الخميس 17 صفر / 17 أكتوبر 2019
11:24 ص بتوقيت الدوحة

"كتارا" تعلن عن انطلاق رحلة "فتح الخير 4" من البوسفور في العاشر من يوليو المقبل

الدوحة - قنا

الإثنين، 24 يونيو 2019
. - رحلة فتح الخير (كتارا- تويتر)
. - رحلة فتح الخير (كتارا- تويتر)
أعلنت المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" عن انطلاق رحلة "فتح الخير 4" من مضيق البوسفور في مدينة إسطنبول بالجمهورية التركية في العاشر من شهر يوليو المقبل ضمن جولة بحرية تستغرق ثلاث مراحل، تبدأ من تركيا وتتوجه إلى دول في أوروبا وشمال إفريقيا تطل على البحر الأبيض المتوسط.

وتأتي رحلة فتح الخير 4 ضمن جهود كتارا للتعريف بالتراث البحري القطري الأصيل والترويج لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 ، وفي إطار استراتيجيتها في توثيق علاقة الأجيال بماضيهم المجيد من خلال فعاليات تحاكي ملامح الرحلات البحرية التي كانت من صميم حياة الآباء والأجداد ومصدر عيشهم في عصر الغوص على اللؤلؤ . 

وفي هذا السياق، أكد الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا"، خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم، أن رحلة فتح الخير 4 ستحمل رسالة الثقافة والتراث القطري الأصيل إلى العالم، حيث ستعرّف شعوب دول البحر الأبيض المتوسط على عراقة تراثنا البحري والمكانة الكبيرة التي يحتلها هذا التراث في نفوس أبناء قطر الذين تربطهم علاقة وثيقة بالبحر.

وأضاف أن فتح الخير 4 ستكون رحلة مميزة واستثنائية وستشكل علامة فارقة في الرحلات البحرية التراثية التي نظمتها كتارا منذ عام 2013 ، إذ أنها ستفتح آفاق المعرفة والمهارة والخبرة والتواصل مع شعوب وثقافات العالم، مشيراً إلى أن الرحلة ستقوم بدور بارز في تقديم قطر كوجهة رياضية وثقافية، من خلال تعريف عشاق كرة القدم من مختلف دول المتوسط بماهية بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 وإطلاع جمهور دول أوروبا وشمال إفريقيا المطلة على البحر المتوسط، بالمشاريع المونديالية العملاقة التي أقامتها قطر لهذا البطولة العالمية، لافتا إلى أن مونديال قطر 2022 يمثل منصة للتفاهم والتواصل الثقافي بين مختلف دول العالم المشاركة . 

من جانبه، أوضح السيد محمد يوسف السادة نوخذة رحلة فتح الخير 4 ،خلال المؤتمر الصحفي،" أن الرحلة البحرية التي ستنطلق من مضيق البوسفور باسطنبول في العاشر من يوليو المقبل ستشمل دولا من أوروبا وشمال إفريقيا وستمتد على ثلاث مراحل ، تنطلق المرحلة الأولى من تركيا وتختتم في إيطاليا مرورا باليونان وألبانيا وكرواتيا، موضحا أن محمل فتح الخير 4 سيتوجه بُعيد مغادرته ميناء اسطنبول على البوسفور إلى ميناء جناق قلعة الذي يقع على الساحل الآسيوي الجنوبي في فترة تستغرق نحو 10 أيام تقريبا، ثم يتابع مسيره إلى سالونيك ثاني أكبر مدينة في اليونان.

وأشار إلى أن رحلة فتح الخير 4 ستتابع خطها البحري نحو جزيرة ميكونوس اليونانية، وتصل مدينة ساراندا التي تقع في الجزء الجنوبي من ألبانيا، منوها بأن برنامج الرحلة سيشمل العاصمة الألبانية تيرانا، ثم يغادر المحمل إلى ميناء سبليت ثاني أكبر مدن كرواتيا والتي تقع على الشاطئ الشرقي للبحر الأدرياتيكي، بعد ذلك يتوجه إلى بوليا في شرق إيطاليا ومنها إلى مدينة البندقية (فينيسيا)، ثم يقصد صقلية أكبر جزيرة في البحر الأبيض المتوسط ، لتختتم المرحلة الأولى من رحلة فتح الخير 4 في ميناء جنوة شمال إيطاليا . 

وأضاف السادة أن المرحلة الثانية لرحلة فتح الخير4 ستبدأ في يونيو 2020 وتشمل موانئ بحرية في فرنسا وإسبانيا ، فيما تبدأ المرحلة الثالثة والأخيرة لرحلة فتح الخير4 في 2021 وتتوجه خلالها إلى المغرب والجزائر وتونس. 

وكشف السادة إلى أن عدد المشاركين في رحلة فتح الخير 4 يتألف من 16 بحارا (النوخذة واليزوة) سيبحرون في رحلة بحرية يبلغ مسار مرحلتها الأولى أكثر من 4000 ميل بحري، مبينا أن محمل فتح الخير 4 سيكون من نوع (بوم سفار) الخشبي ، طوله 110 أقدام ، عرضه 27 قدما ، حمولته (200) طن ، ويتألف من شراعين. 

وكانت إدارة الشواطئ بالمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" قد فتحت في يناير الماضي باب التسجيل أمام جميع الراغبين للمشاركة في رحلة فتح الخير.

يشار إلى أن كتارا أطلقت في الثاني والعشرين من نوفمبر عام 2013 الرحلة الأولى لفتح الخير من قطر إلى دول الخليج العربي، وعلى متنها 44 بحارا يقودهم النوخذة حسن عيسى الكعبي، حيث طاف المحمل بنادر في خمس دول من دول الخليج العربي واستمرت 27 يوما، لتعود إلى قطر وتشارك باحتفالات الشعب القطري باليوم الوطني لدولة قطر، أما رحلة فتح الخير 2 فقد أبحرت من شاطئ كتارا إلى الهند في 5 أكتوبر عام 2015 ، بقيادة النوخذة حسن عيسى الكعبي، وحطت رحالها في ميناء مومباي في 24 اكتوبر، لتعود إلى كتارا في 17 نوفمبر 2015، فيما أبحرت رحلة فتح الخير 3 من شاطئ كتارا إلى دولة الكويت وسلطنة عمان يوم 17 نوفمبر 2017 ، وعلى متنها 16 بحارا يقودهم النوخذة القطري الشاب محمد يوسف السادة، وذلك في رحلة تاريخية حاملة معها رسالة المحبة والسلام ومجسدة الوحدة الثقافية والترابط التراثي البحري، ليعود يوم 17 ديسمبر 2017 .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.