطلاب عن قرب على طبيعة عمل موظفي المبيعات ودورهم البارز في نجاح عمل المنظمات، وأيضاً قاموا بمعايشة ما تعلّموه في الجانب النظري في إدارة المبيعات من خلال تطبيق ذلك ميدانياً ومحاولة مساعدة موظفي البيع في «دكان بداية». وأبدى الطالب ياسر حسين رأيه في هذه التجربة، قائلاً: «إن تجربة العيش رجل مبيعات في أرض الواقع في دكان بداية، كان لها أثر إيجابي على كوني طالباً في مقرر إدارة المبيعات بتخصص التسويق؛ فقد لامست مدى الارتباط بما درسته في المنهج ومن خلال ما تعلمته من التجربة العملية تطبيقاً للمنهج. وبشكل عام، كانت تجربة ممتازة؛ لما لها من أهمية من أجل المعرفة بما يقوم به رجل البيع، بداية من استقبال العميل وحتى عقد الصفقة والانتهاء من عملية البيع».
أما الطالب سعيد بن نورة، فقد أعجبته كثيراً هذه التجربة وكيف يقوم دكان بداية بالتعاون مع جميع من لديهم مشاريع محلية وصناعات محلية أياً كان نوع المشروع، بشرط أن يتبع الشروط والقوانين المحلية والتجارية.
ويلخّص الطالب عمرو يونس رأيه في الإشادة بهذه التجربة، خاصة أنه لأول مرة يقف بائعاً أمام المشترين، وأنه حاول من خلالها تطبيق ما تعلّمه في مساق إدارة المبيعات في التعامل مع المشترين. ويضيف: «لقد جعلتني هذه التجربة أمتلك قدرة على طرح الأفكار التي تنمّي المبيعات، حيث قمت بتقديم فكرة للموظف».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.